الرئيسية / الاخبار / معلم يكتشف خطأً في كتاب التربية البدنية للمرحلة الثانوية
حسن العيسي- سبق- القنفذة: اكتشف معلم التربية البدنية بمدرسة أحد بني زيد الثانوية، التابعة لتعليم القنفذة، أحمداني عوض السيد، خطأً في كتاب التربية البدنية والصحية "دليل المعلم" للتعليم الثانوي نظام المقررات. وكان هذا الخطأ في معادلة تقدير نسبة الشحوم في الجسم لمعادلة لوهمان 1992م، حيث وجد المعلم رقماً غير صحيحٍ في المعادلة يعطي نتائج غير صحيحة وغير دقيقة.

معلم يكتشف خطأً في كتاب التربية البدنية للمرحلة الثانوية

حسن العيسي- سبق- القنفذة: اكتشف معلم التربية البدنية بمدرسة أحد بني زيد الثانوية، التابعة لتعليم القنفذة، أحمداني عوض السيد، خطأً في كتاب التربية البدنية والصحية "دليل المعلم" للتعليم الثانوي نظام المقررات.
وكان هذا الخطأ في معادلة تقدير نسبة الشحوم في الجسم لمعادلة لوهمان 1992م، حيث وجد المعلم رقماً غير صحيحٍ في المعادلة يعطي نتائج غير صحيحة وغير دقيقة.
والمعادلة التي وجدها المعلم في المقرر هي: 1.21 "مجموع سُمك طية الجلد عند العضلة ذات الرؤوس الثلاثة وتحت لوح الكتف" – 0.08 "مجموع سُمك طية الجلد للعضلة ثلاثية الرؤوس وتحت لوح الكتف" 2 – 5.5، والمعادلة الصحيحة المذكورة في المراجع العلميه هي: 1.21 "مجموع سُمك طية الجلد عند العضلة ذات الرؤوس الثلاثة وتحت لوح الكتف " – 0.008 "مجموع سُمك طية الجلد للعضلة ثلاثية الرؤوس وتحت لوح الكتف" 2 – 5.5، حيث إن الرقم الصحيح هو 0.008، وليس 0.08.
وذكر المعلم أن هذا الخطأ اكتشفه في أثناء بحثه في الصحة واللياقة البدنية، الذي أعده وأخرجه، حيث سيكون مرجعاً لمعلمي التربية البدنية، خاصة أن الوزارة تهتم الآن بأمور الصحة واللياقة البدنية لدى جميع طلاب المراحل الدراسية. ورفعت إدارة التربية والتعليم بمحافظة القنفذة، خطاباً للوزارة بشأن هذه الملاحظة التي اكتشفها المعلم، لتصحيحها.

عن admin

شاهد أيضاً

مسيرة العودة الكبرى: نُصرتُ بالرعب

الرعب الذي شكلته «مسيرة العودة الكبرى» لإسرائيل، يوحي بدلالات عميقة لا يتعين القفز عنها، فقد حاولت تل أبيب بكل ما أوتيت من قوة ومن اتصالات دبلوماسية أن تجهض المسيرة التي تكللت في الذكرى السبعين ليوم النكبة بسقوط أكثر من ستين جريحا، يضافون إلى الشهداء السبعة والثلاثين الذين سقطوا منذ انطلاق المسيرة في «يوم الأرض». ومن دلالات الرعب الإسرائيلي، لجوء دولة الاحتلال الصهيوني إلى أساليب شتى لكسر المقاومة الشعبية السلمية التي انطلقت من غزة باتجاه السياج الحدودي، مع ما ترافق من شعارات حملها المتظاهرون العزّل الذين رفعوا مفاتيح بيوتهم وبياراتهم في فلسطين التاريخية، التي احتلت في العام 1948...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *