شبكة ابوشمس لوحة تحكم العضو تسجيل عضوية جديده   البحث في المنتدى


الشركة اليمنية لخدمات الويب


العودة   منتديات ابوشمس > >

ساحة شخصيات أثرت في التأريخ يختص بالزعماء والقياديات السياسية والدينية والشخصيات الاجتماعية واعلام ومشاهير امتنا العربية والاسلامية

Tags: , ,

 
قديم 2010-01-11, 08:18 AM   #1
.:: شمس جيد::.
الصورة الرمزية دبلوماسيه

دبلوماسيه غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 4 - 1 - 2010
 رقم العضوية : 31249
 مشاركاتي : 99
 أخر زيارة : 2011-06-23 (01:16 AM)
 بمـــعــدل : 0.06 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 616
 فترة الأقامة : 1722 يوم
 معدل التقييم : دبلوماسيه جديد
 الدولة : ذآك البلد اللي مدحـًـَه خلي "
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان



-


الشيخ زايد سلطان نهيان


الشيخ زايد سلطان نهيان
بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ زايد سلطان نهيان


شحالكم أعضاء منتديات شبكه ابو شمس كلن بحاله
الشخص اللي تأثرت فيه أكيد الرسول صلى الله عليه وسلم
وهو غني عن التعريف عليه أفضل الصلا ة والسلام
بس اليوم حبيت أخبركم عن الشخص اللي أثر في حياتي
شخص من هذا العهد ..وكان عايش من بينا لين ربي أخذ أمانته
واصبحنا من بعده من اليتامى هو الغالي والاب الحنون هو الروح
وروح كل مواطن في دولته وروح كل مسلم كان
يحبه هو القائد الوالد....

الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله عليه


الشيخ زايد سلطان نهيان

الشيخ زايد سلطان نهيان



الشيخ زايد سلطان نهيان
يتبع

الشيخ زايد سلطان نهيان






ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


من مواضيع دبلوماسيه
الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان
قديم 2010-01-11, 08:36 AM   #2
.:: شمس جيد::.
الصورة الرمزية دبلوماسيه

دبلوماسيه غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 4 - 1 - 2010
 رقم العضوية : 31249
 مشاركاتي : 99
 أخر زيارة : 2011-06-23 (01:16 AM)
 بمـــعــدل : 0.06 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 616
 فترة الأقامة : 1722 يوم
 معدل التقييم : دبلوماسيه جديد
 الدولة : ذآك البلد اللي مدحـًـَه خلي "
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان







الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكم دولة الإمارات الراحل، ومؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، وإحدى الشخصيات الهامة المؤثرة في الساحة العربية والعالمية، وصاحب الفضل في توحيد دولة الإمارات العربية المتحدة، حظي بشعبية هائلة بين أفراد شعبه بالإضافة للمكانة الطيبة والاحترام الذي يكنه له ملوك ورؤساء العديد من الدول العربية والأجنبية.


عمل سمو الشيخ زايد بن سلطان دائماً على تحقيق الوحدة والتضامن سواء بين الإمارات المختلفة، أو بين دول الخليج بل بين دول العالم العربي ككل، وفيما قاله عن التضامن بين دول الخليج نذكر قوله: " إن قوة الخليج في وحدته الاقتصادية ، لأنها التحدي الحقيقي الذي سيثبت فيه الإنسان الخليجي مكانته التي يستحقها، ولأن القوة الاقتصادية هي المقياس الحقيقي للقوة الذاتية الخليجية، تعويضاً للتخلف ، واندفاعا نحو التقدم والرقي" .

النشأة


ولد الشيخ زايد بن سلطان في عام 1918م، بقصر الحصن بإمارة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويأتي ترتيبه الرابع بين أبناء الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان والذي قام بحكم إمارة أبو ظبي في الفترة مابين 1922- 1926م، انتقل بعد ذلك هو وأسرته إلى منطقة "العين" هذه المنطقة التي تعد مركزاً لتجمعات البدو والتي يتقابلون بها لتبادل السلع والمنتجات، حيث نشأ بها وتعلم الكثير من أمور الصحراء وحياة البدو بين جبالها وأوديتها وكان لها تأثير كبير في تشكيل شخصيته بعد ذلك.

قام الشيخ زايد بن سلطان بتعلم أحكام الدين الإسلامي، بالإضافة لحفظه القرآن الكريم، كما كان يهوى الإطلاع والمعرفة، وكانت له العديد من الهوايات والتي برع فيها منها الصيد حيث كان يقوم بالعديد من رحلات الصيد، وأيضاً كان له اهتمام وشغف كبير بالرماية، وركوب الجمال والخيل والسباقات، فكان لديه إلمام كبير بأمور الصحراء وجبالها ودروبها والحياة البدوية، بالإضافة لاهتمامه بالجلوس إلى كبار المشايخ للتعرف إلى تاريخ الأجداد وغيرها من الأمور التاريخية الخاصة بشبه الجزيرة العربية.

ونظراً لاهتمامه الكبير بالحياة الطبيعية والصحراء والموارد الطبيعية الموجودة بها، اكتسب حب واحترام البدو الأمر الذي أدى بعد ذلك لمساهماتهم في دعمه في العديد من الأمور والتي كان من أهمها مشروع الوحدة، ونتيجة لتعلمه وخبرته الكبيرة في الصحراء وقع الاختيار عليه ليكون مرشداً لأعضاء شركة حضرت إلى الإمارات في هذه الفترة للتنقيب عن البترول.

حاكماً لمنطقة العين

في عام 1946م وقع الاختيار على الشيخ زايد بن سلطان ليكون ممثل للحاكم في منطقة العين على الرغم من حداثة سنه حينذاك إلى حد ما وذلك نظراً لحب الناس له واحترامهم وثقتهم به، وبالفعل تولى مسؤولية إدارة منطقة العين والتي كانت تتكون من تسع قرى، حيث تمكن من خلال إدارته لها من تحقيق العديد من الإنجازات منها قيامه بتعديل ملكية الموارد المائية وتوزيعها بالتساوي على جميع المناطق مما أدى إلى زيادة الإنتاج بالمنطقة وتحقيق ازدهار ملحوظ بها، كما نجح في تنمية الزراعة، وقام بإصلاح الأفلاج القديمة " والفلج هو مجري مائي صغير يجري فيه الماء من المنبع إلى المصب بفعل انحدار الأرض وذلك لري الأراضي الزراعية"، كما حفر الأفلاج والآبار الجديدة للتوسع في زراعة الأراضي ويعد فلج الصاروج هو واحد من أكبر أفلاج مدينة العين وأكثرها غزارة والذي أستغرق حفره ثمانية عشر عاماً، ولقد تخصص في هذا العمل الضخم جماعة من قبيلة العوامر من حلفاء بني ياس الذين تخصصوا في حفر الأفلاج كل هذا تحت رعاية وإشراف سمو الشيخ زايد والذي كان لا يكتفي بالإشراف فحسب بل كان يمد يده بالمساعدة المباشرة أيضاً، بالإضافة لقيامه بتشجير منطقة العين مما جعلها تبرز كإحدى أجمل المدن في المنطقة.

تغيرت منطقة العين خلال العشرين عاماً التي قضاها حاكماً لها فأصبحت جنة خضراء، فبرزت أهميته كشخصية تجمعت فيه جميع العناصر التي تبشر بزعيم وقائد عظيم يقر بمبدأ المساواة والعدل بين الناس جميعاً، ويحمل هم الوطن ويبذل الكثير من الفكر والجهد من أجل التقدم به.

حاكماً لإمارة أبو ظبي

أصبح سمو الشيخ زايد بن سلطان حاكماً لأمارة أبو ظبي في 6 أغسطس 1966م، بعد أن تنازل له أخيه الشيخ شخبوط عنها، وبعد أن تولى الشيخ زايد مقاليد الحكم في إمارة أبو ظبي قام بتنفيذ العديد من المشاريع الضخمة فقام بتشييد المدارس والمستشفيات بالإضافة لمشاريع الطرق ومشاريع الإسكان، فشهدت أبو ظبي في خلال فترة حكمه العديد من الإنجازات ونهضة عمرانية واضحة، كما بدأ ينظر للبترول كوسيلة لبناء المجتمع.

على الرغم من الإنجازات التي حققها في فترة حكمه لإمارة أبو ظبي، إلا أنه كان يراوده حلم بتحقيق الوحدة بين العديد من الإمارات المختلفة، وهو الأمر الذي تحقق بعد ذلك لتتكون دولة الإمارات العربية المتحدة كما حلم بها.

توحيد الإمارات

[الشيخ زايد والشيخ راشد بن سعيد]
الشيخ زايد والشيخ راشد بن سعيد

في عام 1968م، أعلنت بريطانيا قرارها بالانسحاب من المنطقة الواقعة شرقي قناة السويس، بما فيهم الإمارات على أن يتم الانسحاب الكلي قبل نهاية عام 1971م، حيث كانت بريطانيا قد وقعت اتفاقية مع شيوخ الأمارات في عام 1891م بعدم التصرف في أي أراضي لها أو أجراء مباحثات مع أي دولة أجنبية دون الرجوع لبريطانيا وأن تتولى هي مسئولية العلاقات الخارجية والدفاع عن الإمارات وتترك لهم مسئولية الشئون الداخلية.

ونتيجة لهذا الانسحاب البريطاني، تتطلع كل من الشيخ زايد حاكم إمارة أبو ظبي والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم إمارة دبي للوحدة بين كل من الإمارات المختلفة والبحرين وقطر ولكن هذا الحلم لم يكتمل نظراً لعدم رغبة كل من البحرين وقطر في الوحدة، وعلى الرغم من هذا سعى كل من الشيخين من أجل إكمال وحدة الإمارات العربية، وبعد العديد من الاجتماعات والمناقشات تم الاتفاق بين حكام الإمارات الست " أبوظبي، دبي، الشارقة، عجمان، أم القيوين، الفجيرة " على إعلان الاتحاد بينهم، وذلك في 2 ديسمبر عام 1971م، هذا التاريخ الذي يعد نقطة البداية في بداية الدولة الإماراتية، حيث إنه في هذا التاريخ تم إعلان تأسيس دولة الإمارات مع أصحاب السمو حكام الإمارات المختلفة في دار الإتحاد بدبي، كما تولي صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئاسة الدولة، ونظراً لجهوده المبذولة وإخلاصه من أجل الوحدة بين الإمارات المختلفة تم اختياره أكثر من مرة من قبل حكام الإمارات أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد لفترات حكم متعاقبة، كما تم تعيين الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم نائباً للرئيس، وفي العام التالي للإتحاد بين الأمارات انضمت أمارة "رأس الخيمة للاتحاد" .

التكريم

نظراً لجهوده المبذولة في العديد من المجالات حصد الشيخ زايد بن سلطان التكريم والجوائز المختلفة من العديد من الجهات منها: في عام 1985م تسلم صاحب السمو الوثيقة الذهبية التي تم منحها له من قبل المنظمة الدولية للأجانب ومقرها في جينيف وذلك تقديراً منها لجهوده في المجالات الإنسانية المختلفة ورعاية الجاليات الأجنبية العاملة في الدولة.

وفي استطلاع للرأي عام 1990م على مائة ألف مواطن عربي تم اختياره من ضمن عشر شخصيات عربية وعالمية لها دور بارز في مجال الإنماء السياسي والاجتماعي.

كما اختير صاحب السمو زايد بن سلطان آل نهيان " رجلاً لعام 1991م" وذلك في استفتاء جماهيري قامت به مجلة " الاثنين " اللبنانية.

ونال الشيخ زايد بن سلطان عدد من الأوسمة أيضاً: منها وسامين من منظمة الليونز العالمية تقديراً لمواقفه في بناء دولة الإمارات في عام 1992م، كما حصل على الوسام الذهبي للتاريخ العربي المقدم من جمعية المؤرخين المغاربة.

اختير الشخصية الإنمائية لعام 1995م على مستوى العالم في استطلاع للرأي قام به مركز الشرق الأوسط للبحوث والدراسات الإعلامية في جدة حيث شارك في هذا الاستطلاع أكثر من نصف مليون عربي والجاليات العربية حول العالم.

كما وقع اختيار صحيفة "العرب" العالمية التي تصدر في لندن على صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان شخصية العام 1997م، وذلك بفضل جهوده وأعماله الجليلة في رأب الصدع بين مختلف الأقطار العربية التي وجدت بينها العديد من الخلافات.

كتب تناولته

احتلت سيرة سمو الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان العديد من الكتب التي تناولت حياته، وكفاحه من أجل الوحدة والتقدم ببلده سواء من خلال السرد عن طريق الكلمات أو من خلال الصور الفوتوغرافية المعبرة والتي تم التقاطها في العديد من الأحداث والمناسبات ونذكر من هذه الكتب مايلي:

كتاب " الشيخ زايد بن سلطان ... شهادات تبقى " صدر هذا الكتاب باللغة العربية عن وزارة الإعلام والثقافة متضمناً بعض الكتابات التي نشرت في الصحف العربية والأجنبية عن سموه.

كما صدر كتاب آخر بعنوان " زايد – رحلة فوتوغرافية " وهو يتضمن مجموعة من الصور التي تجسد حياة سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويعتبر هذا الكتاب سجلا شاملاً لحياة الشيخ زايد ويتناول خلفيته البدوية وشغفه بالطبيعة وحبه للصيد بالصقور وركوب الجمال والخيل، وأيضاً يتناول نضاله من أجل شعبه ضد الظروف الاقتصادية القاسية التي كانت تعاني منها البلاد في أوائل القرن العشرين، وغيرها العديد من الأحداث التي أثرت به أو أثر هو بها في تاريخ الإمارات.

وكتاب أخر صدر بعنوان " الشيخ زايد – حياة وأزمان 1918- 2004" وهو أيضاً عبارة عن مجموعة صور فوتوغرافية قام بالتقاطها المصور نور علي الراشد وهو "المصور الرسمي للشيخ زايد ولديوان الرئاسة" وهي مجموعة صور نادرة لعدد من الوقائع التي حدثت في الماضي، كما يضم صور للشيخ زايد في كلا مرحلتي حكمه سواء كحاكم لإمارة أبوظبي، أو كرئيس لدولة الأمارات، كما يضم بعض الصور الشخصية والأسرية له، ونظراً لأهمية هذا الكتاب فهو يعد مرجع أكاديمي للعديد من الجامعات والمؤسسات التعليمية.

كما قام الشيخ زايد نفسه بإصدار كتاب عن رياضته المفضلة وهي الصيد بالصقور فقدم كتاب " رياضة الصيد بالصقور" والذي يعد دراسة عن هذه الرياضة المحببة عند أهل الجزيرة العربية منذ القدم والتي تحتل مركز الصدارة في الرياضات العربية الأصيلة فحرص سمو الشيخ زايد بن سلطان في هذا الكتاب أن يعرض ما كتب قديماً عن هذه الرياضة بالإضافة لتجربته هو الشخصية من خلال ممارسته لها وخبرته العميقة فيها.











يـتـبع





قديم 2010-01-11, 08:54 AM   #3
.:: شمس جيد::.
الصورة الرمزية دبلوماسيه

دبلوماسيه غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 4 - 1 - 2010
 رقم العضوية : 31249
 مشاركاتي : 99
 أخر زيارة : 2011-06-23 (01:16 AM)
 بمـــعــدل : 0.06 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 616
 فترة الأقامة : 1722 يوم
 معدل التقييم : دبلوماسيه جديد
 الدولة : ذآك البلد اللي مدحـًـَه خلي "
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان












"إن على الابناء معرفة ما عاناه الأجداد وما صنعوه لنا رغم قلة الإمكانات المتاحة · حتى يضاعف الابناء من علمهم وإنتاجهم ويطوروا ماقام به أسلافهم" ويقول زايد عن المعجزة التي تحققت بتحويل الصحراء إلى جنة خضراء :



"كان الخبراء لا يشجعون الزراعة و يقولون إن نموها في أرضنا ووسط هذا المناخ أمر مستحيل · وقلنا لهم : دعونا نجرب .. ووفقنا الله · ونجحنا في تحويل منطقتنا الصحراوية إلى منطقة خضراء مما شجعنا على الإستمرار" ويدعو زايد إلى التكامل الاقتصادي الخليجي قائلاً :


"إن قوة الخليج تكمن في وحدته الإقتصادية لأنها التحدي الحقيقي الذي سيثبت فيه الإنسان الخليجي مكانته التي يستحقها · ولأن القوة الإقتصادية هي المقياس الحقيقي للقوة الذاتيةالخليجية · تعويضاً للتخلف · واندفاعاً نحو التقدم والرقي" وقال زايد بعد الحرب اللبنانية عندما أرسلت الإمارات قواتها مع الدول الشقيقة للمشاركة في قوات الردع العربية :


"قواتنا المسلحة جزء لا يتجزأ من القوات المسلحة العربية · ونحن لا نقبل أن يراق الدم العربي هكذا · أو أن يرفع العربي السلاح في وجه أخيه" ويظهر زايد الطبيعة الاسرائيلية العدوانية قائلاً :


"إن الدول العربية لا ترغب في الحرب و لا تسعى إليها · أما إسرائيل فلديها الرغبة والطموح في الحرب · و كدليل على هذا فإنها لاتزال تنفذ سياسة عدوانية · وتقيم المستوطنات في الأراضي العربية · والعالم العربي لا يلجأ للحرب إلا في حالة الدفاع عن نفسه" ويقول زايد في مشكلة الشرق الأوسط :


"إن محور سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة هو ضرورة إحلال سلام دائم و عادل في الشرق الأوسط · يقوم على إنسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة · واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه السليبة · وخاصة حقه في العودة إلى وطنه · وإقامة دولته المستقلة · واسترجاع سيادته على ترابه الوطني" ويقول زايد في الانتفاضة الفلسطينية :


"إننا سوف نكون دائماً في قلب كل معركة عربية من أجل فلسطين · لأن دولة الإمارات تعتبر نفسها طرفاً أصيلاً فيها · وإن أي دعم مادي أو معنوي يقدمه للثورة الفلسطينية إنما هو واجب يمليه علينا الإيمان بالمصير المشترك للأمة العربية جمعاء" وفي حرب أكتوبر خرج زايد بكل قوة ليقول أمام العالم:


"إن المعركة ليست معركة مصر وسوريا وحدهما · ولكنها معركة الوجود العربي كله · ومعركة أجيال كثيرة قادمة · علينا أن نورثها العزة و الكرامة" "إن الثروة لا معنى لها بدون حرية أو كرامة .. وإن على الأمة العربية وهي تواجه منعطفاً خطيراً · أن تختار بين البقاء و الفناء · بين أن تكون أو لا تكون · بين أن تنكس أعلامها إلى الأبد · أو أن تعيش أبية عزيزة · مرفوعة أعلامها · مرددة أناشيدها · متوهجة مشاعلها · منتصرة إرادتها" "لقد اختارت أمتنا العربية طريقها · طريق التضحية والنضال والبذل · طريق العزة والشرف · وإني أعرف أن الطريق يكلفنا عطاء بلا حدود من المال و الدم · ولكنه الطريق الذي لا طريق غيره · وكل تضحية فيه تهون مهما غلت" وفي حرب أكتوبر قرر زايد بكل شهامة قطع البترول عن الدول المساندة لإسرائيل .. خرج زايد الرجل .. زايد العربي المسلم ليقول أمام الدنيا بأكملها متجاهلاً كل التهديدات الغربية :

"إن الذين قدموا دماءهم في معركة الشرف قد تقدموا الصفوف كلها · وإن النفط العربي ليس بأغلى من الدم العربي"
"إننا على استعداد للعودة إلى أكل التمر مرة أخرى · فليس هناك فارق زمني كبير بين رفاهية البترول · وبين أن نعود إلى أكل التمر"
وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده زايد أثناء المعركة سأل أحد الصحفيين الأجانب سموه : ألست خائفاً من الدول الكبرى · لقد كنت أول من قطع النفط عن الولايات المتحدة ؟
ولم يصنع السؤال مفاجأة · أجاب زايد على الفور:

"إننا لا نخاف من أحد · وإذا تسلل الخوف إلى قلوبنا فإننا لن نقاتل دفاعاً عن شرفنا · ونسترد حقوقنا المسلوبة .. إن أغلى شيء يملكه الإنسان هو روحه · والأرواح بيد الله عزوجل · إن إسرائيل توجه صواريخها إلى الأرض العربية · وتتمركز فيها منذ أكثر من 30 عاماً · والولايات المتحدة تساندها وتدعمها بالسلاح الذي يصل إليها براً وبحراً وجواً · وبالمال الذي يدفع لها من الخزانة الأمريكية كل يوم بلا حساب · فإلى متى

نخاف ونحسب ونخطط ونخشى الخطر؟"
وقال زايد : "إننا إذا جلسنا لنخطط خوفاً من أن يلحقنا الخطر · فسوف نترك كل شيء للعدو"
وتساءل سموه ثانية : "ماذا أفعل لو وجدت إبني أو أخي يطعن أو يقتل · إن الجواب الطبيعي و المنطقي أن أقف مع ولدي وأخي لأساندهما في ملاقاة العدو · إن ضبط النفس وما إلى ذلك من العبارات يكون في وقت السلم أما في وقت الحرب فإما حياة أو موت"
وتابع الشيخ زايد حديثه قائلاً :

"إن الإنسان يجب أن يشعر بالعدالة · و يلتزم بها في كل قراراته · لكن الولايات المتحدة تساند إسرائيل ضد العرب · والعالم العربي كله لا يسعى إلى الحرب · وإنما يسعى في نضاله ضد إسرائيل إلى استعادة الحق الذي اغتصبته دون وجه حق أو سند قانوني · نحن ندافع اليوم عن أرضنا التي عشنا عليها منذ آلاف السنين · ونحن ندافع عن الأرض التي أكلنا من خيراتها · ونغار على أرضنا · ولم نترك باباً واحداً للسلام إلا وطرقناه · ونحن أصحاب حق · ونرى أن كل إنسان على هذه الأرض يجب أن يحظى بالإحترام و الشعور الإنساني الذي يرفض الظلم ويتطلع إلى العدالة" "إننا لا نستطيع أن نعزل أنفسنا عن بقية دول العالم · ونحن نصادق في شرف ونتعاون في كرامة ونساعد دون زهو أو مفاخرة ونناصر مبادئ المساواة و العدل" ويدعو زايد إلى المحافظة على التراث قائلاً :
"لابد من الحفاظ على تراثنا القديم لأنه الاصل والجذور وعلينا أن نتمسك بأصولنا وجذورنا العميقة" ويقول زايد عن الشباب :

"الشباب هو الثروة الحقيقية . . وهو درع الأمة وسيفها والسياج الذي يحميها من أطماع الطامعين" ويدعو زايد إلى التعليم قائلاً :
"إن تعليم الناس وتثقيفهم في حد ذاته ثروة كبيرة نعتز بها فالعلم ثروة ونحن نبني المستقبل على أساس علمي" "علينا ان نكافح ونحرص على دفع مسيرة العمل في هذا الوطن والدفاع عنه بنفس الروح والشجاعة التي كان يتحلى بها اسلافنا" "إن بابنا مفتوح وسيظل دائماً كذلك .. ونحن نرجو الله أن يجعلنا دائماً سنداً لكل مظلوم · إن صاحب أي شكوى يستطيع أن يقابلني في أي وقت ويحدثني عن مظلمته مباشرة" "الثروة ليست ثروة

المال بل هي ثروة الرجال" "الغني يجب أن يساعد الفقير· والله العلي القدير منحنا هذه الثروة لتطوير بلادنا· وفي الوقت نفسه للمساهمة في تطوير الدول الأخرى" "لا قيمة للمال إذا لم يسخر لخدمة الشعب" "نحن نؤمن بأن ثروة المنطقة لأبنائها · وكل مواطن في أي إمارة له كل

الحقوق · ولقد أثبتت السنوات الثلاث عشرة من عمر الاتحاد قدرته الكبيرة على تحقيق التقدم والعطاء والاستقرار في أرجاء البلاد · وأصبح الجميع مقتنعين بأهميته العظيمة وضرورة استمراره قوياً منيعاً لمواجهة التحديات وتجسيد أهداف الجميع في الأمن والرخاء والازدهار"






قديم 2010-01-11, 09:16 AM   #4
.:: شمس جيد::.
الصورة الرمزية دبلوماسيه

دبلوماسيه غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 4 - 1 - 2010
 رقم العضوية : 31249
 مشاركاتي : 99
 أخر زيارة : 2011-06-23 (01:16 AM)
 بمـــعــدل : 0.06 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 616
 فترة الأقامة : 1722 يوم
 معدل التقييم : دبلوماسيه جديد
 الدولة : ذآك البلد اللي مدحـًـَه خلي "
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان










زايد في خدمة الإسلام




لا تقوم الدولة إلا على أساس راسخ من العلم والدين .. ولا تنهض المجتمعات ولا تقوم الحضارات إلا على قاعدة إيمانية راكزة تؤمن بها الأمة بأكملها فلا حياة بلا دين ولا نهضة وتقدم دون المثول إلى أوامر الله سبحانه وتعالى وتعاليم وهدي نبينا المصطفى عليه أتم الصلاة وأتم التسليم .. هكذا علمنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي لم يدخر جهداً إلا وقدمه في مساعدة الإسلام والمسلمين في أي مكان في العالم ..



فعلى المستوى المحلي أمر سموه بإنشاء المساجد والجوامع على أحدث طراز وأرقى تصميم لتتسع جموع المصلين في كل مكان في الإمارات وتم تجهيزها بكل ما تحتاجه من منابر ومغاسل وميكرفونات ليتمكن المسلمون من أداء مشاعرهم الدينية بكل حرية ويسر حيث تعد الإمارات أحد الدول القلائل في العالم مع قطر والسعودية وعمان التي يمثل المسلمون 100% من مجموع السكان المواطنين فيها .


وفي شهر رمضان والمناسبات الدينية مثل المولد النبوي والإسراء والمعراج وحلول شهر رمضان المبارك يستجلب الشيخ زايد كبار المحدثين والشيوخ المسلمين وعلى نفقته الخاصة ليحدثوا الناس ويقيموا المحاضرات والندوات الدينية كما تقام موائد الرحمن في كل مكان في الإمارات والتي يفطر عليها الفقراء والمحتاجون القاطنون في جميع أنحاء الدولة.


وفي موسم الحج يتكفل سموه بإرسال وفود الحجيج على نفقته الخاصة لأداء مناسك الحج وإكمال أحد أركان الإسلام الخمسة ..



وكأروع ما يكون التسامح الإسلامي وحرية المعتقد والدعوة إلى الإسلام بالتي هي أحسن أقيمت على أرض الإمارات كنائس للجاليات المسيحية الموجودة على أرض الدولة ليؤدي الجميع مشاعرهم الدينية بكل حرية ويسر بعيداً عن التعصب والتطرف الديني الذي يضر أكثر مما ينفع بل وقام صاحب السمو الشيخ زايد بإنشاء دار وهي مركز زايد لرعاية المسلمين الجدد حيث تحتضن كل من يود معرفة الإسلام عن قرب وتوفر لهم الأشرطة والكتيبات والمحاضرات التي تعرفهم بالإسلام وتدعوهم إلى اعتناق آخر الديانات السماوية الثلاث ..


وللشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حفظه الله الأيدي الكريمة في مد يد العون والمساعدة للمسلمين في جميع أنحاء العالم حيث يقوم سموه ببناء المدن والبيوت كما يحدث في مصر وفلسطين وبناء المساجد والجوامع ومد شبكات المياه وتوزيع المصاحف القرآنية وإغاثة الملهوف والمحتاج والتاريخ يشهد بأن زايد كان أول من سارع في مساعدة الشعب الأفغاني والصومالي واللبناني خلال الحروب الأهلية التي اجتاحت هذه البلاد كما كان من أوائل المتبرعين في دعم صمود الشعب الفلسطيني وفي بناء وتعمير ما هدم الكيان الصهيوني الغاشم في أرض فلسطين الحبيبة وله المواقف الكريمة في مساعدة شعب البوسنة والهرسك وألبانيا وكذلك في إغاثة المتضررين من الزلازل في تركيا وإيران وغيرها الكثير الكثير من المواقف البطولية الشهمة التي لا تنساها أمة الإسلام من سيدي صاحب السمو الشيخ زايد الذي يرى أنه لا خير في مال ولا ثروة إن لم تسخر في خدمة الإسلام والمسلمين والإخوان والأصدقاء تماشياً مع قوله سبحانه ( إنما المؤمنون أخوة ).





هذا وللإمارات دور عظيم في دول المؤتمر الإسلامي حيث تشارك في فعالياته وأنشطته وتقوم وعلى الدوام بدور قوي وفعال في مساعدة الدول الإسلامية بكل ما تحتاجه من الأموال والثروات والخبرات كأجمل ما تكون الأخوة في الدين وكأروع ما يكون البذل والعطاء .







قديم 2010-01-11, 09:43 AM   #5
.:: شمس جيد::.
الصورة الرمزية دبلوماسيه

دبلوماسيه غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 4 - 1 - 2010
 رقم العضوية : 31249
 مشاركاتي : 99
 أخر زيارة : 2011-06-23 (01:16 AM)
 بمـــعــدل : 0.06 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 616
 فترة الأقامة : 1722 يوم
 معدل التقييم : دبلوماسيه جديد
 الدولة : ذآك البلد اللي مدحـًـَه خلي "
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان












محطات ومواقف في مسيرة الخير والعطاء
منذ تولي صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي وعطايا سموه وإسهاماته الخيرية في جميع انحاء العالم لم تتوقف، ورغم كسب سموه التحدي التاريخي الأول الذي رفعه صحبة إخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات في بناء كيان اتحادي متماسك يواكب التحولات العالمية التي لا مجال فيها للكيانات الضعيفة ثم يذكر الكتاب صعوبة الإحصاء والإحاطة بكل ما قدمه سموه لدولة الإمارات العربية المتحدة من عطاءات خيرية وإنسانية وذلك لعدة أسباب أهمها:


1- ميل صاحب السمو الشيخ زايد لعدم الإعلان عن عطاءات خيرية وإنسانية مراعاة لمشاعر المحتاجين من الأشقاء والأصدقاء·


2- إيمان سموه الشديد بأن ما يقدمه واجب يمليه عليه الدين الإسلامي وبمبدأ العائلة الواحدة المتضامنة·


وقد شكلت السنوات الأولى من تولي صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي مرحلة التحولات التاريخية والتي تميزت بانشغال سموه لتسخير جميع الطاقات والإمكانيات المحدودة، لتفعيل الدور على الوقوف بثبات في مرحلة تاريخية صعبة تمر بها المنطقة وقد قدم كتاب ( زايد .. رائد الخير ) مجموعة من أهم المحطات في مسيرة سموه في سبيل البذل والعطاء الإنساني والخيري التي يشهد لها العالم ويذكر الكتاب التواريخ بدءاً من لحظة تولي سموه الحكم في إمارة أبوظبي عام 1966 ولغاية عام 2000 .


  • في السادس من أغسطس 1966 : تولى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي.
  • في 22 مارس 1969 قدم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكم ابوظبي منحة قدرها ثلاثة ملايين ومائة وستون ألف دولار لجامعة أريزونا الأميركية لإقامة مشروع تحلية مياه البحر وبناء محطة كهرباء على جزيرة السعديات·
  • في الثاني من ديسمبر سنة 1971 كان التحول المصيري في تاريخ منطقة الخليج العربي بشكل خاص والمنطقة العربية بوجه عام، ففي هذه السنة توجت فيها الجهود القيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات بالإعلان عن ميلاد كيان وحدوي سيتحول في سنوات قليلة إلى دولة اتحادية قوية ومؤثرة على الساحة الإقليمية والدولية·
  • في نفس العام وبعد قيام الاتحاد تبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمبلغ 50 ألف دولار أميركي لدعم أنشطة منظمة اليونيسيف في برامجها الهادفة لمساعدة الطفولة.
  • وفي 17 يونيو عام 1971 أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن تبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمبلغ 20 ألف دينار بحريني لدعم صمود غزة ضد الاحتلال الصهيوني
  • في نفس العام جاء اليوم الموعود فقد بدأت في قاعة الاجتماعات في قصر الضيافة في الجميرة الجلسة التاريخية لأصحاب السمو حكام الإمارات العربية الست برئاسة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وقد افتتحت الجلسة بكلمة لصاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي ألقاها نيابة عنه نجله سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وصدر البيان في النهاية بانتخاب صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكم أبوظبي رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة لمدة خمس سنوات، وانتخب صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي نائباً للرئيس·
  • بعد أشهر قليلة وبعد الإعلان عن ميلاد دولة الإمارات العربية المتحدة انصرف اهتمام صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى مسيرة البناء الوطني إلى الإخوة والأشقاء العرب، وقد شكلت مساعدات ومكارم سموه إلى كل من اليمن والسودان ابرز ملامح العطاءات الخيرية لهذا العام·
  • في 7 فبراير 1972قرر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة مساعدة اليمن بإنشاء إذاعة صنعاء والحكومة اليمنية·
  • في 1 مارس 1972 يتبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمبلغ وقدره 50 ألف دينار بحريني لإنشاء كلية الطب ومستشفى ناصر بمدينة ود مدني السودانية·
  • في 15 مارس 1972 يتبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمبلغ 3 ملايين دولار أميركي لحل مشكلة العطش في السودان·
  • في عام 1973 حدث موقف رجولي وعظيم لن يمحى من الذاكرة العربية حيث لن يمر الحديث عن هذه السنة عربيا دون الوقوف عند الموقف التاريخي لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وكلمته المدوية حين قال النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي شعارا كثيرا ما ردده العرب حرفيا على لسان صاحبه ولأكثر من من ثلث قرن·
  • في 11 مارس 1974 قدم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة مبلغا إضافيا قدره مليون وسبعمائة وعشرة آلاف دولار لتكملة مشروع الإذاعة والتليفزيون في اليمن.
  • في 1 مايو 1974 أعلن صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة زيادة رأس مال صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي بمقدار أربعة أضعاف ليصل إلى 500 مليون دولار.
  • في 6 نوفمبر 1974 قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة دفعة مالية جديدة للبنك الإسلامي للتنمية بلغت 10 ملايين دينار إسلامي ليرتفع مجموع مساهمات الدولة في البنك إلى 110 ملايين دينار إسلامي·
  • في 28 يناير 1976 م قدم صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي قرضا بقيمة 40 مليون درهم لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالمملكة المغربية·
  • في 11 فبراير 1976م قدم صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي قرضين لدولة البحرين بقيمة 160 مليون درهم لتمويل المشروعات الكهربائية والصناعية·
  • في 16 فبراير 1976 م وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قرر مجلس الوزراء تقديم مساعدة عاجلة بقيمة 100 ألف دولار لمنكوبي الزلزال الذي ضرب بجواتيمالا·
  • في 29 فبراير 1976 م قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة قرضا بدون فوائد إلى منظمة اليونسكو تبلغ قيمته مليونين و400 ألف دولار·
  • في 26 يونيو 1976م، منح صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي قرضا بقيمة 40 مليون درهم لتمويل مشروعات إنمائية في بنجلاديش·
  • في 29 سبتمبر 1976 حضر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الاحتفال الذي أقيم بمناسبة وضع حجر الأساس لطريق صنعاء - مأرب والذي بلغت تكاليف انجازه 187 مليون ريال يمني على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة·
  • في 22 ديسمبر 1976 قدم صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي قرضا بقيمة 5,16 مليون درهم لمشروع التنمية الريفية في منطقة دارفور بغرب السودان·
  • تستمر الأعمال الخيرية لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعم دول العالم، ففي 17 فبراير 1982م تبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمبلغ وقدره 500 ألف دولار لمشروع مبنى الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة في كراتشي.
  • في 28 مارس من نفس العام منح صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي قرضاً لمنظمة دول حوض نهر السنغال قيمته 259مليون درهم.
  • وفي 10 ابريل 1982 وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة مساعدة عاجلة وقدرها 3 ملايين دولار لتخفيف آثار الفيضانات والسيول التي اجتاحت جمهورية اليمن.
  • في 11 فبراير من عام 1990م تبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في الاحتفال التاريخي العالمي الذي أقيم في أسوان بجمهورية مصر العربية بمبلغ عشرين مليون دولار وذلك لإحياء مكتبة الإسكندرية القديمة.
  • في 16 مايو 1990 تبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بنصف مليون دولار لدعم جمعية الصداقة بين الإمارات والصين·
  • وتستمر المواقف الخيرية والإنسانية لصاحب السمو رئيس الدولة حول العالم، ففي 26 من شهر فبراير في سنة 1992 وقع صندوق أبوظبي للإنماء الاقتصادي العربي في دمشق ثلاث اتفاقيات مع سوريا لتمويل ثلاثة مشاريع صناعية بقيمة 911 مليون درهم.
  • لم تتوقف مشاريع الصندوق الخيرية في العالم الإسلامي وحسب بل شملت حتى دول العالم المتقدم ففي 19 سبتمبر 1992 تبرعت دولة الإمارات العربية المتحدة بخمسة ملايين دولار لصندوق إغاثة الكوارث الأميركي لمساعدة منكوبي وضحايا إعصار اندرو الذي ضرب ولاية فلوريدا الأميركية.
  • في 26 ابريل ،1993 تبرعت دولة الإمارات العربية المتحدة بعشرة ملايين دولار لمساعدة شعب البوسنة والهرسك على تجاوز محنته.
  • في 25 يونيو من عام 1994م تم التوقيع على الاتفاق لإقامة مطبعة إسلامية في العاصمة الصينية بكين بمنحة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لدعم أنشطة المسلمين الصينيين ونشر الدعوة الإسلامية بتكلفة 3,1 مليون درهم·
  • وفي 19 سبتمبر 1999 وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان غادرت مطار أبوظبي طائرة إغاثة متوجهة إلى اليونان لمساعدة المتضررين من الزلزال الذي ضرب مناطق واسعة من البلاد·
  • في 5 أكتوبر 1999 وصلت إلى الخرطوم طائرة الإغاثة الثانية لمساعدة المتضررين من الفيضانات التي اجتاحت ولاية دنقلا السودانية وعلى متنها 40 طناً من المساعدات الغذائية·
  • في3 نوفمبر 1999 تبرعت دولة الإمارات العربية المتحدة بمبلغ وقدره 424 ألف دولار أميركي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي و100 ألف دولار لصندوق رعاية الطفولة اليونيسيف و54 ألف دولار لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين·
  • في 16 مارس 2000 بدأت جمعية الهلال الأحمر في توزيع الأضاحي بجمهورية أنجوشيا على النازحين الشيشان· <LI dir=rtl>
  • في 21 مارس 2000 قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الفخرية للجنة النسائية لجمعية الهلال الأحمر تأمر بإنشاء صندوق خاص بالأمهات اللاجئات وتتبرع بمبلغ 300 ألف دولار للصندوق·
  • في 1 يونيو 2000 وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة أمر سمو الشيخ احمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية بتقديم 145 طنا من المساعدات الغذائية للمتضررين من المجاعة التي اجتاحت منطقة القرن الأفريقي·
  • في 10 أكتوبر 2000 تبرع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بمبلغ 30 مليون درهم لأسر ضحايا انتفاضة الأقصى·
وقد بلغ حجم المساعدات التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في شكل منح وقروض ومعونات شملت معظم دول العالم أكثر من 98 مليار درهم بما يعادل نسبة 55,3 من إجمالي الناتج المحلي سنوياً، وقد استفادت من تدخلات الصندوق 51 دولة في الوطن العربي وقارتي آسيا وأفريقيا وبلغ عدد المشاريع في هذه الدول 240 مشروعاً( الأرقام والإحصائيات المذكورة حتى أواخر عام 2000 ) .





 

الكلمات الدلالية (Tags)
أمانته, الروح, الصحي, الشيش, العهد, الوالد, القائد, سلطان, واصبحوا, نهيان

شباب التغيير rss aboshams froums جديد البرامج والانترنت والكمبيوتر وبرامج الصيانه والحماية rss abishams froums جديد الاناشيد الاسلامية الام بي ثري و mp3 جديد ساحة الجرافكس والتصميم والفوتوشوب والسويتش ماكس

الساعة الآن 07:17 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.