الرئيسية / الاخبار / المالكي: تركيا دولة طائفية معادية
رئيس الوزراء العراقي يرى أن تركيا تحاول الهيمنة على المنطقة (رويترز) وصف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تركيا بأنها "دولة معادية" لديها أجندة طائفية، وذلك في فصل جديد من سلسلة التصريحات اللاذعة المتبادلة بين البلدين الجارين. تصريح المالكي جاء ردا على تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغانالخميس، واتهم فيها رئيس الوزراء العراقي بإذكاء التوترات الطائفية بين الشيعة والسنة والأكراد في العراق من خلال أساليبه "الأنانية"

المالكي: تركيا دولة طائفية معادية


رئيس الوزراء العراقي يرى أن تركيا تحاول الهيمنة على المنطقة (رويترز)
وصف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تركيا بأنها "دولة معادية" لديها أجندة طائفية، وذلك في فصل جديد من سلسلة التصريحات اللاذعة المتبادلة بين البلدين الجارين.
تصريح المالكي جاء ردا على تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغانالخميس، واتهم فيها رئيس الوزراء العراقي بإذكاء التوترات الطائفية بين الشيعة والسنة والأكراد في العراق من خلال أساليبه "الأنانية".
بدوره اعتبر المالكي في بيان على موقعه على الإنترنت الجمعة، أن التصريحات التي أدلى بها أردوغان تمثل "عودة أخرى للتدخل الصارخ في الشؤون الداخلية للعراق".

وأضاف أن تصريحاته تمثل بعدا طائفيا، وأن الإصرار على مواصلة مثل هذه السياسات الداخلية والإقليمية سيضر بمصالح تركيا ويجعلها دولة معادية للجميع. كما اتهم المالكي تركيا بمحاولة إقامة "هيمنة" في المنطقة.

وكان أردوغان قد أدلى بتصريحاته بعد عقد اجتماع في إسطنبول مع مسعود البارزانيرئيس المنطقة الكردية شبه المستقلة في شمال العراق الذي أقام علاقات قوية مع أنقرة.

وقال أردوغان إن "أساليب المالكي الأنانية تثير قلقا بالغا لدى الجماعات الشيعية والبارزاني والجماعات العراقية". وقد حذر رئيس الوزراء التركي من قبل من أن بلاده لن تبقى صامتة إذا اندلع صراع طائفي في العراق.

وبدت المشاحنات الطائفية تطفو على الساحة العراقية في ديسمبر/كانون الأول عندما حاولت الحكومة العراقية عزل صالح المطلك نائب رئيس الوزراء، وسعت لإصدار أمر باعتقال طارق الهاشمينائب الرئيس العراقي بتهمة إدارة فرق إعدام.

يشار إلى أن العراق هو ثاني أكبر شريك تجاري لتركيا بعد ألمانيا، وبلغ حجم التبادل التجاري العام الماضي 12 مليار دولار أكثر من نصفها مع المنطقة الكردية.

المصدر: رويترز

عن

شاهد أيضاً

مجدلاني: رفضنا نصائح من دول لتعليق قراراتنا للرد على ترامب

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن دولا لم يسمها طلبت من السلطة التريث في اتخاذ أي خطوات ضد إسرائيل في هذه المرحلة لإعطاء فرصة للإدارة الأمريكية الحالية، التي وعدت بتقديم خطة سلام، إما نهاية هذا الشهر أو بداية الشهر المقبل. وأكد مجدلاني خلال تصريح خاص لوكالة الأناضول الثلاثاء، أن الجانب الفلسطيني لم يستجب لهذه النصائح، مشددا على أن الخطوات الأمريكية في الوقت الراهن تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، من خلال إسقاط حق عودة اللاجئين، وإخراج القدس من أي مفاوضات سلام. وذكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن قرارات المجلس المركزي الفلسطيني التي صدرت الاثنين، حددت ملامح التحرك الفلسطيني المقبل، بحسب تعبيره. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *