الرئيسية / الاخبار / اسبوع التطعيم الثالث في شرق المتوسط: الوصول بخدمات التطعيم لكل المجتمعات
يدشن يوم غداً الاحتفال الإقليمي بالأسبوع الثالث للتطعيم في شرق المتوسط وهي مبادرة يقودها المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط وشركاؤها تحت شعار "الوصول إلى كافة المجتمعات" والذي يجسد رؤية الإقليم واستراتيجيتة في تناول أولويات برامج التمنيع وتعظيم فرصة بين كافة مجتمعات الإقليم ولاسيما تلك التي يصعب الوصول إليها بخدمات التطعيم للفترة من 24-30 ابريل بمشاركة متوقعة لجميع بلدان الإقليم البالغ عددها 23 بلداً ويتزامن احتفال هذا العام مع أول أسبوع عالمي للتطعيم. يركز أسبوع التطعيم لهذا العام بوجه خاص كما يؤكد الدكتور علاء الدين العلوان المدير الإقليمي لشرق المتوسط على أهمية تحقيق المساواة في الوصول الى كل مجتمع باعتباره أمر جوهري لتحقيق المرمى الرابع من المرامي الإنمائية للألفية والمتعلق بتقليص وفيات الأطفال دون الخامسة بنسبة الثلثين عما كانت علية عام 19990م وذلك بحلول عام 2015م. مضيفاً من شأن هذه المبادرة ان تسهم في سد الفجوة في مجال التمنيع وان تقدم اللقاحات الجديدة أو تسهم في استخدامها على نطاق واسع بما يحقق الوقاية من الأمراض التي يمكن ان نقيها بالتطعيمات خلال وقوع الفاشيات والأزمات الإنسانية كما ان من شأنه تحقيق المرامي الإقليمية والوطنية للإسراع بجهود مكافحة الأمراض والقضاء عليها واستئصالها.

اسبوع التطعيم الثالث في شرق المتوسط: الوصول بخدمات التطعيم لكل المجتمعات

يدشن يوم غداً الاحتفال الإقليمي بالأسبوع الثالث للتطعيم في شرق المتوسط وهي مبادرة يقودها المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط وشركاؤها تحت شعار "الوصول إلى كافة المجتمعات" والذي يجسد رؤية الإقليم واستراتيجيتة في تناول أولويات برامج التمنيع وتعظيم فرصة بين كافة مجتمعات الإقليم ولاسيما تلك التي يصعب الوصول إليها بخدمات التطعيم للفترة من 24-30 ابريل بمشاركة متوقعة لجميع بلدان الإقليم البالغ عددها 23 بلداً ويتزامن احتفال هذا العام مع أول أسبوع عالمي للتطعيم. يركز أسبوع التطعيم لهذا العام بوجه خاص كما يؤكد الدكتور علاء الدين العلوان المدير الإقليمي لشرق المتوسط على أهمية تحقيق المساواة في الوصول الى كل مجتمع باعتباره أمر جوهري لتحقيق المرمى الرابع من المرامي الإنمائية للألفية والمتعلق بتقليص وفيات الأطفال دون الخامسة بنسبة الثلثين عما كانت علية عام 19990م وذلك بحلول عام 2015م. مضيفاً من شأن هذه المبادرة ان تسهم في سد الفجوة في مجال التمنيع وان تقدم اللقاحات الجديدة أو تسهم في استخدامها على نطاق واسع بما يحقق الوقاية من الأمراض التي يمكن ان نقيها بالتطعيمات خلال وقوع الفاشيات والأزمات الإنسانية كما ان من شأنه تحقيق المرامي الإقليمية والوطنية للإسراع بجهود مكافحة الأمراض والقضاء عليها واستئصالها.

عن admin

شاهد أيضاً

عجز كبير كان ينتظر السعودية لولا هذه الإجراءات.. تعرف عليها؟

تتجه المملكة العربية السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم، لتسجيل عجز في موازنة 2017 أقل من توقعاتها بنهاية العام الماضي، بفضل الارتفاع النسبي في أسعار النفط، وزيادة الإيرادات غير النفطية من خلال الرسوم والضرائب على وجه الخصوص. وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016، أعلنت المملكة عن موازنة 2017، بإجمالي نفقات تبلغ 890 مليار ريال تعادل 237.3 مليار دولار، مقابل إيرادات قيمتها 692 مليار ريال تساوي 184.5 مليار دولار، بعجز مُقدر قيمته 198 مليار ريال تساوي 52.8 مليار دولار. عجز كبير وتوقعت شركات البحوث الأبرز في السعودية "جدوى للاستثمار والراجحي كابيتال"، أن تسجل ميزانية المملكة 2017، عجزا بقيمة 182 مليار ريال بما يعادل 48.5 مليار دولار، وهو أقل من التقديرات الحكومية التي تقارب 200 مليار ريال تساوي 53.3 مليار ريال. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *