الرئيسية / الاخبار / فلاي دبي تطلق رحلاتها الجديدة إلى صنعاء ابتداء من اليوم

فلاي دبي تطلق رحلاتها الجديدة إلى صنعاء ابتداء من اليوم

قال وزير النقل اليمني واعد باذيب إن المطارات اليمنية ستستقبل رحلات طيران " فلاي دبي "، اعتبار من 22 أبريل، وستدشن ذلك عبر مطار صنعاء الدولي الذي سيستقبل أولى رحلات الشركة على خط دبي صنعاء ومن ثم مطار عدن الدولي خلال الصيف. وأوضح الوزير اليمني أن طيران "فلاي دبي" ستساهم بتخفيض كلفة التذاكر كما ستسهم في رفد الحركة الجوية اليمنية وخلق أجواء تنافسية خلاقة تطبيقا لسياسة السماء المفتوحة.. مشيراً في ذات السياق إلى أن ميناء عدن سيستقبل 377 سفينة بنمو يقارب الضعف مقارنة بالعام الماضي رغم القيود والوضع الذي وصل إليه الميناء نتيجة تقاعس شركة دبي العالمية المشغلة له في تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاقية - على حد قوله. وأكد وزير النقل اليمني في تصريح صحفي لدى عودته أمس بعد زيارة رسمية لإمارة دبي على مشاريع استثمارية كبيرة ستشهدها حركة الملاحة اليمنية بمختلف قطاعاتها خلال الأيام القليلة القادمة وذلك تنفيذا للوعود التي قطعها بشأن تنشيط حركة الملاحة وتطويرها. وكانت شركة فلاي دبي أعلنت في وقت سابق عن بدء تسيير رحلات مباشرة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، لتثبت بذلك إستراتيجيتها التوسعية في المنطقة. ومن المقرر أن تبدأ الرحلات المنتظمة إلى صنعاء اليوم بوتيرة أربع رحلات أسبوعية. وقال غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي في مناسبة الإعلان عن الوجهة الجديدة: "نحن سعداء بإضافة اليمن شبكة رحلاتنا المتنامية في الشرق الأوسط، ونشكر السلطات اليمنية على دعمها. تؤمن الرحلات الجديدة من فلاي دبي خيار السفر الاقتصادي للمسافرين الراغبين في السفر إلى صنعاء، إن كان لهدف السياحة أو العمل مما سينعكس إيجابياً على تحفيز القطاعين المذكورين لهذه المدينة التاريخية الغنية بثقافتها النابضة بالحياة". وتتوسع شبكة رحلات فلاي دبي لتغطي الآن أكثر من 45 وجهة في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وإفريقيا وشبه القارة الهندية وآسيا وأوروبا الوسطى والشرقية. تمكنت فلاي دبي من أن تكون أسرع شركات الطيران نمواً في العالم ومع انضمام صنعاء إلى قائمة وجهاتها، تكون فلاي دبي قد وسعت شبكة رحلاتها المتنامية في الشرق الأوسط إلى 11 بلداً: البحرين، مصر، العراق، الأردن، الكويت، لبنان، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية وسوريا واليمن. "الشرق القطرية"

عن

شاهد أيضاً

لماذا أجرى الرئيس اليمني تعديلا في منصب وزير الخارجية؟

أثار التعديل الوزاري الذي أجراه الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، على حقيبة "الخارجية" الخميس الماضي، بإقالته عبد الملك المخلافي، من هذا المنصب، وتعيين خالد اليماني، مندوب البلاد لدى الأمم المتحدة خلفا له؛ تساؤلات عدة حول خلفيات القرار، في الوقت الذي تسيطر فيه تكهنات كثيرة على قرار الإطاحة بالأول. ويرى متابعون للشأن اليمني أن إبعاد المخلافي من الخارجية، جاء لتجاوز حالة الجمود وضعف الأداء الدبلوماسي الذي ساد الوزارة خلال الثلاث السنوات الماضية، رغم الانسجام الكبير بين الرجل والرئيس هادي. ولم يستبعد آخرون أن يكون قد جاء استجابة لضغوط مورست على الرئيس هادي، على خلفية التصريحات التي أدلى بها الرجل في نيسان/ إبريل الماضي، عن علاقة التحالف بحكومته، ودور الإمارات في عرقلة مهامها، ومنع عودة الرئيس إلى عدن. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *