الرئيسية / الاخبار / اللجنة العسكرية : لن يتم اعتماد أي تصاريح سابقة لحمل السلاح

اللجنة العسكرية : لن يتم اعتماد أي تصاريح سابقة لحمل السلاح

وقفت لجنة الشؤون العسكرية وتحقيق الأمن والاستقرار بمسئولية وطنية مستشعرة حجم المهام الوطنية الملقاة على عاتقها أمام جملة من القضايا والمهام المدرجة في خطتها العامة وبرنامج عملها الميداني في نزع بؤر التوتر وإزالة أسباب النزاع وترسيخ الأمن والاستقرار.. مستعرضة ما أنجزته على أرض الواقع خلال الأسبوعين الماضيين. واستمعت اللجنة في اجتماعها الذي عقدته اليوم إلى تقرير شامل عن أوضاع قوات الحماية الأمنية لأمانة العاصمة وما حققته من حضور وتواجد أمني في كثير من النقاط التي تمركزت فيها .. ووجهت اللجنة بتعزيز بعض نقاط قوات الحماية الأمنية لأمانة العاصمة. وأهابت اللجنة العسكرية بالمواطنين إنهاء المظاهر المسلحة والامتناع عن حمل السلاح والتجول به في أمانة العاصمة وعواصم المحافظات .. داعية من يحق لهم حمل السلاح التوجه إلى وزارة الداخلية لقطع تصاريح وبحسب القانون خلال أسبوعين ابتداءً من يوم غدٍ الاثنين 23 أبريل الجاري .. مؤكدة أن قوات الحماية الأمنية والأجهزة الأمنية والنقاط التفتيشية لم تعتمد أي تصاريح سابقة مالم تكن مجددة من وزارة الداخلية، والتي سوف تصدر هذه التصاريح وفقًا للقوانين واللائحة لديها. كما وقفت اللجنة أمام بعض الملاحظات الميدانية واتخذت بشأنها المعالجات المناسبة .. حيث أكد أعضاء اللجنة إنهم ماضون قدمًا في انجاز المهام المسندة مستشعرين عظمة المسؤولية الملقاة على عاتقهم ويمتلكون إرادة واحدة وقوية لمواجهة الاستحقاقات التي تفرضها معطيات أمن واستقرار يمن الـ22 من مايو الأغر ولن يترددوا أو يتهاونوا في إنجازها مهما كانت الصعاب والعقبات. مشددين على أن المرحلة الراهنة مرحلة وفاق وتستدعي من الجميع تغليب المصلحة الوطنية باعتبار الوطن وطن الجميع وبناءه وتطوره مسئولية الجميع.

عن

شاهد أيضاً

الولايات المتحدة تعيد إلى لبنان ثلاثة تماثيل سرقت خلال الحرب

أعادت الولايات المتحدة إلى السلطات اللبنانية ثلاث قطع أثرية سرقت خلال الحرب الأهلية في لبنان من بينها تمثال كان معروضا في متحف أميركي كبير. ومن بين هذه الآثار تمثال يمثل رأس ثور اخذ خلال الصيف من مجموعات متحف متروبوليتان ميوزيوم أوف آرت (ميت) بعدما أعاره إليه جامع تحف. وتقدر قيمة التمثال الإغريقي الأصل بسعر 1,2مليون دولار وهو يعود إلى العام 360 قبل الميلاد تقريبا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *