شبكة ابوشمس لوحة تحكم العضو تسجيل عضوية جديده   البحث في المنتدى


الشركة اليمنية لخدمات الويب


العودة   منتديات ابوشمس > >

دراسات وبحوث اسلامية وتربوية يختص بالبحوث الاسلامية والتربوية والدعوية وكل ما يتعلق بالايمان والتوحيد والتشريعات الاسلامية

Tags: , , , , , , ,

 
قديم 2010-08-09, 04:16 PM   #1
.:: شمس جيد::.
الصورة الرمزية سمير النزيلي

سمير النزيلي غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 5 - 8 - 2010
 رقم العضوية : 42298
 مشاركاتي : 80
 أخر زيارة : 2013-04-19 (05:30 PM)
 بمـــعــدل : 0.05 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 711
 فترة الأقامة : 1490 يوم
 معدل التقييم : سمير النزيلي جديد
 الدولة : اليمن - إب
لوني المفضل : Cadetblue
4u الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع






الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية


بحث في الرياضيات للأحبة رواد المنتدى الرائع ....


الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية


الأنماط التدريسية
الصف الرابع الابتدائي وعلاقتها في إتقان طلابهم لمهارات إيجاد الكسور
المتكافئة
د. طلال سعد الحربي
أستاذ المناهج وطرق تدريس الرياضيات المشارك
كلية المعلمين بالمدينة المنورة
الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع الابتدائي وعلاقتها في إتقان طلابهم لمهارات إيجاد الكسور المتكافئة
الملخص
نتيجة للأهمية القصوى والاهتمام المتزايد الذي يبديه التربويون والمسئولون عن التعليم حول أهمية أداء المعلم وارتباطه بتعلم التلاميذ ، فقد سعت هذه الدراسة إلى تحقيق هدفين رئيسين ؛ الأول :
هو تصميم بطاقة مبنية على الدراسات العلمية لتوزيع وقت الحصة في ركائز أساسية عامة ومتسلسلة تحتوي كل ركيزة على إجراءات وأنشطة تدريسية مرغوب فيها ، وأخرى غير مرغوب فيها لتساعد معلمي الرياضيات على التنظيم الفعال في إدارة الحصة . والثاني : التعرف على الأنماط الشائعة لدى معلمي رياضيات الصف الرابع الابتدائي في معايير توزيع الوقت على ركائز الدرس ؛ لتحديد النمط الأفضل لتوزيع وقت الحصة .
وكان من أهم نتائج الجزء النظري للدراسة :
اقتراح أنموذج للركائز الأساسية لتنفيذ حصة الرياضيات يتمثل في : المقدمة - عرض المفهوم - القاعدة - التطبيق أو التدريب - قفل الدرس ، ويؤكد هذا الأنموذج على العرض الفعال للمعلم والمتبوع بالتطبيق والتدريب الفردي للمتعلم على المهارات المتعلَّمة .
وتمثلت نتائج الجزء الميداني للدراسة في التالي :
1 - يركز أغلب المعلمين في تدريسهم على جانب عرض المفهوم ؛ حيث أوضحت الدراسة أن معظم عينة الدراسة يصرفون أغلب وقت الحصة في عرض المفهوم .2 -
أن هناك ارتباطًا موجبًا بين الوقت الذي يمضيه الطالب في التطبيق والمستوى التحصيلي له . 3 - لم يكن هناك ارتباط قوي بين خبرة المعلم في التدريس وتوزيع الوقت على أجزاء الحصة إلا في مجال التدريب ؛ حيث كان الارتباط إيجابيًا .
4 - لم يكن هناك ارتباط قوي بين عدد الطلاب في الفصل الواحد وتوزيع الوقت على أجزاء الحصة .
الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع الابتدائي وعلاقتها في إتقان طلابهم لمهارات إيجاد الكسور المتكافئة
المقدمة
يتبنى كل معلم في الغالب أسلوبًا معينًا للتدريس ، ويقوم هذا الأسلوب على ممارسات قد تكون جيدة ، وقد تكون سيئة . وإن أهم ما يميز المعلم الناجح في درسه هو تنظيمه لدروسه ، ولتحقيق ذلك يجب عليه تحديد الهدف أولاً لتوجيه سير العمل (( العملية التعليمية )) ، وذلك بأن تتم صياغة الأهداف صياغة جيدة ، وصياغة الأهداف ليست عملية استعراضية ، فعلى المعلم أن يدرك أن تحقيق الهدف المصاغ يجب أن يتم ولو بالحد الأدنى للأداء ، وتحقيق هذه الأهداف يتطلب من المعلم تنظيم الحصة جيدًا ، وأن يكون مستشعرًا بأنه في حرب مع الزمن ، ويجب عليه توزيع وقت الحصة وتنظيمها حتى يتمكن من تحقيق أهدافه التي وضعها ، ويعني هذا أن المعلم يجب أن ينفذ خطة محكمة وواقعية خلال سير الدرس تضمن له الوصول إلى الأهداف الموضوعة ، إذ يجب على المدرس أن يتقن توزيع أجزاء الدرس على كامل وقت الحصة التوزيع المناسب ، وعدم زيادة جزء من أجزاء وقت الدرس على جزء آخر أو تجاوزه لوقته المخصص له .
فكما أن عرض المهارة في الحصة هام جدًا ، فتخصيص جزء من الحصة للتدريب والتطبيق والتمرين عليها بأن يقوم الطالب بنفسه بالممارسة والتدريب قبيل نهاية الحصة أمر بالغ الأهمية ، لنتأكد من تحقيق الأهداف .
لذا فإن هدف هذه الدراسة يتلخص في تحليل وقت المعلم داخل الحصة للتعرف على أكثر الأنماط فاعلية وإنتاجًا ، والتعرف على الركائز التدريسية التي يجب على المعلمين أن يتبعوها عند تدريس الرياضيات في الصف الرابع الابتدائي .
خلفية المشكلة
من خلال خبرة الباحث في تدريس مقرري طرق تدريس الرياضيات والإشراف الميداني على الطلاب المتدربين في تدريس الرياضيات حاول وضع أساليب التدريس في صورة مهارية يمكن تدريب الطلاب عليها ، معتمدًا على بعض الاستراتيجيات التدريسية المقترحة من الباحثين في مجال تدريس الرياضيات ، وخاصة الاستراتيجيات المقترحة في [ أبو زينة ، 1997 ]
، ولكن الباحث لاحظ أن بعض المتدربين يحتاجون إلى تبسيط أكثر لهذه المهارات فحاول وضعها في صورة وصفة أو خوارزمية يتدرب الطالب عليها ثم ينطلق بعدها لاستخدام ابتكاراته في سلسلة الدروس القادمة ، وقد أبدى الطلاب تقدمًا وثقة في الأداء عند استخدام هذه الوصفات ، ولكن ذلك كان على حساب الجانب النظري لديهم ، وقد أيد أسلوب الوصفات للطلاب أثناء تدريبهم قبل الخدمة ديفز ( Smith, 1985, Davis, 1983 ) ، بينما عارضه شموي ( Shumway, 1974 ) .
ويسعى الباحث في هذه الدراسة للمقارنة بين أنماط المعلمين في التدريس في مدارس التعليم العام ومستوى تحصيل طلابهم ؛ لتقنين الأوقات الأكثر فاعلية في تحقيق الأهداف الموضوعة ، وذلك لتبني هذا النمط في تدريب الطلاب-المعلمين في التدريب الميداني .
مشكلة الدراسة
تدور مشكلة هذه الدراسة حول التفاعل التنظيمي للمعلم داخل الفصل وتأثير هذا التفاعل التنظيمي على مستوى الطلاب (( فقد أثبتت العديد من الدارسات ومن خلال جمع المعلومات ولفترة طويلة أن اختلاف سلوك المعلمين يؤثر بأشكال مختلفة على تحصيل التلاميذ خلال فترة أو سنة دراسية أو حتى لوحدة أو درس واحد فقط )) ( Good & Brophy, 1987,. P. 460 ) ، وأي مشكلة أو فكرة أو معلومة يمكن عرضها بصورة مبسطة تمكن أي متعلم عادي من فهمها ، ويمكن تحليل المعرفة بثلاث طرق ، تؤثر كل واحدة منها في قدرة إتقان المتعلم لها : نمط العرض الذي تتم فيه ، اقتصادياتها ، وتحولاتها المؤثرة ( Bruner, 1966, P. 44 )
ولا يمكن بحال من الأحوال أن نتكلم عن التنظيم أو الكفاية الإنتاجية للمعلم دون التطرق لعامل الوقت ، وبنظرة سريعة على أداء المعلمين داخل الفصل نجد أن هناك تفاوتًا كبيرًا بينهم في أهمية الوقت ونمط استخدامه ، حيث يختلف المعلمون كثيرًا في استخدام الوقت داخل الحصة الدراسية ، وقد حدد [ البابطين ، 1419هـ ، ص 500 ]
أن سبب وجود المشكلات في الوقت المهدر يعود إلى قصور في فهم وإدراك بعض المعلمين للأبعاد النظرية والتطبيقية لقضية استثمار الوقت الرسمي بفاعلية في مجال التعليم وأثَّر ذلك في رفع مستوى الكفاءة الداخلية لنظام التعليم .
وتقوم مشكلة هذه الدراسة على افتراض أن إحداث بعض الخطوات المنهجية البسيطة التي تتحكم في توزيع وقت الحصة على تحركات الطلاب وتحركات المعلمين ستؤدي إلى تحقيق الأهداف بشكل أفضل ؛ لذا فإن مشكلة هذه الدراسة يمكن صياغتها في السؤال التالي :
ما الركائز الأساسية لدرس الرياضيات التي ينبغي على المعلمين مراعاتها وتطبيقها عند التدريس ، وما الزمن المناسب لكل ركيزة من هذه الركائز ؟
أهمية الدراسة
إن العملية التعليمية داخل الفصل عملية اتصال ، عناصرها : المرسل : وهو المعلم ، المستقبل : وهو التلميذ ، الرسالة : وهي المادة التعليمية .
(( وعلى المعلم أن يدرك أن عملية الاتصال لا تسير في اتجاه واحد من المعلم إلى التلميذ وتنتهي ، وإنما هي عملية حركية ( ديناميكية ) متفاعلة وعلى المعلم أن يلاحظ الارتدادات (feed back ) في سلوك التلاميذ ، فذلك يساعد المعلم على معرفة مدى ما تحقق من أهداف )) ( الطوبجي ، 1987 ، ص 26 ) .
ويمكننا أن نقول إن دور المعلم لا يقتصر على إرسال المعلومة للتلاميذ ، وإنما يتعدى ذلك إلى .... التأكد من إيصالها لهم ، فكثيرًا ما يرسل المعلم المعلومة ولكنها لاتصل إلا لعدد قليل من التلاميذ ، ولا يكون المعلم قد حقق الأهداف السلوكية التي وضعها . ولضمان إيصال المعلومة للتلاميذ خلال وقت قصير يجب أن تكون هناك مناشط محددة ومتسلسلة ولا بد لكل درس من مراحل متعاقبة تساعد على إيصال المعلومة للطلاب والوقوف المستمر على مستوى تحقق الأهداف .
(( فإذا كانت مهام التدريس معقدة ، فإن أعباء ومهام تعلم فن التدريس معقدة أيضًا . ولما كانت أهداف طالب التدريب أهدافًا ثنائية أو مزدوجة في أن تلاميذه يتعلمون ، بينما هو يتعلم كيف يقوم بالتدريس )) ( البغدادي ، 1997 ، ص 19 ) . فإن أهمية الدراسة الحالية يكمن في ثنائية هدفها ، فبينما نبحث عن النمط المثالي لتدريس الرياضيات في الصفوف العليا للمرحلة الابتدائية ، فإنها تسعى لتقديم أسلوب مبسط يمكن أن يكون الشرارة الأولى لتدريب الطلاب-المعلمين على المهارات الأساسية لتدريس الرياضيات في المرحلة الابتدائية .
أهداف الدراسة
هناك علاقة قوية بين سلوك المعلم وتعلم التلاميذ ، ولذلك فإن هذه الدراسة تهدف إلى :
1 - التعرف على الركائز الأساسية لدرس الرياضيات والتي تساعد المعلم على اختيار المعايير المناسبة للتدريس .2 -
التعرف على أنماط المعلمين في توزيع وقت الحصة على الركائز الأساسية للدرس .
3 - تحديد العلاقة بين أنماط المعلمين في التدريس ومستوى تحصيل طلابهم .4 -
تحديد العلاقة بين أنماط المعلمين في التدريس وسنوات الخبرة لديهم .
5 - تحديد العلاقة بين أنماط المعلمين في التدريس وعدد الطلاب في الفصل .
أسئلة الدراسة
تسعى هذه الدراسة للإجابة على الأسئلة التالية :
1 - ما الركائز الأساسية للنمط المثالي لتدريس الرياضيات في الصفوف العليا للمرحلة الابتدائية ؟
2 - هل هناك علاقة ارتباطية بين الزمن الذي يصرفه معلمو الرياضيات في الصف الرابع الابتدائي وبين كل من :
أ - مستوى التحصيل الدارسي لطلابهم .
ب - أعداد الطلاب في فصولهم .
ج- سنوات خبرتهم في التدريس .
حدود الدراسة
لهذه الدراسة حدود يجب مراعاتها قبل تعميم نتائجها :
1 - أن ركائز الحصة التي تم توزيعها هي من إعداد الباحث ، مبنية على دراسات علمية سابقة ، وأن تقسيمها بهذا الأسلوب قد لا يخدم إلا منهج الرياضيات في المرحلة الابتدائية ، فيجب أخذ هذا في الاعتبار قبل استخدامها في مقررات أخرى .2 -
أن هذه الدراسة ركزت على مهارات تنفيذ التدريس فقط ، وليس على مهارات إعداد الدروس والتخطيط لها ، فيجب ألا يُبدأ بها قبل إتقان المتدربين لمهارات التخطيط مثل صياغة الأهداف السلوكية والاستعداد الذهني بالمادة العلمية . فهذه الدراسة تفترض أن على المعلم (( تنظيم العناصر التي يحتويها الدرس بطريقة تسهل عليه استخدام دفتر التحضير كخريطة يسير عليها عند تنفيذ الدرس أثناء الحصة بما يحقق فعالية العملية التعليمية ، بحيث يؤدي التنظيم فعاليته الوظيفية أثناء التنفيذ ، ويحبذ أن يتبع التنظيم فرصة التقويم المستمر حتى يتمكن المعلم من مراجعة العمل بصورة مستمرة أثناء التنفيذ ، والخطة وسيلة فعالة لتنفيذ الدرس ، ويؤدي الإعداد الجيد ثماره دائمًا )) ( الطشاني ، ص 361 ) .
3 - أن جمع بيانات الدارسة تم على أساس الوقت الذي يصرفه المعلم على كل ركيزة ، وليس على نوعية الاستراتيجيات المستخدمة في كل ركيزة .4 -
أن الدراسة تم جمع بياناتها في الأسبوع الثاني من بدء الدراسة ، وربما لو تم جمعها في وقت آخر أو في موضوع مختلف لتغيرت النتائج .
5 - أن المعلمين عينة هذه الدراسة هم من معلمي الرياضيات للصف الرابع الابتدائي ، فيجب مراعاة ذلك قبل تعميمها على الصفوف الأخرى .
مصطلحات الدراسة
الحصة الدراسية :
هي الزمن الذي يمضيه المعلم داخل الحصة بواقع 45 دقيقة حسب تحديد وزارة المعارف .
النمط التدريسي :
هو أسلوب المعلم في توزيع وقت الحصة على أنشطة متسلسلة .
الركيزة :
المقصود بها في هذه الدراسة الركن أو الأساس الذي هو من مقومات الحصة ، وبفقدانها لا يمكن أن ينفذ التدريس على الوجه المطلوب .
التطبيق :
هو حل تمارين على قاعدة مستنتجة عن طريق المحاكاة أو بالتعويض .
التدريب :
هو القيام بأعمال ضمن حدود قدرات الطلاب يحاكون فيها أنموذجًا سابقًا تم عرضه أمامهم ، مثل مهارة الرسم ومهارة حل المسائل الرياضية ، ولا يشترط وجود قواعد سابقة .
الدراسات السابقة
عملت الكثير من الدراسات في مجال أساليب التدريس ، ولكنها في مجملها تركز على مفهومين أساسيين ، أولهما يركز على مهارات عامة في أساليب التدريس يُتَوقَّع من المعلم إتقانها ، وثانيها يركز على أساليب إعداد الدروس وتحديد خطوات محددة لذلك . أما ربط هذه الخطوات بأزمنة محددة تكون أكثر فاعلية ، فقد تعرض لها عدد قليل من الدراسات ، ولعل أشهر المراحل لإعداد الدرس هي الخطوات الخمس لهربارت ، وهي (( المقدمة أو التحضير ، العرض ، الربط ، الاستنباط أو التعميم ، التطبيق )) ( عبد العزيز ، عبد المجيد ، ص 221 ) .
أما [ يحيى و المنوفي ، 1419 ، ص 66 ]
فقد حددا ست خطوات لتنفيذ الدرس هي : المقدمة ، عرض التدريس ( تنفيذه ) ، التطبيق ، الملخص ، تعيين الواجب المنزلي ، إذا تبقى وقت .
وحدد ديفز [ Davis, 1983, P. 9 ] تسع خطوات لطلابه عند تدريبهم على تدريس الرياضيات :
1 - حدد هدف الدرس ، وحضر الطلاب ، وراجع المعلومات السابقة .2 -
إعرض خمس أو سبع أمثلة للمفهوم مع محاولة استخدام نماذج محسوسة .
3 - إعرض إثنان أو ثلاثة أمثلة تخالف المفهوم .4 -
حاول أن تجعل طلابك يعرفون ما هو الصحيح عن المفهوم من خلال الأمثلة السابقة .
5 - إجعل طلابك يتدربون على تعريف أمثلة ، ويصنفوا المشابه والمخالف للمفهوم .6 -
ناقش الاختيارات وحدد المحكات التي تساعد التلاميذ على التعرف إذا كان الاختيار مشابهًا .
7 - إذا أمكن اربط المفهوم بمفهوم آخر معروف للتعرف على أوجه التشابه والاختلاف .8 -
إجعل الطلاب يُعرِّفون المفهوم مستخدمين صيغهم الخاصة .
9 - أعط الطلاب فرص أكثر للتدريب .
ولعل أقرب الدراسات في مجال هذه الدراسة هي دراسة قود وقراوس ( Good & Grouws, 1979 ) لمفتاح سلوكيات تدريس رياضيات الصف الرابع الابتدائي والمتكون من خمس مراحل . ويمثل جدول ( 1 ) ملخصًا لهذه السلوكيات .
جدول ( 1 )
خلاصة لمفاتيح السلوكيات التدريسية
مراجعة يومية ( الثمان دقائق الأولى ما عدا يوم المراجعة الأسبوعية )
1 - مراجعة المهارات والأفكار المرتبطة بالواجب .2 -
جمع الواجب .
3 - السؤال عن تمارين حسابية عقلية مختلفة .
الإنماء ( عشرون دقيقة تقريبًا )
1 - التركيز بشكل مختصر على المهارات والأفكار السابقة .2 -
استخدام إيضاحات حية باستخدام العروض والأمثلة . 3 - قياس فهم الطلاب .
4 - الإعادة والتأكيد على المعنى .
التدريب ( 15 دقيقة )
1 - تدريب غير متقطع للتلاميذ .2 -
متابعة الطلاب لضمان مشاركة الجميع . 3 - تعويد التلاميذ أن عملهم سوف يصحح مع نهاية الحصة .
4 - تأكد من عمل الطلاب .
الواجب المنزلي
1 - يحدد وبشكل روتيني عند نهاية حصة رياضيات . 2 - يجب أن يشمل على حوالي 15 دقيقة من العمل في المنزل .
3 - يجب أن يشمل مسألة أو اثنتين من مسائل المراجعة .
مراجعات خاصة
1 - مراجعة أسبوعية :
أ - تعمل في العشرين دقيقة الأولى في بداية كل أسبوع .
ب - تركز وتغطي المفاهيم والمهارات التي درست في الأسبوع السابق .
2 - مراجعة شهرية :
أ - تعمل كل أربعة أسابيع .
ب - تركز وتغطي المفاهيم والمهارات التي درست في الشهر المنصرم .
إجراءات الدراسة
تمت إجراءات الدراسة على قسمين : الأول تمثل في الجزء النظري للدراسة لبناء الأنموذج لتنفيذ الدروس ، والثاني هو الجزء الميداني والذي تمثل في تطبيق هذا الأنموذج على عينة من معلمي الرياضيات .
نتائج الجزء النظري للدراسة :
تسعى هذه الدراسة إلى تحديد مجموعة من الأنشطة المتسلسلة التي تساعد المعلم في تحقيق ما صاغه من أهداف سلوكية ، وتمثل الإجابة على السؤال الأول الذي ينص على (( ما الركائز الأساسية للنمط المثالي لتدريس الرياضيات في الصفوف العليا للمرحلة الابتدائية )) ولتحقيق ذلك قام الباحث بتحليل الدراسات المتعلقة بالموضوع كالآتي :
أولاً : المعلم وإدارة وقت الحصة :
الأساس الأول لنجاح المعلم في تحقيق أهدافه الموضوعة يعتمد على مدى قدرته على تحليل وقته وكيف يقضيه ؟ فيحدد أي أجزاء الحصة لها أولوية في قضاء الوقت ، ومن هم الأشخاص الذين يحتاجون إلى وقت أكثر ، وكيف أضمن إعطاء نهاية الحصة الوقت المخصص له ، وعلى الرغم من أن الوقت عنصر مهم في العملية التعليمية إلا أن عددًا قليلاً من الدراسات اهتمت بالوقت داخل الحصة الدراسية .
ومن الباحثين الذين اهتموا بأهمية الوقت وإدارة وقت الحصة بطرق مباشرة وغير مباشرة ( البابطين ، 1419 ، الصائغ ، 1414 ، Ship, Zahan, 1966, Rosenshin & Berliner, 1978,& Dear, 1960 ) . ويمكن إجمال القول وآراء الباحثين في هذا المجال أن الوقت المخصص لكل درس خلال اليوم الدراسي محدود لا يمكن استرجاع ما فات منه ، فالتعويض أمر مستحيل ؛ لذا فإن على المعلمين تخصيص أوقات الحصة حسب أهمية الأعمال والأفراد ، وألا تترك أعمالهم للعشوائية .
ثانيًا : طرق تدريس الرياضيات بين التنويع والتحديد :
هناك أساليب متعددة للتدريس بعضها يختلف اختلافًا كليًا ، ولكن غالبيتها تختلف اختلافًا طفيفًا ، ولكن من الواضح أن بعض المعلمين يكونون أكثر نجاحًا في تحقيق أهدافهم من معلمين آخرين ، وفي الثلاثة العقود الماضية بدأت دراسات جادة حول العلاقات بين سلوك المعلمين ومخرجات الطلاب ( Good & Brophy, 1987, P. 460 ) .
والسبب الأساسي للصعوبة الكبيرة في الاتفاق على أسلوب مثالي لتدريس الرياضيات يعود للفلسفات التي يحملها المعلمون عن الأسلوب الأمثل للتدريس ، وقد تكون هذه الفلسفات مبنية على إصرار بعض المعلمين على بعض الممارسات التعليمية التي تعوق عملية التعليم والتعلم ، حيث يتجمد هؤلاء على طريقة تدريس واحدة ، ويصرون على نفس تحركاتهم التدريسية ؛ وإن لم تؤد إلى نجاح عملية التدريس )) ( موسى ، 1994 ،ص 272 ) .
والمعلم الجيد هو الذي يقدم الخبرات والمعلومات والمفاهيم لتلاميذه بأسلوب يدعو إلى التشويق ، وذلك باختيار أفضل الطرق التي تناسب التلاميذ ، ولابد أن يتبع المعلم سياسة معينة في هذه الطرق على شكل لا يبعث الملل ، فيمكنه أن ينوع في طرق التدريس ، ويكون هذا التنوع وفق دراسة مسبقة ، ولا يفاجئ التلاميذ بهذا التغيير ، ويسير معهم بتدرج حتى لا يؤدي التغير أو التنوع إلى إحداث الإرباك لدى التلاميذ . ويجب ألا ينسى المعلم أن لكل عمل أركانًا وركائز يقوم عليها لا يتم العمل بدونها ، فمهما اختلف أداء المعلمين فلا بد من وجود ثوابت ودعائم يرتكز عليها أسلوبه في التدريس .
(( فنحن لا نطالب المدرس بإتباع طريقة جامدة في التدريس ، بل على المدرس أن يكون المبتدع لطريقته ، ونسمح له أن يرفض الطريقة التي تملى إليه إملاء ، وأن يتبع الطريقة التي تناسبه والظروف المحيطة به ، فشخصية المدرس وتجاربه وسنه ومعلوماته كفيلة جدًا بأن تجعله المتصرف في إدارة شئونه )) ( رشيد ، 1983 ، ص 200 ) .
فالمعلم هو المنظم لعملية التعلم ، ولكن يجب على المعلم تحديد أداء المعلم والمتعلمين بصورة إجرائية تتناسب مع قدرات تلاميذه على الفهم والاستيعاب . ويجب أن تكون الوسائل التعليمية التي يرغب في استخدامها جاهزة ومعدة إعدادًا جيدًا ، ومناسبة للدرس ومستوى التلاميذ . وتنظيم الوقت داخل الحصة الدراسية على ركائز محددة عامل حيوي ومهم في تحقيق أهداف التعلم . فالمعلم يجب أن ينفذ درسه في تسلسل منطقي لعناصر وركائز تدريسية ، وأن يعطي كل عنصر من هذه العناصر الوقت الكافي ضمن الوقت الكامل للحصة الدراسية .
ومن خلال تجربة الباحث في الإشراف على التدريس ، ومن خلال الدراسات السابقة تم استخلاص خمس ركائز أساسية ينبغي على المعلم مراعاتها عند القيام بتدريس الرياضيات تتمثل في الآتي :
أ - المقدمة : (( إن البداية الصحيحة للدرس مهمة للمعلم كأهمية الإحماء للعداء . فنجاح المعلم يعتمد على أنشطة الإحماء … فالمعلمون الذين يبدأون دروسهم بإثارة ميول التلاميذ يضيئون شمعة تبقى حتى نهاية الحصة … وأخيرًا فإن الوقت الذي يُصرف لأنشطة الإحماء هو اعتبار مهم ، ويمثل في الغالب ما بين خمس إلى ثمان دقائق من زمن الحصة )) ( Williams, 1983, P.40 )
(( والمقدمة هي تهيئة للدرس الجديد ، وأهم شروطها أن تكون واضحة ، وتوجه التلاميذ للدرس الجديد ، وتقترب من اهتمامات التلاميذ وتشوقهم للمعرفة ، وأهم ما في المقدمة أن يكون وقتها محدودًا وألا تطول فتطغى على الدرس ، أي أن تتناسب مع ما خصص لها من زمن فلا تزيد عنه )) ( عبد العزيز وعبد المجيد ، ص 20 ) .
وفي المقدمة يتم توضيح الأهداف للمتعلمين ، حيث يوصي التربويون بأنه ينبغي أن تكون الأهداف واضحة لكل من المعلم والمتعلم ، إذ (( يجب أن يكون الهدف من الدرس نصب أعين المدرس والتلميذ ، فما أسهل أن ينسى المدرس الهدف في غمرة نشاطه اليومي في إعداد الدروس وفي تدريسها )) ( بشير وآخرون ، 1983 ، ص 45 ) .
ويمكن أن يتم توضيح الأهداف للتلاميذ عن طريق كتابة العنوان على السبورة ، ثم قراءته من قبل المعلم وبعض الطلاب وتوضيح معناه بأمثلة سريعة وربطه بالمواضيع المرتبطة به التي سبق دراستها ، وأوضحت العديد من الدراسات عن وجود علاقة موجبة بين فهم المفردات الرياضية المكتوبة والتحصيل في الرياضيات( Jackson & Philip, 1983, Aiken, 1972,) .
وأوصى [ الناقة ، 1987 ، ص 35 ] إلى أنه (( ينبغي على المعلم أن يلتفت - بصرف النظر عن المادة التي يدرسها - إلى ضرورة تعرف الكلمات الصعبة على التلاميذ وتوضيح معناها ، ولفت أنظار التلاميذ إلى هذا المعنى ، ومعرفة أثر فهمهم لمعنى الكلمة على أدائهم في المادة التي يقوم بتدريسها )) .
(( وعلى المعلم ألا يضيع وقتًا كبيرًا في استنتاجه - أي عنوان الدرس - من التلاميذ ، ويجب أن يكتب على السبورة ، وفي وقت مبكر من الحصة ، ويذكر بدقة ووضوح )) ( يحيى و المنوفي ، 1419 ، ص 67 ) .
ب - عرض المفهوم :
وهو الجزء الذي يتناول فيه المعلم إيضاح المفهوم أو المحتوى الدراسي للموضوع وإيصاله للتلميذ ، وذلك عن طريق الشرح والتدريب وعن طريق النشاطات التعليمية والوسائل المختلفة التي تناسب المحتوى ، ويعطى هذا الجانب عشرون دقيقة من زمن الحصة ( الطشاني ، ص 360 ) .
و (( تشكل مهمة إكساب المفهوم جزءًا رئيسيًا من عملية التعليم داخل غرفة الصف ، حيث يقوم المعلمون وبشكل مستمر بتعليم مفاهيم جديدة ومتنوعة للطلبة تتباين في عرضها طرقهم وأساليبهم ، حتى إن التباين قد يحدث لدى نفس المعلم في عرض مفهومين مختلفين لصف واحد ، فعند تعليم أي مفهوم قد يبدأ المعلم بإعطاء تعريف للمفهوم ، ثم يعرض أمثلة عليه ، ثم يتبع ذلك بإعطاء مثال لا يتفق مع المفهوم )) ( أبو زينة ، 1997 ، ص 139-140 ) .
(( ويتضمن المفهوم العمليات والأنشطة التي تؤدي إلى استيعاب التلاميذ للدرس ، ويدخل فيها الأمثلة والأسئلة المباشرة واستخدام الوسائل المعينة لعمليات التدريس والاحتياجات الخاصة كأدوات الهندسة )) ( يحيى و المنوفي ، 1419 ، ص 66 ) .
ج - القاعدة :
بعد الانتهاء من توضيح وشرح المفهوم يستطيع المعلم أن يشرك التلاميذ في استنتاج القاعدة المطلوبة بعد أن يقدم المفهوم الجديد ، ثم تسجل القاعدة على السبورة ، فيقرؤها المعلم ثم التلاميذ حتى ترسخ وتثبت ، وقراءة القاعدة مهمة ، فهي تُثَبِّتها في أذهان التلاميذ .
وعند استنتاج القاعدة من التلاميذ ، على المعلم أن يعطي التلاميذ الوقت الكافي للاستنتاج ، وأن يقبل منهم العبارات المؤدية للمعنى ، وليس كما هو وارد في الكتاب مع توضيح الألفاظ الاصطلاحية ، وكتابتها على السبورة ، وقراءتها فقرة فقرة .
د - التطبيق أو التدريب :
التطبيق والتدريب هما الوسيلة الأساسية لإتقان المهارة وتطويرها عند التلميذ ، وزيادة الدقة والسرعة لديه في حل المسائل وإتقان المهارات ؛ فعلى المعلم أن ينظم حصته بأسلوب يعطي الطلاب الفرصة للعمل بمفردهم .
فتعلم الرياضيات في المرحلة الابتدائية يجب أن يبنى على الممارسة كأساس للتعلم ، فيجب أن يبذل المتعلم نشاطًا ذاتيًا داخل الحصة الدراسية وأن يمارس بنفسه المشكلة الماثلة أمامه تحت إشراف وتوجيه من المعلم ، ويجب أن يعطى التلميذ النتائج الأولية عن مدى صحة ما قام به وتوجيهه إلى الأداء الصحيح ( الحربي ، 1417 ، ص 47 ) .
فينبغي أن يحدد المعلم التمارين والمسائل الرياضية التي تحقق الأهداف ، وأن يتم أداء معظمها داخل الحصة الدراسية ، ولا يشترط أن ينجز كل التلاميذ كل المتطلبات . ويجب أن يقوم الطلاب بإكمال متطلبات الدرس دون توجيه جماعي مباشر من المعلم .
وقد حدد [ أبو زينة ، 1997 ، ص 191 ]
مبادئ أساسية للتدريب ، منها أن يكون التدريب بعد الكشف والفهم ، وأن يتم تفريد التدريب حسب حاجة المعلمين وقدراتهم واستعداداتهم ، وألا يكون عقابًا للمتعلم .
وفي دراسة أندرسون ( Anderson et al., 1985 ) أوضحت نتائج الدراسة أن الطلاب الاثنين والثلاثين والذين يدرسون في الصف الأول يقضون من 30 % - 60 % من الوقت في التطبيق والتدريب ، ووجدوا أن المعلمين نادرًا ما يقطعون التطبيق ، وأن المعلمين غالبًا ما يراقبون سلوك الطلاب وليس التقويم لفهم الطلاب أو مستوى أدائهم .
هـ - غلق الدرس :
إن غلق الحصة يمثل نهاية الدرس فهو يشمل مجمل الأفكار والمعارف التي تم التعرض لها وذلك بمشاركة الطلاب أنفسهم وما استفادوه خلال المرور بالركائز السابقة ويقوم المعلم بغلق الحصة مستأنسًا بما يذكره التلاميذ من خلال ما استفاده التلاميذ من المفهوم والركائز الأخرى ، (( ويمكن القول أن الغلق هو استخلاص أهم النقاط الرئيسة التي تم للتلاميذ استيعابها ، وتتعدد صور الغلق فقد يأخذ شكل مناقشة جماعية أو برنامج معين ، ولابد أن يضع المعلم نصب عينيه غلق الحصة ؛ لأنها خلاصة وحصاد لثمرة جهد علمي موفق وإنارة لعقول التلاميذ )) ( الطشاني ، ص 360 ) .
ويوضح جدول ( 2 ) خلاصة لأبرز الإجراءات والأنشطة التي يمكن أداؤها أو تجنبها خلال تدريس الرياضيات في الصفوف العليا للمرحلة الابتدائية لكل ركيزة من الركائز المقترحة .
جدول ( 2 )
وصفة إجراءات تدريس الرياضيات في الصفوف العليا من التعليم الابتدائي

الركيزة
إجراءات وأنشطة مرغوبة*
إجراءات وأنشطة غير مرغوبة**
1
المقدمة
- حل واجب سابق
- تهيئة الفصل وإثارة الدافعية لدى الطلاب
- جذب المعلم الطلاب ولفت انتباههم
- كتابة موضوع الدرس على السبورة
- قراءة المعلم لموضوع الدرس
- قراءة الطلاب لموضوع الدرس
- شرح مفردات موضوع الدرس
- الاقتصار على كتابة الموضوع على السبورة
2
عرض
المفهوم***
- استخدم المعلم وسيلة محسوسة بمشاركة التلاميذ
- استخدام المعلم وسيلة رمزية
- حل المعلم أمثلة توضح مفهوم الدرس
- إعطاء المعلم أمثلة مخالفة لمفهوم الدرس
- حل الطلاب للنشاط على كتبهم
- حل المعلم نشاط من الكتاب على السبورة
- إخراج طالب للسبورة لحل نشاط
- تغيير فهم الطلاب عن طريق أسئلة شفهية للطلاب
- يعيد ويكرر النقاط الهامة في الموضوع
- سرد المعلومات وحل الأمثلة على السبورة دون مشاركة التلاميذ .- توجيه الأسئلة إلى عينة محددة من التلاميذ .
- يحل المعلم الأنشطة عن طريق وسيلة محسوسة ولكن دون إعطاء الطلاب فرصة للمس الوسيلة واستخدامها .
3
القاعدة***
****
- يقرأ المعلم القاعدة
- يقرأ بعض الطلاب للقاعدة
- يقرأ الطلاب للقاعدة قراءة صامتة
- يقفل الطلاب الكتب ويساعد المعلم بعض الطلاب في إعادة القاعدة
- كتابة القاعدة على السبورة
- إهمال قراءة القاعدة أوإعادة صياغتها .
4
التطبيق
أو
التدريب
- حل المعلم بعض التمارين على السبورة
- حل بعض الطلاب التمارين على السبورة
- حل الطلاب التمارين في كتبهم
- توجيه المعلم الطلاب فرديًا
- وزع المعلم الطلاب في مجموعات صغيرة
- كان التطبيق حول القاعدة
- انتقل المعلم من السهل إلى الصعب
- انتقل المعلم من البسيط إلى المعقد
- حل المعلم لجميع التمارين على السبورة .- إخراج المعلم لطلاب متميزين ليحلوا جميع التمارين على السبورة .
- التوجيه الجماعي للطلاب
- اختيار تمارين صعبة رغبة في كسب الوقت
- انشغال المعلم واستعجاله بتصحيح أعمال الطلاب
5
قفل
الدرس
- لخص المعلم النقاط الأساسية على السبورة
- ناقش المعلم عناصر الدرس مع الطلاب
- دون الكتابة على السبورة
- حدد المعلم مسائل الواجب
- سرد الملخص على الطلاب إلقائيًا .
- إهمال قفل الدرس بالكلية .
* إجراءات وأنشطة يفضل استخدام أكبر قدر ممكن منها حسب الدرس .
** إجراءات وأنشطة يجب ألا يقتصر المعلم عليها .***
يمكن إلغاء الوقت المخصص لهاتين الركيزتين أو جزء منه خلال دروس المراجعة ، وصرفه على ركيزة التطبيق أو التدريب .**** يمكن إلغاء الوقت المخصص للقاعدة إذا كان الدرس مبني على مهارة وصرفه على ركيزة التدريب .
الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية


إجراءات الجزء الميداني
فروض الدراسة :
تسعى هذه الدراسة إلى اختبار صحة الفروض التالية :
1 – لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الزمن الذي يصرفه معلمو رياضيات الصف الرابع الابتدائي على كل ركيزة من ركائز الدرس حسب توزيع هذه الدراسة وبين التحصيل الدراسي لطلابهم بعد دراسة إيجاد الكسور المتكافئة .2 –
لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الزمن الذي يصرفه معلمو رياضيات الصف الرابع الابتدائي على كل ركيزة من ركائز الدرس حسب توزيع هذه الدراسة وأعداد الطلاب في الفصل .
3 – لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الزمن الذي يصرفه معلمو الرياضيات في الصف الرابع الابتدائي على كل ركيزة من ركائز الدرس حسب توزيع هذه الدراسة وبين سنوات خبرتهم في التدريس .
عينة الدراسة
عينة هذه الدراسة هي مجموعة من معلمي الرياضيات للصف الرابع الابتدائي في مدارس التعليم العام بالمدينة المنورة ، ولقد بلغ حجم العينة 16 معلمًا ، وصِغَرُ حجم عينة هذه الدراسة يعود لسببين رئيسين :
1 - أن عملية جمع المعلومات في هذه الدراسة تحتاج إلى تدريب مسبق لفهم الركائز الأساسية وكيفية حساب الوقت لكل ركيزة خلال الحصة ، وقام بهذا العمل طلاب قسم الرياضيات بكلية المعلمين بالمدينة المنورة على مرحلتين : الأولى : دراسة الوصفة المقترحة نظريًا عند دراسة مقرر طرق تدريس الرياضيات ، والثانية : مشاهدة زملائهم الطلاب الذين يطبقون في الجزء الميداني في مدارس التعليم العام كجزء من متطلبات مقرر طرق التدريس أيضًا ، ورصد تدريسهم وفق الوصفة المقترحة .2 -
ضبط المتغيرات في هذه الدراسة يتطلب ملاحظة أنماط المعلمين خلال تدريس موضوع واحد، وهذا لا يتأتى إلا بتعدد الأشخاص الذين يجمعون المعلومات في وقت متقارب.
دلالات الصدق والثبات
دلالة الصدق :
تم عرض بطاقة خطوات تدريس الرياضيات مع خطواتها الإجرائية ( جدول رقم ( 1 ) ) على مجموعة من أعضاء هيئة التدريس في قسم المناهج وطرق التدريس ومجموعة من المعلمين ومديري المدارس ، وتم التعديل عليها والإضافة على الخطوات الإجرائية التي اقترحها المحكمون .
دلالة الثبات :
من أجل ضمان ثبات ودقة ملاحظة سلوك المعلم داخل الفصل قام الباحث بتصوير أحد معلمي المرحلة الابتدائية في تدريس الرياضيات خلال حصة تدريسية كاملة ، وكانت آلة التصوير في وضع ثابت يظهر معظم مكونات الفصل ، وتم عرض شريط التصوير على 19 طالبًا في مقرر طرق تدريس الرياضيات - 16 طالبًا منهم هم الذين قاموا بجمع البيانات فيما بعد - والذين درسوا الأنموذج المقترح في هذه الدراسة كجزء من متطلبات طرق التدريس ، وقاموا بحساب الوقت على كل ركيزة حسب المهارات المدونة ، وما قد يضاف إليها من مهارات غير مدونة ، وتم جمع تدوينهم ، ثم بعد ثلاثة أسابيع أخرى تم عرض نفس الشريط على نفس المجموعة لجمع البيانات مرة أخرى وحسبت العلاقة بين التدوينين ووجد أنها 0.91 كما لم تتجاوز نسبة الانحراف بين تدوين الطلاب عن 15 % ، مما يدل على ثبات وكفاءة الطلاب في تدوين المعلومات .
جمع المعلومات
تم تجميع المعلومات بواسطة الطلاب-المعلمين تخصص رياضيات بعد نزولهم للتدريب الميداني ، وبعد تدريبهم على أداة الدراسة خلال الفصل السابق ؛ حيث يقضي الطلاب-المعلمون الأسبوع الأول من التربية الميدانية بالمشاهدة للمعلمين الأساسيين في المدرسة عند تدريس إيجاد الكسور المتكافئة في الصف الرابع الابتدائي ، وكان ستة عشر طالبًا من تسعة عشر طالبًا-معلمًا قد زاروا المعلمين عند تدريسهم درس إيجاد الكسور المتكافئة في الصف الرابع الابتدائي هدف الدراسة . وتم الاستئذان من المعلمين بجمع المعلومات للاستفادة منها في هذه الدراسة ، وتم جمع المعلومات خلال الأسبوع الثاني لفصل الدراسي الثاني لعام 1420/1421هـ .
أما حساب درجات الطلاب فقد تم عن طريق تدريب تحصيلي موحد مدته 15 دقيقة قام به الطلاب-المعلمون مع بداية تدريسهم للطلاب في الأسبوع الثالث بعد بدء الدراسة .
نتائج الجزء الميداني للدراسة
تمت صياغة ثلاث فرضيات في هذه الدراسة ، وفيما يلي عرض نتائج التحليل الإحصائي للتحقق من صحة الفروض .
لاختبار صحة الفرضية الأولى (( لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الزمن الذي يصرفه معلمو رياضيات الصف الرابع الابتدائي على كل ركيزة من ركائز الدرس حسب توزيع هذه الدراسة وبين التحصيل الدراسي لطلابهم بعد دراسة إيجاد الكسور المتكافئة )) فقد أظهرت الدراسة أنه توجد علاقة بين الأوقات التي يصرفها المعلمون في بعض ركائز التدريس ومستوى التحصيل لدى طلابهم . ولذلك يرفض الفرض الأول ، ويوضح الجدول ( 3 ) معاملات الارتباط بين كل ركيزة من ركائز الدرس والمستوى التحصيلي للطلاب .
جدول ( 3 )
معاملات الارتباط بين توزيع الزمن والتحصيل الدراسي

المقدمة
عرض المفهوم
القاعدة
التطبيق أو التدريب
غلق الدرس
التحصيل الدراسي
- 0.385
- 0.637*
0.138
0.622*
0.354
* دالة إحصائيًا عند مستوى 0.05 .
ومن جدول ( 3 ) يتضح وجود علاقة طردية ( موجبة ) دالة إحصائيًا بين الزمن الذي يصرفه المعلمون في التدريب ومستوى تحقيق طلابهم للهدف ، بينما كانت هناك علاقة سالبة بين الزمن الذي يصرفه المعلمون في عرض المفهوم ومستوى تحقيق طلابهم للهدف ، أما على مستوى الركائز الأخرى فقد كانت هناك علاقة إيجابية ضعيفة بين ما يصرفه المعلم من وقت في غلق الدرس ومستوى تحقيق الطلاب لهدف الدرس . وعلاقة سالبة ضعيفة بين ما يصرفه المعلم من وقت في المقدمة وبين مستوى تحقيق الطلاب لهدف الدرس .
وحيث إنه تم رصد الزمن فقط دون النظر إلى الاستراتيجيات ، فإن جدول ( 4 ) يوضح لنا متوسطات الأوقات المصروفة على كل ركيزة من الركائز ، وأدنى وأعلى وقت ، وأبرز الاستراتيجيات المستخدمة .
جدول ( 4 )
الوقت المصروف على كل ركيزة وأبرز الاستراتيجيات المستخدمة





الركيزة
متوسط*
أعلى
أدنى
الاستراتيجيات الشائعة
المقدمة
7.13
12
1
- كتابة الموضوع على السبورة
- متابعة الواجب
عرض المفهوم
16.44
25
9
- حل المعلم أمثلة توضح مفهوم الدرس
- إخراج طالب على السبورة لحل نشاط
القاعدة
4.06
10
صفر
- كتابة القاعدة على السبورة
- قراءة المعلم للقاعدة
التدريب أو التطبيق
14.06
22
8
- حل المعلم بعض التمارين على السبورة
- إخراج بعض الطلاب لحل التمارين
غلق الدرس
2.38
8
صفر
- تلخيص النقاط الأساسية
- إعطاء واجب
* الزمن بالدقيقة
ويوضح جدول ( 4 ) أن عرض المفهوم يستغرق الوقت الأكثر في الحصة لدى المعلمين عينة الدراسة ، ثم التطبيق ، كما تفاوت الزمن المصروف بين المعلمين في كل ركيزة تفاوتًا كبيرًا .
ولاختبار صحة الفرضية الثانية التي تنص (( لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الزمن الذي يصرفه معلمو رياضيات الصف الرابع الابتدائي على كل ركيزة من ركائز الدرس حسب توزيع هذه الدراسة وأعداد الطلاب في الفصل ، فقد أظهرت الدراسة أن العلاقة ضعيفة جدًا بين عدد الطلاب في الفصل والوقت المصروف على كل ركيزة ، ولذلك يقبل الفرض الثاني . ويوضح الجدول ( 5 ) معاملات الارتباط بين كل ركيزة من ركائز الدرس وأعداد الطلاب .
جدول ( 5 )
معاملات الارتباط بين توزيع الزمن وأعداد الطلاب

المقدمة
عرض المفهوم
القاعدة
التطبيق أو التدريب
غلق الدرس
عدد الطلاب
0.310
0.342
-0.193
-0.446
-0.094
ولاختبار صحة الفرضية الثالثة والتي تنص (( لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين الزمن الذي يصرفه معلمو رياضيات الصف الرابع الابتدائي على كل ركيزة من ركائز الدرس حسب توزيع هذه الدراسة وسنوات خبرتهم في التدريس )) فقد أظهرت الدراسة أنه توجد علاقة بين الأوقات التي يصرفها المعلمون في بعض ركائز التدريس وخبرتهم في التدريس . ولذلك يرفض الفرض الثالث لهذه الدراسة . ويوضح الجدول ( 6 ) معاملات الارتباط بين الوقت المصروف على كل ركيزة من ركائز الدرس وخبرتهم في التدريس .
جدول ( 6 )
معاملات الارتباط بين توزيع الزمن وسنوات الخبرة

المقدمة
عرض المفهوم
القاعدة
التطبيق أو التدريب
غلق الدرس
سنوات الخبرة
0.429
-0.341
-0.406
0.505*
- 0.212
* دالة إحصائيًا عند مستوى 0.05 .
ومن جدول ( 6 ) يتضح وجود علاقة طردية ( موجبة ) دالة إحصائيًا بين الزمن الذي يصرفه المعلمون في التدريب وسنوات الخبرة ، بينما كانت العلاقة موجبة متوسطة بين سنوات الخبرة وزمن المقدمة ، أما في عرض المفهوم والقاعدة وغلق الدرس فكانت الأزمنة ترتبط ارتباطًا سالبًا بسنوات الخبرة بعلاقات متفاوتة بين متوسطة وضعيفة ، ومن هذا نستنتج أن المعلمين الأكثر خدمة في التدريس يصرفون أوقاتًا أكثر على المقدمة والتدريب .
الخلاصة
يجب أن أؤكد هنا على أن الوصفة التي افترضتها هذه الدراسة ليست بديلة لأي من الأساليب التدريسية ، ولكن يمكن أن تكون وسيلة تمهيد لبرامج تدريب المعلمين وإعدادهم لمهنة التدريس ، فلم يكن هدف هذه الدراسة أن يُبرْمَج المعلم لاستخدام وسائل وطرق محددة ، ولكنها ببساطة تسعى إلى تعريف المعلمين بالمبادئ والأسس لتدريس مادة الرياضيات والتي بدونها تعتبر قرارات المعلم التدريسية قرارات عشوائية وغير سليمة ، فنحن نؤمن أن تحليل وقت الحصة هو من العادات الجيدة للمعلم الفعال الذي يسعى دائمًا إلى التعرف على معادلة النجاح ، وعليه أن يكون متقبلاً لتغيير نمطه في التدريس إذا احتاج الأمر لذلك .
فالمعلم ينبغي أن يكون منظمًا في عمله ، فيوزع وقت الدرس توزيعًا عادلاً بين عناصر الدرس ، ولا مانع من إعطاء الأجزاء المهمة للدرس كالعرض والتطبيق جزءًا أكبر ، ولكن من غير الممكن إطلاقًا إغفال تخصيص وقت في نهاية الدرس للتدريب والتقويم .
وبصفة عامة على المعلم أن يحسن إدارة الوقت داخل الدرس ، وألا يطغى جزء من أجزاء الدرس على الآخر أو يلغيه ، وباختصار يجب أن يتم توزيع زمن الدرس على أجزائه توزيعًا عادلاً .
فمعلم الرياضيات في المرحلة الابتدائية عليه أن يضع قرارات متعددة واختيارات متنوعة لتنفيذ هذه القرارات ، وباختصار فإن هذه الدراسة توجه توصيات خاصة لمعلمي الرياضيات في المرحلة الابتدائية تتمثل في :
- استخدام أساليب تدريسية مناسبة تؤكد على إتقان الطلاب لحل المسائل الرياضية والمهارات الحسابية .-
استخدام الكتاب المدرسي وحث التلاميذ على التعلم عن طريق قراءة الكتاب والذي سيعود التلاميذ على التعلم الذاتي .
- استخدام الوسائل المحسوسة وخاصة في المراحل المبكرة للتعليم الابتدائي .-
استخدام معامل الرياضيات لتوفير أمثلة تطبيقية للمعلومات .
- تشخيص التلاميذ وإعطاء الطلاب ذوي التحصيل الدراسي الأضعف اهتمامًا ورعاية خاصة .
التوصيات
بينما حاولت هذه الدراسة الإجابة على بعض الأسئلة فإنها أثارت أسئلة أخرى كثيرة ، فقياس الكفاية الإنتاجية للمعلم ، وتحقيقه لأهدافه داخل الحصة ، واستثماره لوقته الاستثمار الأمثل لا يمكن أن تجيب عليه دراسة واحدة ؛ لذا فإن الباحث يوصي بعمل دراسات مستفيضة يتم فيها مقارنة توزيع الأوقات على الزمن المقرر لكل حصة مع تحديد الممارسات التدريسية الملائمة ، ولإجراء تجارب ميدانية مطولة بعد تعيين مجموعة من النماذج مقترحة من قبل المتخصصين في مجال تدريس الرياضيات لتحديد الأسلوب الأمثل لكل صف دراسي ، فكما أن الوقت عنصر ثمين جدًا في التدريس ، إلا أنه من الملاحظ أن هناك بعض الممارسات التدريسية تعتبر ببساطة مضيعة للوقت .
المراجع العربية
أبو زينة ، فريد كامل ( 1997) (( الرياضيات ، مناهجها وأصول تدريسها )) ، ط4 عمان ، دار الفرقان .
البابطين ، عبد العزيز عبد الوهاب (1419هـ) (( أهم المشكلات التي تعيق استثمار الوقت الرسمي المخصص للعملية التعليمية في مدارس التعليم العام )) ، مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، العدد 21 ، ص ص 472-509 .
البغدادي ، محمد رضا (1997) (( التدريس المصغر : برنامج لتعليم مهارات التدريس )) ، ط2 ، الكويت ، مكتبة الفلاح للنشر والتوزيع .
الحربي ، طلال سعد (1417هـ) (( نحو منظور موحد لتدريس رياضيات المرحلة الابتدائية في المملكة العربية السعودية )) ، مركز البحوث التربوية والنفسية ، مكة المكرمة ، جامعة أم القرى .
رشيد ، لبيب وآخرون (1983) (( الأسس العامة لتدريس )) ، بيروت ، دار النهضة العربية .
الصائغ ، محمد نور (1414هـ) (( إطالة اليوم والعام الدراسي )) ، مجلة اليمامة ، العدد 1293 ، الرياض : مؤسسة اليمامة الصحفية ص 70-71 .
الطشاني ، عبد الرزاق الصالحين (( طرق التدريس العامة )) ، الدار البيضاء ، جامعة عمر المختار .
الطوبجي ، حسين حمدي (1987) (( وسائل الاتصال والتكنولوجيا في التعليم )) ، ص8 ، الكويت ، دار التعلم .
عبد العزيز ، صالح و عبد المجيد ، عبد العزيز : التربية وطرق التدريس ، ج1 ، دار المعارف ، القاهرة ، ط15 ، بدون تاريخ ، ص ص 221-222 .
موسى ، فؤاد محمد (1994) (( فاعلية بعض استراتيجيات تدريس الرياضيات على تحصيل تلاميذ الصف الثاني الإعدادي ذوي القدرة التحصيلية المختلفة )) ، مجلة كلية التربية ( جامعة المنصورة ) ، 26 ، ص ص 271-322 .
الناقة ، محمود كامل (1987) (( المفردات اللغوية الصعبة في كتب الرياضيات في المرحلة الابتدائية بالمملكة العربية السعودية ( دراسة ميدانية ) )) الكتاب السنوي في التربية وعلم النفس ، المجلد 11،12 ، القاهرة ، دار الفكر العربي ، ص ص 9-37.
يحيى ، حسن عايل أحمد و المنوفي ، سعيد جابر : المدخل إلى التدريس الفعال ، الدار الصولتية ، الرياض ، ط 2 ، 1419هـ-1988م ، ص 67 .
المراجع الأجنبية
Aiken, L. R. (1972) (( Language Factors in Learning Mathematics )). Review of Educational Research , 42, PP 359-385.
Anderson. L. , Brubaker, N., Alleman-Brooks, J., & Duffy, G. (1985).A Qualitative Study of Seatwork in First-Grade Classrooms. Elementary School Journal, 86, PP 123-140.
Bruner, Jerome S (1966) (( Toward A Theory of Instruction )), Cambridge : The Belknap of Harvard University Press .
Davis, Edward (1983) (( Helping Preservice Teachers to Teach Mathematical Concepts)), Arithmetic Teacher, 31, PP 8-9.Good, Thomas L. & Brophy , Jere E. (1987),
(( Looking in Classrooms)) , New York: Harper & Row Publishers, Inc,.
Jackson, Michael B. & Phillips, E. R (1983),(( Vocabulary Instruction in Ratio and Proportion for Seventh Graders)) , Journal for Research in Mathematics Education, V.14, PP. 337-343.Rosenshine, B.& Berliner, D, (1978),
(( Academic Engaged Time )) , British Journal of Teacher Education, 4, PP 3-16 .
Shumway, Richard J. (1974),(( Negative Instances in Mathematical Concept Acquisition: Transfer Effects between the Concepts of Commutativity and Associativity )) Journal for Research in Mathematics Education , 5 , PP 197-211.Smith, Lyle R. (1985)
(( Presentational Behaviors and Student Achievement in Mathematics )) Journal of Educational Research, 78, PP. 292-298 .
Williams, David E. (1984) , (( Warm-Ups-Keys to Effective Mathematics Lessons )) , Arithmetic Teacher, 32, PP40-43.Good, Thomas. L. & Grouws. D. (1979)
(( The Missouri Mathematics Effectiveness Project: An experimental study in fourth-grade classrooms )). Journal of Educational Psychology, 71.PP. 344-362.
Shipp, D., & Deer, G. M. (1960). (( The Use of Class Time in Arithmetic )). Arithmetic Teacher, 7 , PP117-121.Zahn, K. G. (1966).
(( Use of Class Time in Eighth-Grade Arithmetic )). Arithmetic Teacher, 13, PP 113-120.
ABSTRACT
Teaching Patterns of Elementary Mathematics Teachers in Teaching Fourth Graders and its Relation on Mastering skills of Finding Equivalent Fractions
T.S. Al-Harbi
Associate Professor , Department of Curriculum
and Instruction , College of Teachers,
Al-Madina Al-Munawwarah
This study aimed to investigate mathematics teachers patterns when teaching fourth graders and its role on students mastery level of finding equivalent fractions. For this purpose a prescribed instructional model for fourth-grade mathematics classes was suggested. This model includes guidelines for time allocation to insure that mathematics is taught for about 45 minutes. Five stages were suggested in the model ( Introduction , Concept Illustration , Generalization , Seatwork and Closure ).
The results of the study showed that most teachers spend too much time on illustrating concepts , also teachers rarely use closure. Positive correlation appeared between time spent for seatwork and student achievement, while negative correlation appeared between time spent for concept illustration and student achievement. Low correlation appeared between time spent on period stages and both number of student in the class and teacher experience in teaching mathematics.

الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائيةالأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائيةالأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائيةالأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائيةالأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية:eh_s (9):الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائيةالأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائيةالأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية

الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية






ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


من مواضيع سمير النزيلي
حكم نشر الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم
البناء الإبداعي في القرآن
التعليم فى الوطن العربى أمام التحديات التكنولوجية
الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع
العنف ضد الأطفال وانعكاسه على مفهوم الذات
قديم 2010-10-23, 05:04 PM   #2
مراقب عــــام
الصورة الرمزية الدرع الصاروخي

الدرع الصاروخي غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 9 - 7 - 2007
 رقم العضوية : 266
 مشاركاتي : 42,148
 أخر زيارة : 2014-08-19 (09:51 PM)
 بمـــعــدل : 16.13 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 9996
 الإقامة : صنعاء
 فترة الأقامة : 2612 يوم
 معدل التقييم : الدرع الصاروخي جديد
 الدولة : اليمن
 الدولهـ :
Yemen
 الجنس ~ : Male
 MMS ~ :
MMS ~
لوني المفضل : Aqua
افتراضي رد: الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع







أشكرك على الجهد والنشاط الملحوظ
بارك الله فيك على المعلومات القيمة
ومنتظر جديد ابداعاتك





قديم 2010-10-31, 02:09 PM   #3
مغربـــيـة وتـاجـها عـالــي
.:+:. مراقبة منتديات آدم وحـــــــــواء .:+:.
الصورة الرمزية *اميرة بدنيتى*

*اميرة بدنيتى* غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 26 - 1 - 2010
 رقم العضوية : 32224
 مشاركاتي : 3,297
 أخر زيارة : 2014-02-06 (12:07 PM)
 بمـــعــدل : 1.96 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 9907
 الإقامة : حظن امــــــــي
 فترة الأقامة : 1681 يوم
 معدل التقييم : *اميرة بدنيتى* عضو مدهش*اميرة بدنيتى* عضو مدهش
 الدولهـ :
Morocco
 الجنس ~ : Female
 MMS ~ :
MMS ~
لوني المفضل : Darkmagenta
افتراضي رد: الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع












قديم 2011-01-21, 01:27 PM   #4
.:: شمس جديد ::.
الصورة الرمزية sicooo64

sicooo64 غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 21 - 1 - 2011
 رقم العضوية : 49203
 مشاركاتي : 1
 أخر زيارة : 2011-01-21 (01:30 PM)
 بمـــعــدل : 0.00 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 152
 فترة الأقامة : 1321 يوم
 معدل التقييم : sicooo64 جديد
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الأنماط التدريسية لمعلمي رياضيات المرحلة الابتدائية في تدريس الصف الرابع







أشكرك على الموضوع الرائع
وعلى الجهود التي تبذلها
بارك الله فيك





 

الكلمات الدلالية (Tags)
المعلم, المعلمين, التلاميذ, التدريس, الدراسة, الدرس, الحزب, الرياضيات, الوقت, الطلاب

شباب التغيير rss aboshams froums جديد البرامج والانترنت والكمبيوتر وبرامج الصيانه والحماية rss abishams froums جديد الاناشيد الاسلامية الام بي ثري و mp3 جديد ساحة الجرافكس والتصميم والفوتوشوب والسويتش ماكس

الساعة الآن 05:07 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.