الرئيسية / الاخبار / "البريد" يبدأ تنفيذ برنامج "استمرارية الأعمال"

"البريد" يبدأ تنفيذ برنامج "استمرارية الأعمال"

أحمد البراهيم- سبق- الرياض: بدأت مؤسسة البريد السعودي أولى خطواتها الطموحة في تنفيذ برنامج "استمرارية الأعمال"، وهو عملية إدارية شاملة تحدد التهديدات المحتملة للمنظمة والآثار الناتجة، والتي ستنعكس على جميع العمليات المختلفة.

ويركز البرنامج على حماية الأعمال والممتلكات، والمحافظة على سمعة المؤسسة والوفاء بالتزاماتها تجاه عملائها، من خلال تقييم المخاطر الحالية والمحتملة وإعداد الخطط المناسبة للتعامل معها؛ مما يساعد على توفير إطار بناء للمرونة التنظيمية والقدرة على الاستجابة الفعّالة التي تعمل على حماية مصالح المؤسسة وعملائها.

وأوضح المشرف العام على المراجعة الداخلية والمخاطر والرقابة والمتابعة وإدارة الجودة في البريد السعودي، المهندس أحمد بن ملاش العنزي، أن البرنامج الجديد يهدف إلى المحافظة على سمعة وصورة المؤسسة، وتقليل تعطل العمليات المحتملة، وتعزيز ثقة العملاء بالمؤسسة، ووضع نظام احترافي يتماشى وما تمر به المؤسسة من تطورات كبيرة في العمليات التشغيلية.

وأضاف العنزي أنه تم تنظيم عددٍ من ورش العمل للتعريف بالبرنامج الجديد، والذي يشمل ست مراحل، الأولى يتم من خلالها تحديد الحاجة إلى إدارة لاستمرارية العمل، وفهم احتياج القيادة العليا للمؤسسة، والثانية يتم فيها تحليل تأثير العمل وتحليل المخاطر وتحديد الخيارات.

عن admin

شاهد أيضاً

عجز كبير كان ينتظر السعودية لولا هذه الإجراءات.. تعرف عليها؟

تتجه المملكة العربية السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم، لتسجيل عجز في موازنة 2017 أقل من توقعاتها بنهاية العام الماضي، بفضل الارتفاع النسبي في أسعار النفط، وزيادة الإيرادات غير النفطية من خلال الرسوم والضرائب على وجه الخصوص. وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016، أعلنت المملكة عن موازنة 2017، بإجمالي نفقات تبلغ 890 مليار ريال تعادل 237.3 مليار دولار، مقابل إيرادات قيمتها 692 مليار ريال تساوي 184.5 مليار دولار، بعجز مُقدر قيمته 198 مليار ريال تساوي 52.8 مليار دولار. عجز كبير وتوقعت شركات البحوث الأبرز في السعودية "جدوى للاستثمار والراجحي كابيتال"، أن تسجل ميزانية المملكة 2017، عجزا بقيمة 182 مليار ريال بما يعادل 48.5 مليار دولار، وهو أقل من التقديرات الحكومية التي تقارب 200 مليار ريال تساوي 53.3 مليار ريال. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *