الرئيسية / الاخبار / "القمامة" تهزم السيسي في الأسبوع الأول من دخوله الاتحادية
في أول

"القمامة" تهزم السيسي في الأسبوع الأول من دخوله الاتحادية

في أول أسبوع له بعد أن وضع قدمه بقصر الاتحادية، أراد قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، أن يفرض قوته، ويظهر بأنه جاء مخلصا لمصر من عدة أزمات عاشتها، منها أزمة القمامة، إلا أن محاولاته باءت بالفشل، الأمر الذي يعد هزيمة له ولدولته العميقة.

ومنذ أن تولي قائد الانقلاب العسكري مقاليد الحكم، بدأ بحملة نظافة، على مستوى 14 محافظة من محافظات الجمهورية، لإزالة تلال القمامة التي لم تتوقف شكاوى المواطنون بخصوصها، والتي تسبب في عدة أزمات منها ظهور الروائح الكريهة، وانتشار الحشرات، وحدوث أزمات وحوادث مرورية بسبب عدم تواجد عربات القمامة في أماكنها المخصصة.

وبدأت حملات إزالة القمامة بمحافظات، الجيزة بالشيخ زايد و6 أكتوبر، والإسكندرية، والشرقية، والدقهلية، وأسوان، وسوهاج، والمنيا، وقنا، وكفر الشيخ، والبحيرة، والغربية، والفيوم، ودمياط، والسويس، وبورسعيد.

من جانبه رمضان ثابت، المتحدث باسم لجنة مكافحة التلوث البيئي بالعاصمة، إن إن عبد الفتاح السيسي، يسعى من خلال حملات الإزالة التى بدأها على مستوى عدة محافظات، إلى الحصول على تأييد شعبي، والظهور بمظهر رجل الدولة القادر على تخطي الأزمات.

وأضاف- في تصريح خاص لشبكة "رصد"- أن تحرك السيسي لحل أزمة القمامة منذ الأسبوع الأول، كشفت بأنه غير قادر على وضع حلول لها، أو تنفيذ رؤية حقيقية من أجل القضاء عليها، مؤكدا أن الأزمة أعمق بكثير من أن يقودها السيسي وعصابته لأن جميع مؤسسات الدولة فى حالة ترهل.


عن

شاهد أيضاً

روسيا تضع يدها على آثار "تدمر" السورية.. ما مخططها؟

عادت مدينة تدمر الأثرية إلى الواجهة مجددا، مع نية روسيا توقيع اتفاقية جديدة مع النظام السوري، حول ترميم الآثار في المدينة الواقعة بالبادية السورية بريف حمص الشرقي. وفي جديد التطورات في تدمر، نقلت وسائل إعلامية عن خبراء روس تأكيدهم، أنهم على أهبة الاستعداد للمشاركة في ترميم متحف تدمر وآثارها التي تضررت جراء الحرب. ...