الرئيسية / الاخبار / مدرسة أهلية بالرياض تحبس طالبات في الابتدائية لتأخر السداد

مدرسة أهلية بالرياض تحبس طالبات في الابتدائية لتأخر السداد

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: اتهم ولي أمر طالبة في مدرسة خاصة شمال شرق الرياض إدارة المدرسة بحجز ابنته وطالبات أخريات في إحدى غرف المدرسة طوال اليوم الدراسي؛ بسبب تأخر سداد أولياء أمورهن أقساط المصاريف المدرسية.

وقال المواطن، الذي تحتفظ "سبق" باسمه ورقم هاتفه: "إن هذا أسلوب يفتقر إلى أبسط الطرق التربوية، ولا يُعقل أن يُعامل به أطفال صغار في السن".

وأوضح المواطن أنه دُهش بعدما أبلغته ابنته التي تدرس بالمرحلة الابتدائية بأن إدارة المدرسة حبستها ومجموعة من الطالبات داخل أحد الفصول المعزولة؛ لمنعهن من الدراسة احتجاجاً على تأخر سداد المصاريف الدراسية.

وأشار المواطن إلى أن هذا التصرف يعطي صورة غير جيدة، لا تمت بأي صلة لمؤسسة تربوية تُعتبر المنزل الثاني للأبناء. لافتاً إلى أن أولياء الأمور كانوا يعتبرون المدرسة المكان الآمن لتعليم أبنائهم الخُلق القويم والسلوك السليم، قبل أن يُفاجؤوا بهذا الإجراء الذي سيكون له تأثيرات سلبية على الطالبات.

وذكر المواطن أنه راجع المسؤول عن المدرسة، وهدّد بتصعيد القضية؛ لتلافي مثل هذه الأساليب الغريبة داخل المدرسة. مشيراً إلى أن المسؤول حاول نفي إقدام إدارة المدرسة على هذا الإجراء، ووعد بتقصي الأمر والتحقيق فيه.

عن

شاهد أيضاً

عجز كبير كان ينتظر السعودية لولا هذه الإجراءات.. تعرف عليها؟

تتجه المملكة العربية السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم، لتسجيل عجز في موازنة 2017 أقل من توقعاتها بنهاية العام الماضي، بفضل الارتفاع النسبي في أسعار النفط، وزيادة الإيرادات غير النفطية من خلال الرسوم والضرائب على وجه الخصوص. وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016، أعلنت المملكة عن موازنة 2017، بإجمالي نفقات تبلغ 890 مليار ريال تعادل 237.3 مليار دولار، مقابل إيرادات قيمتها 692 مليار ريال تساوي 184.5 مليار دولار، بعجز مُقدر قيمته 198 مليار ريال تساوي 52.8 مليار دولار. عجز كبير وتوقعت شركات البحوث الأبرز في السعودية "جدوى للاستثمار والراجحي كابيتال"، أن تسجل ميزانية المملكة 2017، عجزا بقيمة 182 مليار ريال بما يعادل 48.5 مليار دولار، وهو أقل من التقديرات الحكومية التي تقارب 200 مليار ريال تساوي 53.3 مليار ريال. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *