الرئيسية / الاخبار / أكاديميون من جامعتي صنعاء وعدن يطالبون بـ30% كوتا للمرأة في مواقع صنع القرار
اختتمت بصنعاء فعاليات الندوة الخاصة بـ "آليات التأييد والمناصرة لوصول المرأة لمواقع صنع القرار" ضمن مشروع "مناصرة الكوتا " الذي يدعمه مشروع "استجابة" الممول من الوكالة الأمريكية الدولية للتنمية ( USAID ). وهدفت الندوة التي نظمها مركز المرأة للبحوث بجامعة عدن إلى مناصرة الكوتا لضمان حصة لاتقل عن 30% من مشاركة النساء في مراكز صنع القرار

أكاديميون من جامعتي صنعاء وعدن يطالبون بـ30% كوتا للمرأة في مواقع صنع القرار

اختتمت بصنعاء فعاليات الندوة الخاصة بـ "آليات التأييد والمناصرة لوصول المرأة لمواقع صنع القرار" ضمن مشروع "مناصرة الكوتا " الذي يدعمه مشروع "استجابة" الممول من الوكالة الأمريكية الدولية للتنمية ( USAID ). وهدفت الندوة التي نظمها مركز المرأة للبحوث بجامعة عدن إلى مناصرة الكوتا لضمان حصة لاتقل عن 30% من مشاركة النساء في مراكز صنع القرار . وناقشت الندوة نحو سبع من أوراق العمل ركزت على شرح المواثيق الدولية وحقوق المرأة السياسية فيها والتعريف بنظام الكوتا كآلية دولية. وتطرقت الأوراق إلى آليات مناصرة الكوتا وتحديد المشاركة السياسية للمرأة وإشكالية وصول المرأة لمراكز القرار والأنظمة الانتخابية الملائمة لوصول المرأة إلى المواقع القيادية . وفي ذات السياق تحدثت أوراق العمل عن الكوتا وتطبيقاتها في الأنظمة الانتخابية الملائمة واليات مناصرة الكوتا من خلال التنمية المستدامة ووسائل الإعلام . وقالت رئيس مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن الدكتورة هدى باعلوي: نطمح من خلال الندوة الى تبني هذه الآلية من خلال مؤتمر الحوار الوطني الذي من المقرر انعقاده في مايو المقبل لبلورة هذه الآلية من خلال التشريعات الحديثة التي ستعقب مؤتمر الحوار. ونوهت الى أن من بين أهداف الندوة خلق آليات ومجالات مناصرة للمرأة تواكب التحولات الجديدة التي يعيشها المجتمع.

عن

شاهد أيضاً

صندوق النقد: مقتل خاشقجي لا يؤثر على توقعاتنا حول السعودية

قال مسؤول كبير في صندوق النقد الدولي، الثلاثاء، إن الصندوق لن يغير توقعاته بتعافي الاقتصاد السعودي، في انعكاس لحالة الغضب بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وردا على سؤال بشأن ما إذا كان الصندوق يشعر بالحاجة لإعادة النظر في توقعاته بشأن الاقتصاد بسبب قضية خاشقجي، أجاب جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي بالنفي.   وقال: "ما قد يكون له تأثير هو الكيفية التي ستتحرك بها أسعار النفط في المستقبل، وعدد محدد من المؤشرات الأخرى، مثل وتيرة الضبط المالي والإصلاحات التي ستنفذها السلطات السعودية مستقبلا"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *