الرئيسية / الاخبار / مشاركون في برنامج المكعب يشتكون: لم نستلم جوائزنا

مشاركون في برنامج المكعب يشتكون: لم نستلم جوائزنا

سلطان المالكي - سبق - لندن: اشتكى عدد من الفائزين السعوديين في الموسم الثاني لبرنامج المكعب، الذي عُرض على التلفزيون السعودي، من عدم حصولهم على الجوائز، في ظل رسائل متكررة من قِبل الشركة منتجة البرنامج بأنها ستُسلِّمهم جوائزهم قريباً.

وقال عدد منهم  في شكوى تلقتها "سبق" إن الجوائز مضى على موعد تسليمها حتى الآن ما يزيد على عام وثلاثة أشهر، ولم يتسلموها بعد؛ حيث إن البرنامج عُرض في يناير 2011م.

وأضاف المشتركون بأن عددهم أكثر من 20 متسابقاً، وجميعهم لم يستلموا جوائزهم. مبدين تذمرهم من التأخير غير المعقول من قِبل الشركة المنتجة، ومؤكدين أنهم يتلقون رسائل تخبرهم بأن المبالغ ستُسلَّم لهم قريباً.

وقال المشاركون إنه بعد مرور عام كامل على تصوير البرنامج قاموا بالمطالبة مجدداً بمستحقاتهم إلا أن إحدى المسؤولات في الإنتاج قالت إن الشركة لم تستلم حقوقهم من قِبل وزارة الثقافة والإعلام حتى يقوموا بتسليم الجوائز لهم.

وذكر المشاركون أن الاتفاق كان من البداية مع الشركة ولم يكن مع الوزارة حتى يقوموا بمطالبة الوزارة بالجوائز، وأن الوزارة - حسب كلامهم - لا دخل لها؛ فالاتفاق كان مع الشركة منتِجة البرنامج.

من جانبه أوضح المشارك ساير المطيري من لندن لـ"سبق" أنه قام بالتسجيل للمشاركة في المسابقة، وأُجريت له مقابلة شخصية، تم بموجبها اختياره ضمن المشاركين. مضيفاً بأنهم طلبوا منه عقب الحلقة رقم حسابه البنكي؛ حيث إنه سيحصل على مبلغ قدره 75 ألف ريال عقب عرض الحلقة على التلفزيون، وفي حال لم تُعرض الحلقة سيكون نصيبه 10 في المائة.

وأكد المطيري أنه لم يتم الاتصال به حتى الآن، وأن الفائزين اتفقوا على المطالبة بحقوقهم ووضع القضية أمام الرأي العام؛ حيث إنهم لم يجدوا ردًّا بل وعوداً وتسويفاً.

وقال: "بعد ذلك عدتُ للرياض للمطالبة بحقوقي من الوزارة؛ فتم توجيهي للتلفزيون السعودي، والتقيت المدير العام للقناة، الذي قال إننا سلمنا الشركة المنتجة جميع حقوقها، وقال إنه سيجتمع مع الشركة المنتجة لبحث الأمر، وحتى الآن لم تطرأ أي مستجدات حتى الآن".

وطالب المشاركون المسؤولين، سواء في الوزارة أو الشركة المنتجة، بتسليمهم حقوقهم وتعويضهم على هذا التأخير والإهمال، وقالوا إنهم سيتجهون للقضاء وتعيين محامٍ للبت في القضية والمطالبة بحقوقهم.

عن admin

شاهد أيضاً

عجز كبير كان ينتظر السعودية لولا هذه الإجراءات.. تعرف عليها؟

تتجه المملكة العربية السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم، لتسجيل عجز في موازنة 2017 أقل من توقعاتها بنهاية العام الماضي، بفضل الارتفاع النسبي في أسعار النفط، وزيادة الإيرادات غير النفطية من خلال الرسوم والضرائب على وجه الخصوص. وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016، أعلنت المملكة عن موازنة 2017، بإجمالي نفقات تبلغ 890 مليار ريال تعادل 237.3 مليار دولار، مقابل إيرادات قيمتها 692 مليار ريال تساوي 184.5 مليار دولار، بعجز مُقدر قيمته 198 مليار ريال تساوي 52.8 مليار دولار. عجز كبير وتوقعت شركات البحوث الأبرز في السعودية "جدوى للاستثمار والراجحي كابيتال"، أن تسجل ميزانية المملكة 2017، عجزا بقيمة 182 مليار ريال بما يعادل 48.5 مليار دولار، وهو أقل من التقديرات الحكومية التي تقارب 200 مليار ريال تساوي 53.3 مليار ريال. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *