الرئيسية / الاخبار / خوجة لـ "سبق": الصحف الإلكترونية مطالبة بتعزيز "المهنية" و"الدقة"

خوجة لـ "سبق": الصحف الإلكترونية مطالبة بتعزيز "المهنية" و"الدقة"

شقران الرشيدي- سبق- الرياض: أكّد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز خوجة، أن الصحافة الإلكترونية السعودية هي المقبلة، وهي الآتي.

وقال لـ "سبق" إن "الصحف الإلكترونية عليها مسئولية كبيرة جداً في ألا تنشر المعلومة التي تحصل عليها والأخبار إلا بعد التأكد منها.. لأنني أحياناً أجد بعض الصحف تستعجل نشر الأخبار قبل التثبت من صحتها، ما يدخلها في دائرة عدم المصداقية. والدقة في الخبر هي التي تعطي الصحيفة الإلكترونية المصداقية والمتابعة من القرّاء".

وأضاف: "أتمنى من الصحف الإلكترونية خصوصاً "سبق"، وهي من أوائل الصحف الإلكترونية بما قدّمته من جهدٍ صحفي كبيرٍ ومؤثرٍ، العمل على تعزيز المهنية الإعلامية والدقة بما تقدمه من معلوماتٍ وأخبارٍ وتقارير".

وتابع: "المهم في هذا الجانب.. وأنت تعرف أنني من أوائل الذين تبنوا توجّه الصحف الإلكترونية، لأنني شخصياً مؤمنٌ بأن الصحف الإلكترونية ستكون الزمن القادم، لذا أتمنى من كل قلبي أن تتحمّل الصحف الإلكترونية مسئوليتها بالكامل وتتمسّك بالمصداقية والحقيقة".

وحول مدى تأثير الصحف الإلكترونية في المجتمع، قال خوجة: "طبعاً.. مؤثرة وبشكلٍ كبيرٍ في الرأي العام.. وهي - في رأيي - مع وسائل الإعلام الجديد لها تأثيرُها، وأصبح لها دورُها الكبير في توصيل الرسائل المطلوبة للمجتمع".

وبشأن وجود ترتيباتٍ من الوزارة لتنظيم قطاع الصحف الإلكترونية، وما يتم تداوله في الأوساط الإعلامية من أن العمل جارٍ لإنشاء جمعية للصحف الإلكترونية والمنتمين لها، قال خوجة: "العام الماضي التقيت ممثلي ومسئولي الصحف الإلكترونية كافة، وهذا العام سألتقي بهم أيضاً، ومن واجبي الالتقاء بهم باستمرار لأننا نؤمن بأنهم جزءٌ من المنظومة الإعلامية السعودية الكبيرة التي تتحمّل معنا المسئولية الاجتماعية في نقل المعلومة الصحيحة وتطوير المجتمع.. والأمور ستتطور للأفضل إن شاء الله".

وفيما يتعلق بوضع هيئة الصحفيين السعوديين الحالي، ولاسيما بعد انتهاء دورتها الانتخابية الثانية وعدم وجود مجلس إدارة منتخب جديد، قال: "قريباً سيُدعى لانتخابات مجلس إدارة جديد يدير الهيئة بدلاً من الحالي".  
 

عن

شاهد أيضاً

وقفة في برلين تدعو لاستعادة الدولة اليمنية

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *