شبكة ابوشمس لوحة تحكم العضو تسجيل عضوية جديده   البحث في المنتدى
الشركة اليمنية لخدمات الويب


العودة   منتديات ابوشمس > الساحات السياسية والأخبارية > اخبار ومستجدات اليمن السعيد

اخبار ومستجدات اليمن السعيد هنا ضعوا كل جديد من الاخبار المحلية ,وكل ما يخص يمننا الحبيب

Tags: , , ,

 
قديم , 06:17 AM   #1
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 16 - 4 - 2007
 رقم العضوية : 18
 مشاركاتي : 7,182
 أخر زيارة : 2014-06-20 (05:18 AM)
 بمـــعــدل : 2.59 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 2417
 فترة الأقامة : 2778 يوم
 معدل التقييم : الامير اليمني جديد
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي حفلات تخرج اليمنيات تتحول الى اعراس



-


حفلات تخرج اليمنيات تتحول اعراس


حفلات تخرج اليمنيات تتحول اعراس




الوطن - نجلاء حسن - ابتكرت بنات الجامعة في اليمن فكرة جديدة للاحتفاء بتخرجهن، فكرة توفر لهن أجواء غير رسمية، ولا تشترط عليهن الوقوف مع زملائهن فوق المنصة والتلويح للجمهور، أو التدافع لاحتلال المقدمة في الصورة التذكارية، بل تعفيهن تماماً من ارتداء العباءة السوداء تحت بالطو التخرج، وبالتأكيد تحررهن من البقاء خلف نقاب بالكاد تظهر منه أعينهن.
حفلات تخرج اليمنيات تتحول اعراس



ذلك أنهن صرن يقمن حفلات تخرجهن في صالات الأعراس، وبدعوات توجه للنساء فقط، أي أن فتيات الجامعة ينفّذن حفلات تخرج أقرب ما تكون للأعراس لولا أن الطالبة الخريجة لا ترتدي الفستان الأبيض ولا تنتظر دخول العريس في نهاية الحفلة لقطع الحلوى.

فكرة مستجدة تماماً ابتكرها عدد من خريجات أحد أقسام اللغة في جامعة صنعاء، إذ أقامت 10 فتيات حفلاً خاصاً لهن بعد تخرجهن من الجامعة، على رغم اشتراكهن في حفل التخرج الأكاديمي الذي نفّذه القسم نهاية العام الدراسي.

فكرتهن نالت استحساناً كبيراً، وأعجبت كثيرات من الفتيات الجامعيات، فبادرن إلى تنفيذها لتصبح في أشهر معدودة ظاهرة أو لازمة لا بد أن تنفذها كل فتاة تخرجت من الجامعة، إما مع زميلاتها على مقاعد الدراسة، أو لوحدها.

طقوس حفلة التخرج في صالة العرس هي ذاتها طقوس الفرح، فالخريجة عادة ما تتأخر على المعازيم وتجعلهم ينظرون باستمرار إلى باب الصالة في ترقب وصولها، كما يتوجب عليها زيارة الكوافير وتجهيز نفسها كأنها عروس في ليلة زفافها.

وكما تدخل العروس اليمنية إلى صالة العرس بزفة وأغنية تبتكرها لدخول متفرد تختارها بعناية بحيث لا تكون أخرى استخدمتها (على الأقل على نطاق الأقارب والصديقات)، فإن الخريجة تختار أغنية تدخل بها إلى القاعة وسط تصفيق وزغاريد المعازيم.

ويحدث أن تقيم أكثر من خريجة حفلاً مشتركاً، يتشاركن فيه طقوس الاحتفال، بداية بالدخول إلى القاعة وانتهاء بكل «التقليعات» التي يقدمن بها حفلاً مختلفاً لجمهور المعازيم وهن نساء وحسب، وانتهاء بالأصناف المختارة في طبق العشاء.

تلك «التقليعات» تتمثل بداية في الزي المختار لدخول الصالة، هل يكون فستاناً مع قبعة التخرج أو بالطو تخرج وقبعة وشهادة مختومة بشريط أحمر تشبه شهادة التخرج، وربما ترتدي الخريجة أكثر من فستان وتعيد دخولها من أبواب مختلفة في حال توافر الأمر في الصالة المنتقاة، لتفاجئ المعازيم بأسلوبها وابتكارها الجديد للحفل.

وعلى غرار الاعراس، للفيديو كليب حصة في حفلات التخرج، وتقوم «الخريجة» بعرض شريط مصور لمراحل من حياتها الدراسية منذ كانت في الروضة وحتى وصولها للجامعة، فيما تقدم أخرى صوراً متحركة مع تعليقات وخلفية موسيقية لمراحل من حياتها بصورة عامة تضمنت صوراً لأفراد عائلتها وليوم ميلادها ورحلات مدرسية ومقالب.

بعد دخول الخريجة الى الصالة بالطريقة التي تحبها، تتخلص من بالطو التخرج، لتنزل وصديقاتها إلى الساحة ويبدأن في رقص لا يتوقف، فالمسؤول عن الـ «دي جي» والذي بالتأكيد يتواجد في غرفة بعيدة عن القاعة ولا تصله إلا الأصوات، لا يجعلهن يتوقفن عن الرقص بالأغاني المنوعة، بين يمنية وعربية وأجنبية، المختارة من الخريجة قبلاً. وغالباً ما يطغى الجو المرح على الصالة الزاخرة بنساء وفتيات في كامل زينتهن، توافدن لحضور حفل التخرج، مرتديات فساتين لا يلبسنها إلا في حفلات الأعراس، وهذا طبيعي، فالجو العام للصالة جو عرس وإن كان من دون عريس وعروس.

وعموماً فإن كل ما تفعله بنات الجامعة في حفلاتهن المبتكرة يلقى قبولاً لدى النساء المعزومات، ويستحسنّه، وربما تسمع إحداهن تسأل أم «الخريجة» والمشغولة جداً كأنها أم عروس، عن تكلفة إيجار القاعة، وتفاصيل أخرى تمكنها من التفكير في إقامة حفل تخرج ابنتها في الصالة ذاتها.

هذا لا يعني أن الجميع باستطاعته تحمل كلفة مثل هذه الحفلات، لكنها صارت «موضة» تسعى الفتيات إلى تحقيقها كجزء مهم لإشهار تخرجهن من الجامعة، كما أنها فرصة إضافية للنساء لاختيار عروس لأبنائهن، وفرصة للفتيات لإيجاد متنفَّس لهن غير اللقاءات المنزلية أو الجلسات النسائية وأعراس الصديقات، ما يدفع خريجات قدامى لإعادة التذكير بأنهن تخرجن، بخاصة أن لم يمض على تخرجهن عام أو اثنين.

هي صالة التخرج، بدلاً من صالة العرس، تجد فيها كل شيء وكل ما يذكرك بالعرس ما عدا العروس المرتدية فستاناً أبيض وتجلس بهدوء ورزانة على مقعدها في انتظار عريس يتوقع دخوله في آخر الحفل لقطع قالب الحلوى معها والتقاط صور عائلية.

حفلات تخرج اليمنيات تتحول اعراس






ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


من مواضيع الامير اليمني
ملخص خطااااااااااااب عفاش الروتيني عشية عيد الثوره المجيد 26 سبتمبر :
الصليب الأحمر يدعو قوات الأمن إلى وقف العنف وعدم التمركز في المستشفى الجمهوري
ذمار تتوعد بالثأر لـ "شهداء الثورة " وتقديم صالح واقربائه للإعدام
ادانات واسعة لاستخدام العنف المفرط ضد المعتصمين
المانيا تدين تصاعد العنف في اليمن والإمارات تعرب عن قلقها " المعيق " تجاهه
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المعازيم, التخرج, البحري،, الجامعة،, الجريحة, الصامت, القاعة, تخرجهن, حفلاً, حفلات

شباب التغيير

الساعة الآن 11:28 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO