الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / اليمن يعتمد زيادة كبيرة في الإنفاق
الخلافات بشأن تسعير مشتقات النفط أخرت إقرار البرلمان للميزانية شهرا (الجزيرة-أرشيف) أقر برلمان اليمن مشروع الميزانية للعام الجاري الذي رفعته الحكومة واحتوى زيادة كبيرة في الإنفاق تربو على 50% مقارنة بالعام الماضي. وتهدف الزيادة إلى الوفاء بمطالب بزيادة الوظائف والخدمات الاجتماعية بعد عام من الاحتجاجات السياسية العنيفة التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد نحو ثلاثة عقود من الحكم. والميزانية الجديدة التي أقرها البرلمان أمس تتوقع بلوغ الإنفاق مستوى 2.7 تريليون ريال يمني (12.56 مليار دولار) ارتفاعا من 1.84 تريليون ريال (8.6 مليارات دولار) كانت متوقعة أصلا للعام 2011.

اليمن يعتمد زيادة كبيرة في الإنفاق


الخلافات بشأن تسعير مشتقات النفط أخرت إقرار البرلمان للميزانية شهرا (الجزيرة-أرشيف) أقر برلمان اليمن مشروع الميزانية للعام الجاري الذي رفعته الحكومة واحتوى زيادة كبيرة في الإنفاق تربو على 50% مقارنة بالعام الماضي. وتهدف الزيادة إلى الوفاء بمطالب بزيادة الوظائف والخدمات الاجتماعية بعد عام من الاحتجاجات السياسية العنيفة التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد نحو ثلاثة عقود من الحكم.

والميزانية الجديدة التي أقرها البرلمان أمس تتوقع بلوغ الإنفاق مستوى 2.7 تريليون ريال يمني (12.56 مليار دولار) ارتفاعا من 1.84 تريليون ريال (8.6 مليارات دولار) كانت متوقعة أصلا للعام 2011.

وتدير الحكومة شؤون البلاد هذا العام بميزانية العام الماضي ولم تنشر وزارة المالية بعد أرقام الإنفاق الفعلية لعام 2011.

ومن المتوقع أن ترتفع الإيرادات هذا العام بـ38% عن العام السابق إلى 2.1 تريليون ريال (9.8 مليارات دولار) في حين من المتوقع أن يزيد عجز الميزانية بـ72% إلى 562 مليار ريال (2.62 مليار دولار).

ودفعت الاحتجاجات الحكومة إلى زيادة الإنفاق الاجتماعي والوظائف الحكومية في حين زادت الأضرار الناجمة عن العنف النفقات.

تجدر الإشارة إلى أن الخلافات بين أعضاء البرلمان بشأن تسعير الحكومة لمشتقات النفط قد أرجأت إقرار ميزانية العام الجاري التي أقرتها الحكومة الشهر الماضي وطالب الساسة الحكومة بخفض أسعار الديزل وجرى تشكيل لجنة مشتركة لبحث الأمر.

وكان اليمن قد أعلن في وقت سابق أن الميزانية الجديدة تشمل 65 مليار ريال لزيادة لم تدفع في الأجور لموظفي القطاع العام تعود إلى فترة ما بين 2005 و2010 و21 مليار ريال للزيادات التي كانت مقررة لعام 2011.

وقلصت الاضطرابات صادرات اليمن المتواضعة من النفط وهي مصدر رئيسي للعملة الصعبة التي يستخدمها لاستيراد السلع الغذائية الأساسية.


مساعدات
وطلب اليمن مساعدات مالية بمليارات الدولارات للوفاء بالاحتياجات المالية العاجلة، وكان صندوق النقد الدولي قد وافق مطلع الشهر الجاري على قرض لليمن بقيمة 93.7 مليون دولار لمواجهة الفقر والبطالة المستشرية في البلاد وكذلك تراجع عائدات الضرائب.

كما تأمل صنعاء الحصول على دعم من مؤتمر أصدقاء اليمن الذي سيعقد في العاصمة السعودية الرياض خلال شهر مايو/أيار المقبل.

وطالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هاديأصدقاء اليمن بدعم بلاده للخروج من الأزمة الاقتصادية.

المصدر: وكالات

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا أجرى الرئيس اليمني تعديلا في منصب وزير الخارجية؟

أثار التعديل الوزاري الذي أجراه الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، على حقيبة "الخارجية" الخميس الماضي، بإقالته عبد الملك المخلافي، من هذا المنصب، وتعيين خالد اليماني، مندوب البلاد لدى الأمم المتحدة خلفا له؛ تساؤلات عدة حول خلفيات القرار، في الوقت الذي تسيطر فيه تكهنات كثيرة على قرار الإطاحة بالأول. ويرى متابعون للشأن اليمني أن إبعاد المخلافي من الخارجية، جاء لتجاوز حالة الجمود وضعف الأداء الدبلوماسي الذي ساد الوزارة خلال الثلاث السنوات الماضية، رغم الانسجام الكبير بين الرجل والرئيس هادي. ولم يستبعد آخرون أن يكون قد جاء استجابة لضغوط مورست على الرئيس هادي، على خلفية التصريحات التي أدلى بها الرجل في نيسان/ إبريل الماضي، عن علاقة التحالف بحكومته، ودور الإمارات في عرقلة مهامها، ومنع عودة الرئيس إلى عدن. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *