الرئيسية / الاخبار / خريجات "صعوبات التعلُّم" يشكين استبعادهن من مفاضلة الوظائف النسوية

خريجات "صعوبات التعلُّم" يشكين استبعادهن من مفاضلة الوظائف النسوية

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرّمة: رفع عددٌ من خريجات الدبلوم العالي للتربية الخاصّة تخصّص "مسار صعوبات التعلُّم"، برقيات تظلُّمٍ إلى وزير الخدمة المدنية، شكين فيها استبعادهن من مفاضلة الوظائف التعليمية النسوية الأخيرة، بلا سبب.. وقلن في شكواهن: "نحن خريجات الدبلوم العالي للتربية الخاصة (مسار صعوبة تعلُّم) فُوجئنا باستبعادنا من المفاضلة الأخيرة ولأسبابٍ لا نعلمها، على الرغم من أننا نحمل درجة بكالوريوس التربية في تخصّصات عدة منها (اللغة العربية، والرياضيات، والإنجليزي، والكيمياء، والأحياء، والجغرافيا)، ومضى على تخرٌّج بعضنا أكثر من 11 سنة، ولدينا خبرة في مدارس أهلية، ومع ذلك فُوجئنا بالاستبعاد، وتعيين مَن تحمل الدرجة الجامعية فقط، رغم حملنا الدرجة الجامعية التربوية وكذلك دبلوماً عالياً لمدة سنة ونصف في (مسار صعوبة التعلُّم)، خاصة أن هناك حاجة لتخصّصاتنا". وطالبت الخريجات بالتعيين.

وعلمت "سبق" أن مكتب وزير الخدمة المدنية استقبل الشكوي برقم 282485975، ولا تزال الخريجات ينتظرن توجيهاً بخصوصهن.

عن

شاهد أيضاً

استياء إسرائيلي من فيلم "الممر" المصري.. هل يتحرك نتنياهو؟

قالت كاتبة إسرائيلية إنه "في ذروة العلاقات الوثيقة بين مصر وإسرائيل يخرج الفيلم السينمائي المصري "الممر"، الذي يصور اليهود على أنهم مصاصو دماء، لا سيما أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وبنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية يعلنان عن علاقات مميزة وخاصة تجمعهما". وأضافت سمدار بيري، الخبيرة الإسرائيلية في الشؤون العربية، في مقالها بصحيفة يديعوت أحرونوت، وترجمته "شبكة ابوشمس"، أن "الفيلم المصري الذي يحاكي حقبة ما بعد هزيمة 1967، وحرب الاستنزاف، وصولا إلى حرب 1973، يصور الجيش الإسرائيلي بأنه سادي". وأكدت أن "الفيلم تحول إلى حديث الساعة في العالم العربي، وهو يتحدث بصورة واضحة عن ضرورة إيقاع الهزيمة بالعدو الإسرائيلي، مع العلم أن إسرائيل لم تعد في أدبيات السينما المصرية توصف بأنها العدو الصهيوني، وإنما العدو الإسرائيلي"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *