الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / اخبار تونس: مظاهرة "غير مسبوقة" في صفاقس التونسية ضد الإضراب

اخبار تونس: مظاهرة "غير مسبوقة" في صفاقس التونسية ضد الإضراب

/* */


خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين في مدينة صفاقس جنوب تونس اليوم السبت في مسيرة تحت عنوان "ثورتنا مستمرة" وذلك احتجاجا على الدعوة للإضراب العام التي أطلقها الاتحاد العام التونسي للشغل.

ورفع المشاركون في هذه المظاهرة "غير المسبوقة" في مدينة صفاقس شعارات ضد الإضرابات ومطالبة بتحقيق أهداف الثورة، حسب شهود عيان.

وجاءت تلك المظاهرة تلبية لدعوة جمعية "الخطابة والعلوم الشرعية" التي تضم أكثر من 200 إمام وخطيب في مدينة صفاقس.

وقال أحد المتظاهرين لمراسل وكالة الأناضول للأنباء إن هذه المسيرة هي أكبر مسيرة تشهدها مدينة صفاقس إذ بلغ طولها ثلاثة كيلومترات.

وأضاف: "نحن خرجنا من أجل تطهير الاتحاد العام التونسي للشغل من الفاسدين وللتعبير عن رفض الشعب لتوظيف المنظمة النقابية من أحزاب يسارية متطرفة"، على حد قوله.

وقدر المنظمون عدد المتظاهرين بأكثر من 150 ألف، فيما قدرته مصادر أمنية بحوالي 70 ألف.

نعمان حمزة عضو قيادي في حركة النهضة الإسلامية في مدينة صفاقس والتي تقود الحكومة قال إن "حركة النهضة ساندت هذه المسيرة التي تعد رسالة واضحة من أهل صفاقس إلى دعاة الإضرابات والفوضى مفادها إن المدينة تريد العمل وتنفيذ استحقاقات الثورة وتحييد رموز النظام السابق عن المشهد السياسي".

ودعا متحدث باسم جمعية "الخطابة والعلوم الشرعية " في خطاب توجه به لعشرات الآلاف من المتظاهرين إلى مقاطعة الإضراب العام الذي دعا له الاتحاد العام التونسي للشغل.

وشهدت مدينة صفاقس يوم الخميس الماضي إضرابا عاما دعا له مكتب الاتحاد العام التونسي للشغل بمحافظة صفاقس ونظم مسيرة شارك فيها قرابة 17 ألف متظاهر.

وكان الاتحاد العام التونسي للشغل قد دعا إلى إضراب عام في كامل البلاد يوم الخميس المقبل احتجاجا على أحداث عنف شهدتها ساحة مقره المركزي ألقى باللائمة فيها على رابطات حماية الثورة وحركة النهضة فيما تعتبر الحكومة أنه لا مبرر للإضراب العام وتعتبره إضرابا سياسيا دفعت إليه أحزاب يسارية تسيطر على قيادة الاتحاد.

عن admin

شاهد أيضاً

لا شيء يرحل تماماً؛ دائماً هناك أثر

وجد الباحثون أن إنتاج البشر من مادة البلاستيك قد وصل قرابة 8.3 مليار طن متريّ، وتُقدّر كمِّية النفايات البلاستيكية حتى عام 2015 بقرابة 6.3 مليار طن متريّ.وقد أُعيدَ تدوير 9% فقط من الكمية الكلِّية لهذه النفايات، وحُرق 12% منها، بينما تكدّسَ 79% من كمِّية النفايات البلاستيكية في مواقع طمر النفايات أو في البيئة الطبيعية.وإذا استمرَّ الحال على ما هو عليه فإن ما يقارب 12 مليار طن متريٍّ من النفايات البلاستيكية سينتهي به المطافُ في مطامر النفايات أو في البيئة الطبيعية بحلول عام 2050.ويرى الباحثون أن معظم المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلُّل الحيويِّ من قبل الكائنات الحية الدقيقة، ما يعني أن النفايات البلاستيكية التي خلَّفها البشر يمكن أن تبقى موجودة على الأرض لمئات إلى آلاف السنين.ويمكنكم تخيُّل حجم الكارثة عندما تعلمون أن الإنتاج السنوي من النفايات البلاستيكية حالياً يقارب 300 مليون طن متريّ، وهو ما يعادل تقريباً وزن البشر مجتمعين.لذا لا بدَّ من التفكير في حلول تساعد على معالجة هذه النفايات والتخلُّص منها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *