الرئيسية / الاخبار / تخفيض طارئ للمياه في مدينة الهفوف بالأحساء.. الأحد
واس- الدمام: أعلنت المديرية العامة للمياه في المنطقة الشرقية أنه سيطرأ انخفاض مؤقت في ضخ المياه لمدينة الهفوف بمحافظة الأحساء، لمدة 48 ساعة، بدءاً من صباح يوم الأحد القادم، وسوف تتأثر به بعض أحياء المدينة، نتيجة تحويل خط المياه الرئيسي القادم من جبل أبو غنيمة لتغذية الأحياء بوسط الهفوف وربطه بالخط الجديد، لتعارضه مع النفق المروري الذي تقوم بإنشائه أمانة الأحساء.

تخفيض طارئ للمياه في مدينة الهفوف بالأحساء.. الأحد

واس- الدمام: أعلنت المديرية العامة للمياه في المنطقة الشرقية أنه سيطرأ انخفاض مؤقت في ضخ المياه لمدينة الهفوف بمحافظة الأحساء، لمدة 48 ساعة، بدءاً من صباح يوم الأحد القادم، وسوف تتأثر به بعض أحياء المدينة، نتيجة تحويل خط المياه الرئيسي القادم من جبل أبو غنيمة لتغذية الأحياء بوسط الهفوف وربطه بالخط الجديد، لتعارضه مع النفق المروري الذي تقوم بإنشائه أمانة الأحساء.
ودعا مدير عام المياه بالمنطقة الشرقية المهندس أحمد بن عبدالرحمن البسام الأهالي القاطنين في هذه الأحياء إلى أخذ احتياطاتهم الضرورية من المياه قبل موعد التخفيض الاضطراري، لافتاً إلى أنه سيتم توفير صهاريج للمياه لتلبية احتياجات المواطنين الطارئة، لمن تتوفر لديهم خزانات أرضية.

عن admin

شاهد أيضاً

جنرال إسرائيلي يشرح تفاصيل الهدنة "المطلوبة" مع حماس بغزة

قال جنرال إسرائيلي إن "الوضع القائم في قطاع غزة اليوم قد يتطلب من إسرائيل التوصل لترتيبات سياسية ما مع القطاع في ظل استمرار المسيرات الحاصلة على حدوده، شرط أن يبقى كيانا مردوعاً مكبوح الجماح". وأوضح كوبي ميخائيل الباحث الإسرائيلي في معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب في دراسة بحثية عاجلة، ترجمتها "" أن "ما قد يسرع بإيجاد هذه الترتيبات السياسية مع غزة أن حماس تجد نفسها في ضائقة جدية لأربعة أسباب: فشل المصالحة مع فتح، الوضع الإنساني الصعب في القطاع، وما يسفر عن من إحباط متواصل بين الفلسطينيين، ومواصلة فقدانها لمقدراتها العسكرية الإستراتيجية كالأنفاق، وعدم وجود رغبة لديها بالذهاب لمواجهة عسكرية مفتوحة مع إسرائيل". وأكد ميخائيل، الرئيس السابق لشعبة الأبحاث الفلسطينية بوزارة الشؤون الإستراتيجية، أن كل هذه الأسباب "تجعل هذه المسيرات تخدم عدة أهداف إستراتيجية لحماس، وعلى رأسها توجيه الإحباط في نفوس الفلسطينيين باتجاه إسرائيل، بجانب لفت أنظار المجتمع الدولي نحو غزة، والعمل على نزع شرعية إسرائيل عبر زيادة أعداد الضحايا الفلسطينيين، مما يعني أن استمرار المسيرات الشعبية الفلسطينية على طول الحدود مع قطاع غزة تذكر الإسرائيليين أن هذا القطاع ما زال يشكل تحديا استراتيجيا لإسرائيل"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *