شبكة ابوشمس لوحة تحكم العضو تسجيل عضوية جديده   البحث في المنتدى


الشركة اليمنية لخدمات الويب


العودة   منتديات ابوشمس > >

ابوشمس الحضارات والمدن والاثار اليمنية يخص كل ما يتعلق بالمدن والحضارات اليمنية من اثار وصور وفعاليات واخبار

Tags: ,

 
قديم 2011-09-08, 09:53 PM   #1
.:+:. فاتح الاندلاس .:+:. .:: مشرف ساحات ثورات الربيع العربي ::.
الصورة الرمزية السمح بن مالك

السمح بن مالك غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 12 - 11 - 2008
 رقم العضوية : 8717
 مشاركاتي : 4,454
 أخر زيارة : 2012-11-23 (06:36 PM)
 بمـــعــدل : 2.05 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 1864
 فترة الأقامة : 2173 يوم
 معدل التقييم : السمح بن مالك جديد
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي محافظة تعز الحالمة



-


محافظة الحالمة


نبذة تعريفية عن محافظة تعز
تقع محافظة تعز إلى جنوب العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحوالي (256) كيلو متراً، وتحتل محافظة تعز المرتبة الأولى من حيث عدد سكان الجمهورية، إذ يشكل سكانها ما نسبته (12.2%) من سكان الجمهورية ، وعدد مديرياتها (23) مديرية، ومدينة تعز التي يحتضنها جبل صبر مركز المحافظة ، وتتميز المحافظة بتنوع نشاطها الاقتصادي ؛ حيث يزرع فيها بعض المحاصيل الزراعية كالحبوب والخضروات، والفواكهة،إلى جانب الثروة الحيوانية وصيد الأسماك في ساحل مدينة المخا، فضلاً عن ممارسة النشاط الصناعي، حيث يوجد في المحافظة العديد من المنشآت الصناعية، منها مصنع أسمنت البرح وبعض الصناعات الغذائية. وتضم أراضي المحافظة بعض المعادن من أهمها النحاس، النيكل، الكوبلت ومجموعة من عناصر البلاتينيوم ومعالم السياحة في محافظة تعز كثيرة ومتعددة، منها جامع الجند التاريخي وقلعة القاهرة، والمدارس الأثرية كالمظفرية والأشرفية والمعتبية، وطبيعة تضاريس المحافظة متنوعة، ومناخها معتدل خلال أيام السنة ومتوسط درجة الحرارة فيها يصل إلى (21) درجة مئوية.
موقع المحافظة :
تقع محافظة تعز في الجزء الجنوبي الغربي للجمهورية اليمنيه بين خطي العرض ( 14-12 ) شمال خط الاستواء وبين خطي الطول
(45ْ-43ْ ) شرق جرينتش وتبعد عن العاصمة صنعاء حوالي (256) كيلو متراً. وتتصل المحافظة بمحافظتي إب والحديدة من الشمال، أجزاء من محافظات لحج والضالع وإب من الشرق، محافظة لحج من الجنوب وتطل على البحر الأحمر من جهة الغرب
المساحة :
تبلغ مساحة المحافظة حوالي ( 10008 )كيلومتر مربع تتوزع على ثلاثة وعشرين مديرية وذلك بحسب التقسيم الإداري لعام 2004م .
السكان :
تأتي المحافظة في المرتبة الأولى من حيث عدد السكان وفقا لنتائج التعداد السكاني لعام2004م حيث بلغ عدد السكان(2393425) وينمو السكان بمعدل(2.47%) سنوياً ؛ إذ يشكل سكانها ما نسبته (12.2%) من إجمالي سكان الجمهورية ، ويتوزع السكان والمساكن والأسر على مستوى المديريات على النحو التالي :
محافظة الحالمة


المديرية
عدد المساكن
عدد الأسر
إجمالي السكان المقيمين

التعزية
31956
29935
198169

الشمايتين
28970
25587
152486

الصلو
7851
8005
49832

القاهرة
25338
22967
146259

المخا
10838
10477
62471

المسراخ
14140
14227
100254

المظفر
28173
25666
171315

المعافر
17856
16858
110924

المواسط
17449
17334
115857

الوازعية
4669
4431
26790

باب المندب
3191
3050
18115

جبل حبشي
18630
18036
119818

حيفان
13660
12151
75288

خدير
18415
17182
112653

سامع
5385
5928
41464

شرعب الرونة
23584
21734
146650

شرعب السلام
18307
16557
109814

صالة
24196
22670
149394

صبر الموادم
16358
16019
109533

ماوية
21794
20448
129765

مشرعه وحدنان
3898
3700
24544

مقبنة
32130
28965
186955

موزع
6116
5800
35054

أخرى
5
21

الإجمالي
392904
367732
2393425

التضاريس :
تنقسم تضاريس المحافظة إلى ثلاث أقسام فهناك سلسلة كبيرة من المرتفعات الجبلية التي تتخللها العديد من الوديان في السهول والقيعان إضافة إلى مساحات شاسعة من الشريط الساحلي للبحر الأحمر .

المناخ :
تتميز المحافظة بتنوع المناخ حيث يسود الأجزاء الجبلية والمرتفعات مناخ بارد شتاءً معتدل صيفاً بينما الأجزاء المنخفضة فيسودها مناخ معتدل في الشتاء و دافئ إلى حار نسبياً في فصل الصيف .أما الأجزاء الغربية للمحافظة يسودها المناخ الساحلي الصحراوي دافئ شتاءً حار صيفاً ، ومتوسط درجة الحرارة في المحافظة يصل إلى (21) درجة مئوية.
الأمطار :
تسقط الأمطار في فصل الصيف على جميع أجزاء ومديريات المحافظة نتيجة هبوب الرياح الموسمية من المحيط الهندي حيث تبلغ كميات الأمطار المتساقطة خلال السنة 737.1 بالمليمتر حسب محطات الرصد الرئيسية للعام 2004 م كما تسقط أمطار شتوية خفيفة في بعض المديريات.
الغطاء النباتي :
تمتاز المحافظة بوفرة الغطاء النباتي وتنوعه ومن أهم الأشجار المتوفرة في المحافظة السمر , السدر , القرض , العسق ,الطلح , السلم , الطنب , الذرح, الأراك , الأثل , وبعض الحشائش والنباتات الصغيرة .
الحيوانات والطيور :
توجد العديد من أنواع الحيوانات البرية وأهم هذه الحيوانات . الضباع , الثعالب , النمور , السباع , السمع , الأرنب , القنافذ , الأوبار , القرود . وكما توجد أنواع من الطيور أهمها : النسور ,الصقور ,الحجل , البوم , الحمام , الهدهد , البلبل
المحميات الطبيعية :
توجد العديد من المحميات الطبيعية في المحافظة أهمها : محمية الريامي في مديرية حيفان.
——————————————————————————–
المصادر :
النتائج النهائية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2004 م .
اليمن أرقام وحقائق . المركز الوطني للمعلومات .
كتاب الإحصاء لعام2004م .
تقرير العمليات الميدانية والمكتبية لمحافظة تعز .
دليل تعز السياحي لعام 2005م .
الإدارة المحلية ( المؤتمر الرابع للمجالس المحلية 2006 ) .



** محافظة تعز.. قيمة سياحية لا يستهان بها.. إذ تمتلك العديد من المقومات السياحية ، والخصوصيات والمغريات التي أهلتها لأن تحتل مكانة متميزة بين المحافظات.. آثار عريقة، جبال شامخة، مناظر طبيعية خلابة، مناخ لطيف معتدل،وديان نضرة، سهول خضراء، وتنوع بيئي – نباتياً وحيوانياً ، وشواطئ ساحرة..
فالعدد الكبير من الآثار التاريخية ذات الطابع العمراني المتميز ، قلاعاً وحصوناً ومباني أثرية : كقلعة القاهرة، حصن العروس، جبل صبر، حصن الدملؤة في الصلو، دار العرضي، قصر صالة، قلعة القحيم في شرعب الرونة، حصن الجاهلي في الشمايتين، قلعة المؤيمرة في مقبنة وغيرها ، توفر سياحة تاريخية من الدرجة الأولى..
والمساجد والمدارس الإسلامية والأضرحة،كمسجد أهل الكهف في صبر الموادم ، جامع معاذ بن جبل في الجند، جامع المظفر في تعز المدينة، جامع ومدرسة الأشرفية، قبة الحسينية، مسجد ابن علوان في يفرس، مسجد الطفيلي في شرعب السلام، المدرسة المعتبية، المدرسة الأتابيكية، جامع العرضي، جامع الشيخ الشاذلي في المخا، ضريح الشيخ عبد الهادي السودي، وغيرها من المعالم تضمن سياحة دينية مزدهرة..
وشلالات وديانها وسواقيها الساحرة : وادي رسيان، وادي ورزان، وادي الضباب، وادي الرام، وادي البركاني، وادي الجنة، وادي اللحية.. تضفي سياحة طبيعية لا تقاوم..وحماماتها الطبيعية كحمام علي، ووادي الزعارير، ووادي رسيان، وحمامات المظفر ،والنعيم وغيرها تحقق سياحة علاجية أكثر متعة..
وجبالها الشامخة : جبل صبر، جبال شرعب ومقبنة : ميراب، مؤيمرة، الوضيحة، الأسد، الزارعي، الحريم، جبل حبشي، جبل سامع، جبل قَـدَس، جبل الصلو، جبال الوازعية، بالإضافة إلى حصن منيف، حصن يـُمَـيْـن، وحصن سمدان.. كلها خيارات مفتوحة لسياحة جبلية مثيرة.. وخيالات مجنحة بهواتها..
كما تمتلك المحافظة مقومات السياحة العلمية والثقافية، وسياحة المؤتمرات، فتعز عاصمة ثقافية لليمن الموحد، وتشهد حراكاً ثقافياً وعلمياً، وفعاليات على مدار العام.. ولديها مؤسسات ثقافية معدة بأحدث الوسائل والتجهيزات الفنية لعل أبرزها مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة..
أما في دقم الغراب بعزلة دبع في مديرية الشمايتين، فتتجلى سياحة من فصيل لا شبيه له، حيث تنتصب شجرة الغريب، والناس هناك يذهلونك بحكايات أسطورية عن شجرة تثمر ولا تثمر.. وتستطيل ولا تـُطال، متأصلة قروناً ولا أصل لها، .. لا ينافسها في بديع خرافتها سوى حكايا طاهش الحوبان التي طالما تناقلوها كباراً وصغارا في تعز.. ، أما هنا وأنت في دبع الشمايتين .. تهيأ لمهابة المشهد .. فأنت أمام شجرة نصفها مشاهد مثيرة، والنصف حكايات أقرب إلى الخيال!!!!
تشهد محافظة تعز تطوراً اقتصادياً ، وحراكاً تجارياً وعمرانياً حديثاً.. وتتوفر فيها بنية سياحية متطورة.. فإضافة إلى وكالات السفريات والسياحة المنتشرة فيها ، ووسائل الاتصالات الحديثة ، وشبكة من وسائل المواصلات تربط تعز بكافة مدنها وقراها تصلها ببقية المحافظات وغيرها عبر شبكة طرقات حديثة ، هناك فنادقها السياحية وأجنحتها وشققها الفندقية الراقية ومنتزهاتها واستراحاتها الكثيرة التي تقدم خدمات حضارية متميزة لنزلائها وعلى رأسها فندق سوفتيل السياحي- المسكن السعيد الذي يتموضع كقصور ألف ليلة وليلة فوق قمةٍ بارزة، إعشوشبت خضرةً، ونسقاً، وبهاءً، وفخامة، وتحضراً … ورقيّ تفكير.. وطموحاً مجنحاً لا حدود له ربما سيمتد قريباً من قمته العالية إلى منتزه الشيخ زايد عبر قطارٍ كهربائي معلق (تليفريك) يطير بأبناء تعز إلى أحضان جبل صبر الشامخ في لمح البصر..
- ولتعز خصوصية ثقافية تقليدية يجسدها موروثها المتنوع من الفنون الشعبية التي يتخذها المواطنون وسائل معبرة عن حياتهم ومعيشتهم، أحزانهم وأفراحهم، أحلامهم وطموحاتهم.. حيث يتنوع موروثها الفلكلوري والفني بتنوع وتعدد المناطق والمديريات، ولكل مديرية طابعها الخاص بها من رقصات وأغانٍ وألعاب وأزياء شعبية..
- أضف إليها ما تمتاز به من صناعات حرفية ويدوية متوارثة منذ القدم وتعد من أهم عوامل الجذب السياحي في المحافظة.. إذ تنتشر فيها: صناعة الحلي والمجوهرات، والفضيات التقليدية، والمنسوجات اليدوية، والمصنوعات الجلدية، والأواني الفخارية والحجرية،وصناعة الحصير من أشجار النخيل.. التي ما تزال تؤكد حضورها في أسواق تعز المتعددة .. هذه الأسواق الشعبية التي تُكسِب تعز خصوصية أخرى.. إذ تقام أسبوعياً في عدد من المناطق.. بعضها يسمى باسم منطقته، والآخر يحمل أسماء أيام الأسبوع.. وجميعها تمثل كرنفالات شعبية أسبوعية وتعكس نمط الحياة السائد في مناطق تعز، وهي من أهم عوامل الجذب السياحي.. وأهمها :-
- سوق الشنيني بشكل يومي،سوق الضباب،سوق النشمة وسوق هجدة يوم الثلاثاء،سوق دِمنة خَدير الثلاثاء والأربعاء ،سوق الأربعاء في مدينة التربة، سوق الخلة حيفان السبت ، سوق موزع وسوق ماوية الأحد، سوق المسراخ وسوق البَرْح الخميس، سوق يفرس الجمعة .
* متعة خاصة يشعر بها المتجول في أسواق تعز المدينة وشوارعها.. حيث مختلف المنتجات الزراعية المحلية في انتشار ووفرة.. وأصالة النكهة التعزية تنبعث من روائح الأكلات الشعبية مع أرغفة الرشوش والرطب المميزة ووجبة الصيادية، والجبن البلدي المشهور الذي صار صديق الزائرين والسائحين، ونظرة عابرة على وجبة أسماك الوزف تؤكد لك أن أبناء تعز لا يجدون مفراً في غربتهم من تهادي لحمة الفقراء هذه ، التي تتقاطع مع صورة نادرة لبائعي لبن الإبل في مديرية التحرير، وتشكيلة شعبية في كل الجنبات حيث تتمازج ألحان وأهازيج الأرياف مع نغم أيوب في فوضى عفوية ترقِّص المدينة.. وتتمايل لها خصور فتياتها ونسائها الشعبيات وهن مريحنات بقطوف المشاقر على الخدود ومتشحات بمقارم طويلة ملونة تلف الرأس ونصف الجسد وتكشف الوجه غالباً، والثوب مُـلتـفّ برشاقة حول قوام الجسم إلى منتصف الساق.. وتحته السروال المميز المعروف باسم (الحسبة) والذي يميز الزي الشعبي لنساء تعز!!.. في حين يتميز رجالها بردائهم الشعبي القريب من الأزياء الساحلية المتمثلة بالإزار القصير أو (المَقْطََب، المِعْوَز، الفوطة) وأكمام نصفية، وأحياناً غُترة تتوسط الكتفين..
وعند مدخل السوق القديم يتجلى ملمح شعبي آخر ، حين تصطف فتيات على كراسي خشبية صغيرة يعرضن أمامهن أطباقاً من جريد النخيل ممتلئةً بأنواع الخبز : (الكنافة، الفطير ، اللحوح ، الملوج).. ليقاسمن رجالهن لذة العمل حين ينتشرون بعربات يدوية ومحلات صغيرة متنقلة محملة بأنواع الحلوى كالبسبوسة والبقلاوة والرواني والكفتة والهريسة.. وأخرى توزع المشروبات المميزة كالشعير والزبيب المنقع والكركدية والليمون… وغيرها من الخصوصيات الشعبية.. ومشاهد وتشكيلات وأشياء خاصة جداً…… صُـنـِعتْ في تعز..!!!!
- أما الطريق إليها فتوجد العديد من الطرق السياحية الجميلة التي تخترق محافظة تعز, مثل الطريق السياحي تعز- الضباب- النشمة- الشعوبة- قَـدَس- التربة- هيجة العبد- المقاطرة- طور الباحة- لحج- عدن).. كما يمكن الوصول إلى محافظة تعز من خلال العديد من الطرق الإسفلتية.. أهمها:-
- الطريق الرئيسي الإسفلتي النازل من صنعاء عبر الهضبة، مرورا بذمار ، وعبر محافظة إب حتى مدينة تعز..
- طريق آخر يمتد بينها وبين ميناء الحديدة عبر المدن الساحلية – بيت الفقيه- زبيد- مفرق المخا- هجدة - مدينة تعز)
- أما الطريق الثالث : فيصل تعز بمدينة عدن - عبر محافظة لحج ومدينة الراهدة ..وهناك العديد من الطرق الممهدة التي تربط بين نواحٍ كثيرة من محافظة تعز،وبين أطراف المحافظات المجاورة..
- والخلاصة ُ.. أنّ…. كلَ الطرقْ تؤدّي إلى تعــــز !!..وأجمل دروبها هي تلك التي لم ندركها بعد ، ففي كل طريق… جـنـبـات ٌ خفـية.. واكتشاف ٌ جــديــد !!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
الطريق إلى تعز :
** الطرق السياحية :-
- توجد العديد من الطرق السياحية الجميلة التي تخترق محافظة تعز,, مثل الطريق السياحي تعز- الضباب- النشمة- الشعوبة- قَـدَس- التربة- هيجة العبد- المقاطرة- طور الباحة- لحج- عدن)
** يمكن الوصول إلى محافظة تعز من خلال العديد من الطرق الأسفلتية.. أهمها:-
- الطريق الرئيسي الأسفلتي النازل من صنعاء عبر الهضبة ، مرورا بذمار ، وعبر محافظة إب حتى مدينة تعز..
- زطريق آخر يمتد بينها وبين ميناء الحديدة عبر المدن الساحلية – بيت الفقيه- زبيد- مفرق المخا- هجدة - مدينة تعز..)
- أما الطريق الثالث : فيصل تعز بمدينة عدن – عبر محافظة لحج ومدينة الراهدة ..
وهناك العديد من الطرق الترابية الممهدة التي تربط بين نواحٍ كثيرة من محافظة تعز ، وبين أطراف المحافظات المجاورة لها….
** خط السير – مرحباً بك في مدينة تعز :-
- السائح أو الزائر لمدينة تعز يحظى بزيارة أكثر من مدهشة.. فعند الظهيرة يمكنك القيام بجولة إلى جبل صبر للاستقرار في (منتزه الشيخ زايد) .. هناك تصل إلى منتصف الارتفاع الشاهق لتطل على الحالمة تعز…. ويمكنك التوقف لالتقاط صور تذكارية لا تُنسى ، وقد تستمع بالحديث عن حكايات جبل صبر وارتفاعه الساحر ، وملتوياته الضيقة التي عبر عنها الشِعْرُ الشعبي بقوله : -
( جبل صبر مَلْوِيْ ثلاثْ ليـَــّـاتْ … لــَيـّـةْ بنات ، و.. لـيّـتَـيْـن غصونْ قاتْ )
وفعلاً ، يلفت نظرك وأنت تستمع إلى الحديث عن حياة السكان ونشاطهم الزراعي- ماتتفرد به المرأة الصبرية من نشاط وتواجد ، ومهارة في تسويق المنتجات الزراعية من الفواكه والخضار والورود والأزهار المسماة بالمشاقر أو (الشَمُوم).. وربما القات .. وسيلفتك زي المرأة الصبرية والحلي والمقرمة و ربما (المُشْـقـُرْ) يسار وجهها.. ودون لثام كذاك الذي يعم معظم المدن .. وقد يلفتك أن معظم نساء اليمن في الأرياف كاشفات الوجه على عكس المدن.. إذ يُعتقد أن اللثام وصل إلى اليمن ربما مع العثمانيين وعمّ المدن دون الأرياف..
- على طريق عودتك من جبل صبر لا تنسَ أن تمر بالخط الدائري الجنوبي لتعز المدينة ، فعند المنحدر تواجهك قلعة القاهرة التاريخية على الجانب الأيمن ، وهناك ستتراءى لك مدينة تعز القديمة عند أقدام القلعة.. حيث التاريخ يتصاعد عَبقَـاً من أنفاس المدينة القديمة وما تبقى من سور ها حول القلعة والمنحدر.. وما كانت تتميز به من قنوات تمد المدينة والمساجد بالمياه..
- يمكنك أن تواصل الجولة إلى جامع الأشرفية التاريخي ، و قبة المعتبية ، وجامع الملك المظفر.. ويمكنك التقاط معلومات عن الجامع والمدرسة والنقوش والأضرحة في تعز القديمة..
- أما إذا تجولت في السوق القديم (سوق الشنيني) قبل الغروب فلا تنسَ أن تعرّج على بائعي التحف والمصنوعات التقليدية..
- في اليوم التالي يجب أن تُكَــثّـف برنامج زيارتك.. فأمامك ترحالٌ طويل.. قد يبدأ بزيارتك إلى (قصر صالة) مقر آخر إمام حكم اليمن قبل الثورة المباركة ، والذي تحول إلى متحف أثري .. قد تلتقط معلومات عن فترة حكمه وما سادها من قهر وتخلف أجبر الكثيرين على الهجرة إلى شرق أفريقيا وإلى كارديف وشيفلد وويلز في بريطانيا وخاصة من أبناء منطقة شمير وهجدة – كما تشير المصادر.. وفي هذا المتحف خلاصة أقسى مرحلة في التاريخ مرت باليمن .. وزيارته لاتقل أهمية عن زيارة أهم معالم الوطن..
- إذا صادفت زيارتك يوماً هاماً كيوم الأحد ، فأنت على موعد مع سوق الضباب الأسبوعي .. أهم أسواق تعز الشعبية.. حيث الزحام والتنوع يلخص لك سمات المحافظة وتنوع نشاطها السكاني ..
- بعده لا بد من المرور بطريق مطار الجَنَد في الجهة اليمنى.. لتحظى بجولة تاريخية بين أحضان منطقة الجند التي كانت إحدى أقدم أسواق العرب قبل الإسلام.. وفيها يعبق التاريخ من ردهات جامع الجند- ثالث أقدم مساجد الإسلام بعد مسجد الرسول بالمدينة المنورة والجامع الكبير بصنعاء.. بناه الصحابي الجليل معاذ بن جبل في بدايات الإسلام بأمر من النبي الأعظم محمد (ص).. لذا يحظى بقدسية خاصة لدى اليمنيين.. وبالذات أهل المنطقة الذين يخصونه بالزيارة الشعبانية..سنوياً..
- يمكن لبرنامج زيارتك أن يغير خَطّه باتجاه مدينة المخا.. أي الاتجاه الجنوبي الغربي عبر منطقة بير باشا.. ثم مركز (هجدة) وسوق البرح اليومي .. حيث معاصر زيت السمسم والجمال التي كانت تديرها..
الطريق إلى المخا يبدأ من المفرق على بعد 560 كم من مدينة تعز.. ستكون على موعد مع منارة الشاذلي مؤسس الطريقة الشاذلية الصوفية.. وقد تلتقط معلومات عن مدافع الطليان التي دكت المخا عام 1911م.. عندما اشتد تكالب الأوربيين على المد العثماني ..
- رصيف ميناء المخا الجديد ، وشواطئ (يختل ، والملك) وغيرها ستوفر لك فرصة رائعة لجولة بحرية على متن قوارب الصيد ..
** أما خط السير بين تعز والتربة فيقع في الجهة الجنوبية الغربية من تعز عبر طريق بير باشا.. ويساراً منه يمر بك الطريق الأسفلتي على العديد من الوديان والقرى الجميلة ومنها وادي الضباب .. وربما تمر بمنطقة يفرس حيث يقبع جامع الشيخ الصوفي الأشهر /أحمد بن علوان – صاحب الطريقة الصوفية الشهيرة باسم (العلوانية).. قد يحدثونك عن بركاته كوليٍ صالح وعن الزيارات السنوية التي تقام حول ضريحه ، وعن أشعاره الصوفية وأدعيته المجموعة في ديوانه وكتابه المعروف باسم (الفتوح).. وعن الجامع التاريخي الذي بناه السلطان الطاهري/ عامر بن عبد الوهاب- قبل أكثر من 500 عام).. وعن قناة الماء التي مُدّت إليه من جبل حبشي المجاور له..
- ستمر بوادي البركاني ووادي الأخمور .. وربما تلتقط بعض الصور وأنت مُسْتـَـلْقٍ تحت ظل (شجرة الغريب) وهي أشهر وأغرب شجرة في الجزيرة العربية.. وليس لها مثيل..
- وعلى طريقك ستصادف قرى ذُبحان ومنازلها الجميلة.. قبل أن تحتضنك مدينة التربة..
** وهناك خط سير آخر .. هو خط تعز-قَدَس- عدن :-
- ستجده طريقاً سياحياً جميلاً .. يبدأ تقريباً من منتصف طريق تعز التربة من (النَشَمة) باتجاه اليسار ، مروراً بقرية (الصنّة.. ثم (الشعوبية) ، عبر (بني يوسف) ، ومنها إلى (قدس) وادي العجب.. الذي له من اسمه نصيب .. ومنه إلى (التربة).. ثم (شرجب) .. ومنها يبدأ الطريق بالهبوط من خلال (هجدة العبد).. وعلى الجهة اليمنى تبدو (قلعة المقاطرة) المهيبة التي تملؤها الإثارة بين تضاريس جبال المقاطرة الجميلة التابعة حالياً لمحافظة لحج.. وفيها وديان سحيقة تمر بك إلى السهل عبر وادي الصَـبّيْحة .. ومنه إلى لحج وعدن.. حيث النهاية الجنوبية لسلسلة جبال السراة..

محافظة الحالمة






ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


من مواضيع السمح بن مالك
محافظة تعز الحالمة
مارب عاصمة سبا.. تاريخ اليمن ومرآة ماضيه
شواطئ بحيرة بايكال، واحدة من أكبر بحيرة في العالم في سيبيريا الشرقية( في صور)
قديم 2011-09-08, 09:55 PM   #2
.:+:. فاتح الاندلاس .:+:. .:: مشرف ساحات ثورات الربيع العربي ::.
الصورة الرمزية السمح بن مالك

السمح بن مالك غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 12 - 11 - 2008
 رقم العضوية : 8717
 مشاركاتي : 4,454
 أخر زيارة : 2012-11-23 (06:36 PM)
 بمـــعــدل : 2.05 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 1864
 فترة الأقامة : 2173 يوم
 معدل التقييم : السمح بن مالك جديد
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: محافظة تعز الحالمة







** أشهر جبالها :
- جبل صبر ..
- جبل حبشي :- وهو جبلٌ مستقيم يقع في الناحية الغربية لجبل صبر ويفصل بينهما وادي الضباب وقد عُرف قديماً باسم جبل ( ذ َخـِـر)..
- جبل سامع : وهو جبل هرمي على الجنوب من جبل صبر..
- جبل قَـدَس : على الجنوب من جبل سامع
- سلسلة المرتفعات الجبلية : وتقع في الجهة الجنوبية لمحافظة تعز.. وتطل على أراضي محافظة لحج.. ويتراوح ارتفاعها بين (2000- 3000 متر عن سطح البحر.
- جبل الصلو: يقع جنوب شرق مدينة تعز .. وفيه حصن وقلعة الدملؤة الشهيرة..
- جبال الوازعية : تقع في الجهة الغربية من محافظة تعز.. وارتفاعها ما بين 1000- 1500 م – عن سطح البحر..
- جبال شرعب وجبل مقبنة : تقع في الجهة الشمالية الغربية لمحافظة تعز.. وترتفع حوالي 2000 م عن سطح البحر.. ولعل من أشهر جبال مديرية شرعب (الوضيحة- الأسد- الزارعي- الحريم).. أما أشهر جبال مديرية مقبنة فهو جبل ميراب مؤيمرة . .
- كما أن من أهم حصونها : (حصن يـُمَـيْـن) الواقع أعلى جبل يُمين في منطقة العزاعز بالقرب من مدينة التربة
- وحصن سمدان في منطقة الرجاعية
وحصن منيف المطل على منطقة الزَّرَّّيْـقـَة..
· معالم ومآثر
قلعة القاهرة
تقع في سفح جبل صبر على مرتفع صخري يطل على مدينة تعز .. وهي في الأساس منطقة تعز قديماً ثم عُرفت فيما بعد باسم القاهرة ..
ترجع عمارتها إلى عهد الدولة الصليحية (436هـ - 532هـ) .. بناها السلطان عبدالله بن محمد الصليحي – مؤسس الدولة الصليحية ، وتتكون القلعة من الطريق المؤدي إلى بوابتها الرئيسية بالإضافة إلى سور القلعة .. ويوجد داخل السور عدد من المباني التي كانت عبارة عن قصور وملحقاتها – سكنها الصليحيون ثم الرسوليون فصارت مقراً للملك المظفر يوسف بن عمر بن علي رسول .. ومن خلال الدراسات تم اكتشاف العديد من اللقى الأثرية التي تؤكد بأن قلعة القاهرة تعود إلى عصور ما قبل الإسلام ، وقد تعاقبت عليها الدول المتتابعة حتى قيام الثورة اليمنية الخالدة.. وقد كانت القلعة حصناً للملوك واحتضنت أول معتقل سياسي في اليمن..
ظلت القلعة مقراً للجيش الأيوبي حتى انتهى عصر الدولة الأيوبية عام 628هـ في شموخ الجبل، وظل الغمام، وبهاء القمر، وسطوع الشمس عاشت قلعة القاهرة الزاهية بروعة فنها المكاني، وتاهت على الذرى بحصنها الحصين وامتداد سلطانها السياسي عبر العصور، فمثلت الأمان، والرعب، والنصر، والسيطرة، وكانت بحق القاهرة، وصفحات التاريخ اليمني تزخر بأدوارها البارزة، وتأثيرها في الصراعات السياسية عبر حوالى ألف عام من عمر الزمن. > الدكتور: عبدالولي الشميري
حظيت باهتمام ودعم القيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ علي عبد الله صالح ، رئيس الجمهورية .. حيث شهدت أعمال الترميم وإعادة المباني فيها وتهيئة المرافق والملحقات للقلعة لتصبح متنفساً ومزاراً سياحياً بالغ الأهمية..
- مرحلة الترميم الأخيرة أحدثت قفزة حضارية لقلعة كادت أن تؤول خراباً.. فقد تمت بناء على دراسات واكتشافات أكدت أن القلعة تعود لعصور ما قبل الإسلام.. وعلاقات تاريخية مع الصين في العهد الرسولي والتي دل عليها فخار قديم .. واكتشافات كثيرة (زخارف وفسيفساء وسيراميك تشكل جميعها اطباقاً نجمية ربما تعود للعهد الأيوبي ، مع قطع زجاجية صغيرة غريبة ومزخرفة بالذهب..
أما تفاصيل النوعية الإنشائية للقلعة فيبدو انها كانت مباني ذات أصول هندسية دقيقة من حيث المجاري مثلاً وتصريف المياه وشبكة توزيعها ، وهي مواسير فخارية ، وجاء تنفيذ هذه الشبكات بما يتلاءم والموقع الاستراتيجي من تخزين للميام ..
من الناحية الدفاعية فالقلعة لا تقل أهمية عن القلاع الدفاعية الاستراتيجية الأخرى فهناك خط متعرج وهو المؤدي من الباب الرئيسي ولا يمكن تجاوزه إلا بصعوبة بالغة ، .. وهناك ايضاً وسيلة دفاعية اخرى وهي الحجارة الكروية الضخمة ..
تم إعداد القلعة لأن تكون مهيأة للعمل السياحي ، والحصن الأعلى كمتحف عسكري أو تاريخي .. ويوجد بها أقسام عديدة..
تم استحداث مسرح على غرار المسرح المفتوح بمبادرة من الأستاذ شوقي هائل مع مدرجات .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الجنَـــَــد
منطقة شهيرة تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة تعز على بعد 22كم منها ، وبها جامعها الأثري الذي يعتبر من الجوامع والمساجد الأكثر قدماً التي شيدت في اليمن في صدر الإسلام ، بناه معاذ بن جبل الأنصاري حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن ليعلم أهلها أمور وأحكام الدين ويقضي بينهم فيما اختلف وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية سنة ( 6هـ ) وقيل في السنة التاسعة للهجرة ، كانت قديماً مدينة اليمن الأولى بعد صنعاء وأحد أسواق العرب المشهورة في الجاهلية والإسلام وتشير المصادر إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل اليمن ثلاثة مخاليف ؛ مخلاف الجند ومركزه الجند ، ومخلاف صنعاء ومركزه صنعاء ، ومخلاف حضرموت ..
تقع شمال مدينة تعز على بعد (22كم) .. والجند مخلاف نُسِب إلى الجند بن شهران – بطن من المعافر ..
والمدينة قديمة ولها تاريخ طويل .. تعد إحدى مدن اليمن الأولى التي أسس فيها مسجد على التقوى ، وهي اليوم متناثرة الخرائب لولا جامعها الأثري ومنارته الشامخة اللذان يدلان على مكانتها ..
وباب الجند كان على سور منتزه ثعبات في مدينة تعز.. وقد كان سوق الجند أحد أسواق العرب الموسمية قبل الإسلام..
- أما جامع الجند الكبير فقد أسسه الصحابي الجليل معاذ بن جبل هام 6هـ (627م) في مدينة الجند ، البلد المشهور بسوقه حينذاك ، ثم أعاد الحسين بن سلامة (317-402هـ) بناء الجامع .. ويقال إن الحاكم الصليحي (المفضل بن أبي البركات) هو الآخر قام بأعمال إنشائية بالجامع .. وقد تعرض للهدم أيام مهدي بن علي بن مهدي الرعيني الحميري عام(558هـ) ثم أعاد الحاكم الأيوبي سيف الدين أتابك سنقر بناءه عام 575هـ مضيفاً إلى المبنى الرواق الجنوبي والرواقين الجانبيين والصحنين الواقعين بالحرم ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعز القديمة
يرجع السبق الحقيقي في بنائها إلى الأيوبيين في عهد السلطان توران شاه عام(1173م) ، ثم أخيه سيف الإسلام طغتكين- الذي اهتم كثيراً بتطوير بناء المدينة فشيد القصور وشجع على توسع البنيان وأقام البساتين.. وبعد انتقال الحكم من الأيوبيين إلى بني رسول عام 1229 م وإعلان الملك المظفر مدينة تعز عاصمة لمملكته شهدت توسعات كثيرة وازدهاراً في مختلف جوانب الحياة وشهدت المدينة عبر العصور كثيراً من الأحداث التاريخية..
سور المدينة
يرتبط تاريخ بناء السور إلى فترة حكم الدولة الرسولية ، وكان يرتفع حوالي (4 أمتار) تحيط به الأبراج وثمانية أبواب .. ثم بعد دخول الإمام المطهر بن شرف الدين مدينة تعز قام باستدعاء والي صعدة الفقيه يحيى بن ابراهيم النصير عام 941هـ وعينه والياً على مدينة تعز وأعمالها ، وكلفه ببناء سور جديد لمدينة تعز فبدأ العمل به عام 943هـ واستمر سبع سنوات وثلاثة أشهر تقريباً .. كان قوام بنائه اللِبن والزابور ، وطُعّم من ظاهره وباطنه بالحجارة الصلدة حتى صار محكم البناء .. وكان يتخلل السور العديد من أبراج الحراسة والقلاع الدفاعية ، وتتبعه بوابتان رئيسيتان وعدة منافذ صغيرة .. أما البابان فهما : الكبير وباب المداجر .. وأما المنافذ الصغيرة فهي باب موسى وباب النصر وباب الوحدة..
الباب الكبير
يعد المدخل الرئيسي لمدينة تعز القديمة ، ويقع على الجانب الشرقي للسور ، ومنه يدلف المرء إلى السوق القديم للمدينة بأقسامه الثلاثة (سوق الشنيني – سوق البز- سوق الخبز) .. ويوجد في المدخل باب خشبي ذو مصراعين مزود بمزالج حديدية لإحكام عملية الغلق..
باب موسى
تم بناؤه مع بناء السور .. وكان عبارة عن منفذ صغير واستمر الحال على ما كان عليه حتى ولاية محمود باشا عام (968-972هـ) الذي أمر بتوسعته إلى ما هو عليه حالياً ، وشيد في أعلى الباب نوبات حراسة..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
باب المندب
باب المندب ؛ المندب لغة هو : المعبر أو المجاز ، وجاء اسم المندب في نقوش المسند ، واسم ( باب المندب ) يطلق على المضيق المعروف في الطرف الجنوبي للبحر الأحمر ويقع في أضيق ممر بحري بين الساحل اليمني والأفريقي ، وهو يقابل في أهميته قناة السويس الواقعة إلى الشمال من البحر وتعتبر البوابة الشمالية له .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ميناء المخا
- المَخاء : - بفتح الميم والخاء المعجمة وألف ممدودة ، هي مدينة وميناء قديم مشهور ، كانت سوقاً عامراً ، مزدحماً بالمراكب والبحارة والتجار ، تقع غرب مدينة تعز على بعد حوالي( 110 كيلومتراً ) على ساحل البحر الأحمر ، وهي من الموانئ القديمة التي ذكرتها النقوش الحميرية باسم (مخون) أي المخاء .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مـــــوزع
موزع ؛ بفتح فسكون ففتح ..مديرية من أعمال محافظة تعز وتقع في الجنوب الغربي من مدينة تعز، اشتهرت تاريخياً وذكرت في كتاب الطواف باسم Muza ، كانت تلعب كنقطة اتصال بين مواني اليمن والداخل اليمني مروراً بمدينة السواء وكذا كعنصر ربط مع المدن التهامية ، وقد عثر في بعض خرائبها على مسند حميري ، وفي أعلى واديها كان يقوم سد كبير لا تزال أطلاله شامخة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يَفــْــرُس
- تنتشر في محافظة تعز العديد من الأضرحة وقبور الصالحين ، إلا أن أهمها جميعاً ضريح أحد رجال الصوفية المشهورين الذي تنسب إليه إحدى هذه الطرق وهي الطريقة العلوانية – نسبةً إلى الشيخ أحمد بن علوان الذي عاصر الملك المنصور نور الدين عمر بن علي – إبان حكم دولة بني رسول منذ السنة السابعة للهجرة وحتى الثالثة عشرة..
يقع ضريحه في جامع يفرس المعروف بجامع الشيخ أحمد بن علوان – ويبعد عن تعز المدينة 30 كم تقريباً باتجاه الجنوب الغربي على يمين الطريق المؤدي إلى مدينة الـتُرْبة بالحُجَرِيّة.. وعمارة المسجد تعود إلى ماقبل 500 عام .. وتقام حوله زيارة سنوية..
الأشرفية
تنسب إلى الملك الأشرف إسماعيل بن العباس ؛ من آخر ملوك بني رسول ذوى الشأن ،خلف والده الأفضل عباس ، ازدهر حكمه بالتأليف والترجمة ، استقر بتعز وبنى بها مدرسة الأشرفيه وفيها توفى ( 803هـ - 1400م ).
تقع المدرسة الأشرفية في الطرف الجنوبي الغربي من المدينة القديمة في حي يحمل اسمها (حي الأشرفية) ..
وتعتبر مدرسة الأشرفية من مفاخر العمارة اليمنية في العصر الإسلامي عامةً ، وعصر الدولة الرسولية خاصة .. فهي منشأة دينية كبيرة متعددة الأغراض التعليمية والدينية جمعت بين وظيفة المسجد والمدرسة والخانقاة والمعلامة والأضرحة وغيرها
عُمّرت عام (800هـ9 بأمر السلطان الملك الأشرف الثاني(إسماعيل بن العباس) وتعرضت عمارتها الجديدة للتجديد والإضافة .. وهي تبدو اليوم بمئذنتيها الععاليتين كدُرّة للآثار الإسلامية في مدينة تعز .. وقد حرص الرسوليون عند بناء منشآتهم على الجمع بين غرضي العلم والعبادة ، فهي تضم : (بيت الصلاة، المسجد ، المحراب ، قاعتا الدراسة الشرقية والغربية ، الخانقاة – الدهاليز ، المئذنتين ، المطاهير ، ساحة الدفن ، والفناء المكشوف في الطابق الأسفل ، ويشغل ساحة الدفن ثلاثة أضرحة، منها ضريح الملك الأشرف الثاني إسماعيل)..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المدرسة المظفرية
تقع في حي المحاريب الذي يتوسط مدينة تعز القديمة .. وتسمى المحاريب ..
ابتناها السلطان- الملك المظفر ؛ ( 619 - 694هـ / 1222-1295م ) يوسف بن عمر بن رسول ، ثاني ملوك بني رسول وأطولهم حكماً ، ولي الحكم بعد مقتل أبية في الجند 626هـ 1229م ،له عناية بكتب الطب والفلك صنف في ذلك كتباً ورسائل، وأول من كسا الكعبة في داخلها وخارجها بعد انقطاع ورودها من بغداد . من مآثره المدرسة المظفرية بتعز ، مات ودفن بتعز بعد حكم امتد نحو نصف قرن .. وقد وُصف عهده بأنه عهد رخاء واستقرار..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المدرسة المعتبية
تُنسب عمارة هذه المدرسة وفق ما ورد في الوقفية الغسانية إلى زوجة الأجل / جمال الدين /معتب بن عبدالله الأشرف – المتوفي عام 796هـ .. وتعتبر المدرسة المعتبية صورة مصغرة للمدرسة الأشرفية..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


المدرسة الأتابكية:
تقع بين أكمة هزيم ونقيل الحقر جنوب وادي المعسل .. وهي المعلم التاريخي الأثري الوحيد المتبقي من العهد الأيوبي في تعز.. أنشأها الأمير سيف الدين (الأتابك سنقر بن عبدالله الأيوبي) أحد الأمراء الأيوبيين ..
مبنى المدرسة ما يزال قائماً.. ويحيط بها سور حجري يضم صرحاً مكشوفاً .. وفي الناحية الجنوبية منه ثلاثة أضرحة أثرية تبرز ما كانت عليه المدارس الإسلامية في بداية نشأتها وتطورها فيما بعد خلال عصر الدولة الرسولية..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المدرسة الأحمدية
المدرسة الأحمدية ؛ قام بإنشائها الإمام أحمد حميد الدين عام 1935م عندما كان ولياً للعهد أثناء إقامته بتعز واقتصرت في أول الأمر على التعليم الابتدائي وبعد توسعتها أضيف إليها التعليم المتوسط والثانوي ، هي الآن مدرسة الثورة الأساسية ، الواقعة في شارع 26سبتمبر بمدينة تعز.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




المنشآت الدينية :-
* مسجد أهل الكهف- صبر الموادم * جامع معاذ بن جبل – الجند * جامع المظفر – تعز المدينة
* جامع ومدرسة الأشرفية * قبة الحسينية * مسجد ابن علوان – يفرس
* مسجد الطفيلي والدوق- شرعب السلام
* المدرسة المعتبية
* المدرسة الأتابيكية
* جامع العرضي
* جامع الشيخ الشاذلي – المخا
* ضريح الشيخ عبد الهادي السودي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الحصون والقلاع :
- حصن تعز ؛ قلعة حصينة تشرف على مدينة تعز ترجع البقايا الآثارية فيها تاريخ إنشائها إلى الفترة السابقة على الميلاد ، والبعض يرجع عمرانها إلى القرن الخامس الهجري ، وقد أطلق عليها أسماء عدة: قلعة القاهرة ، حصن تعز ، دار الأدب ، وهي لا تزال عامرة حتى الآن وقد أعيد ترميمها في مطلع القرن الواحد والعشرين .
* قلعة القاهرة
* حصن العروس - جبل صبر
* حصن الدملؤة- الصلو
* دار العرضي
* قصر صالة
* قلعة القحيم – شرعب الرونة
* حصن الجاهلي – الشمايتين
* قلعو مؤيمرة – مقبنة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المتاحف
يوجد في المدينة متحفان هما :
* المتحف الوطني – في صالة
* متحف العرضي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من الحمامات الطبيعية في تعز :
* حمام علي ..
* ووادي الزعارير..
* ووادي رسيان..
**وهناك حمامات تعمل بالوقود ، منها :
* حمامات المظفر ،والنعيم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



مزارات سياحية
* منتزه الشيخ زايد * حديقة الوحدة
* حديقة الحيوان * حديقة التعاون – الحوبان
* نادي تعز السياحي * وادي الضباب
* جبل صبر * وادي نخلة
* حديقة عصيفرة * ورزان
* شاطئ المخا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مـتـنـزّهات سياحية :
نادي تعز السياحي ..
ويقع في حي المسبح المطل على منطقة عصيفرة ، ويعود بناؤه إلى عام 1964م .. يتبع المجلس المحلي ويضم عدداً من المرافق الترفيهية ومنها : المسبح ، مطاعم سياحية ، صالات رياضية، صالات أعراس، قاعات مؤتمرات، وبداخله حديقة جميلة ..
وقد تم مؤخراً تسليم المبنى لمجموعة عبد الجليل ردمان التجارية لاستثماره سياحياً..
حديقة التعاون
تقع عند المدخل الشرقي للمدينة .. ويعد الموقع متنفساً ترفيهياً لأهالي مدينة تعز .. وتتميز الحديقة بسعتها وكثرة أشجارها واحتوائها على العديد من المرافق الخدمية والألعاب المتنوعة..
حديقة الحيوان
تقع إلى الشرق من حديقة التعاون ,, وتضم أنواعاً كثيرة من الحيوانات بشتى أنواعها ، وأنواعاً كثيرة من الطيور والزواحف..
منتزه المؤيد
يقع في الجهة الجنوبية الغربية لقلعة القاهرة .. ويعد واحداً من أجمل المنتزهات في تعز..
حديقة دريم لاند
تقع عند المدخل الشرقي للمدينة ، وتحتوي على العديد من الألعاب الكهربائية ، وتعد من الحدائق الترفيهية للمدينة يؤمها الكثير من الزائرين..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الأسواق الشعبية :
- تقام في تعز العديد من الأسواق الشعبية التي تقام أسبوعياً في عدد من المناطق .. بعضها يسمى بأسماء منطقته والآخر يحمل أسماء أيام الأسبوع.. وجميعها تمثل كرنفالات شعبية أسبوعية وتعكس نمط الحياة السائد فيها ، وهي من أهم عوامل الجذب السياحي.. وأهمها :-
- سوق الشنيني في مدينة تعز ، يقام يومي الأحد والخميس .. ويقع على الطريق التي تربط بين بوابتي المدينة القديمة (باب موسى ، والباب الكبير) .. وفي الشنيني مختلف أنواع المنسوجات والأقمشة المستوردة والمجوهرات الفضية والجنابي والخناجر والسيوف والأواني الفخارية والبهارات والعطور..
- وهناك سوق الضباب : ويقام يوم الأحد أسبوعياً على ضفاف وادي الضباب الخصيب جنوب مدينة تعز على بعد بضعة كيلومترات منها.. وفيه منتجات محلية وسوق للمواشي بكافة أنوعها..
- سوق النشمة : يقام يوم الثلاثاء أسبوعياً في مديرية المواسط..
- سوق دِمنة خَدير : يقام الثلاثاء والأربعاء في مديرية دمنة خدير..
- سوق الأربعاء: في مدينة التربة
- سوق الخلة: يقام السبت في مديرية حيفان..
- سوق موزع : في الأحد بمديرية موزع
- سوق هجدة : في الثلاثاء بمديرية مقبنة
- سوق ماوية: يوم الأحد في مديرية ماوية
- سوق المسراخ: يوم الخميس في مديرية المسراخ
- سوق يفرس : الجمعة في مديرية جبل حبشي
- سوق البَرْح : يوم الخميس في مديرية مقبنة
خصوصيات تعزية:
شجرة الغريب
ليست مجرد شجرة ، وإنما هي مزار سياحي يسترعي اهتمام الناظرين ، وأكثر من ذلك أن لها تاريخاً عريقاً ، هذا التاريخ يدفع معظم أبناء تعز إلى زيارتها للاستمتاع بمنظرها الغريب..
يطلق عليها أبناء تعز اسم شجرة الغريب – لغرابة شكلها ، فمع أنها خضراء لكنها لا تثمر ..
يقدر عمرها بمئات السنين ، ولها جذع ضخم جداً يبلغ محيطه 35متراً وقطره 18متراً ، وارتفاعه 15 متراً ، تتفرع منه الجذور والفروع فتغطي أكثر من عشرة أمتار من كل اتجاه ، وأوراقها كبيرة الحجم في وضع متبادل مجزأة (507) وريقات رمحية إلى احليجية أو بيضاوية مقلوبة على حافتها كاملة .. وقمتها حادة وأزهارها كبيرة الحجم متدلية بيضاء إلى صفراء باهتة .. لها رائحة قوية..
- تستخدم أوراقها وثمارها علاجاً لكثير من الأمراض .. وأحد جذوعها على شكل حيوان الفيل ..
اسمها العلمي ( adan sonia digitata )
- تقع شجرة الغريب في منطقة دُقم الغراب - عزلة دُبَع بمديرية الشمايتين. وهي معروفة تاريخياً باسم (الكولهمة) وهي شجرة غريبة الشكل ليس لها نظير.. جذورها وفروعها ضخمة .. ولونها يشبه لون جسم الفيل..
- تقع في منطقة (دُ قــْم الغراب – دُبـَعْ) على يمين الطريق الأسفلتي الرئيسي (تعز-التربة) وعلى بعد 50 كم من مدينة تعز..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجُــبن البلدي .. في تعـــز..
أضحى الجبن البلدي في تعز صناعة منتشرة .. كما أن بيعه لم يعد فقط كوجبة مفضلة لدى سكانها..
بل تطور بيع الجبن للناس وبالذات للسواح الذين غدا الجبن البلدي بالنسبة لكثيرين منهم أحد المعالم البارزة التي تستهويهم في تعز ويفضلونه كهدية مميزة يحملونها إلى بلدانهم .. حتى أن بعض الزائرين أو السائحين أصبح يتقن تمييز أنواع الجبن المختلفة ومواده المستخدمة بمجرد التذوق ..ولذا يطلق عليه البعض (صديق السواح ) …
تكتظ أسواق تعز بالجبن البلدي .. لكن يظل سوق الشنيني والباب الكبير أكثر المحطات ارتياداً … لِجُـبْـنٍ مميّز..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشُــقـــــــر .. في تعـــز..
(عود شذاب ولا مئة كتاب).. هكذا تقول بعض الفتيات الصغيرات - بائعات الشقر في جبل صبر ..
هو نوع من النباتات زكية الرائحة.. يسمى في تعز (الشقر) ويباع في تشكيلات متعددة ..
ولعله في الأفراح يكتسب طابعاً رومانسياً .. عبّر عنه صوت أيوب طارش الذي تغنى بالمشاقر في قول الشعر :
وصبايا ملاح … هيا اقْطُفَنْ لي مشاقر
تؤمن بائعات المشاقر أن الشذاب ( أو الشقر) يحمي العيون .. ولعل زراعته في هذا الجبل حمت شموخه ومهابته الأزلية… من كل مكروه.. على مر العصور..

الـــــــــــــوزِف
- ربما ما يزال سيد الوجبات لدى الكثيرين في مديريات تعز وفاتح الشهية ..
إنه الوزف .. الذي يعطي لأكلاتهم نكهة مميزة..
كانوا يسمونه لحمة الفقراء.. لكنه اليوم صار من أفضل الهدايا لمغتربي تعز في الخارج.. حيث الحنين إلى أكلة الوزف.. المخلوق السمكي الصغير جداً الذي يتم اصطياده من البحر في مواسم متعددة تصادف كانون الأول والثاني..
فالكثير من مغتربي تعز يستطيعون تناول أفخر المأكولات .. لكن في لحظات الحنين .. قد لا تستطيع أفخر المآدب … أن تقاوم لحمة الفقراء..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لـبَـن الإبـــــل
في مدينة تعز، وتحديداً في مديرية التحرير.. ثمة فرصة لرؤية مشهد من النادر رؤيته.. حيث الترويج لحليب الإبل وبيعه بأسعار زهيدة.. !!
منظر ربما يتفاجأ به الزائر لأول مرة ، وصار سمة سياحية بارزة .. لكن عند سكان المديرية قد تجد مَشاهد حليب الإبل اعتياداً يومياً منذ زمن بعيد…. لدرجة أن بعضهم لا يبدأ يومه إلا بشرب حليب الإبل.. الذي أضحى يمثل لهم وجبةً هامة تقيهم أمراضاً عديدة..
يذكر علماء الطب الحديث أن لبن الإبل فيه الكثير من المواد والعناصر الغذائية التي تسهم في بناء الجسم..
يأتي باعة حليب الإبل من الأرياف القريبة من المدينة .. لبيع ما تيسر لهم جمعه من هذا الحليب الهام .. الذي يشكل بيعه مصدر دخلهم الوحيد.. ورغم أن هذا المشهد المميز للمديرية بدأ في الانحسار والتضاؤل ، إلا أن الأمل يحدو الجميع في أن تعود هذه المشاهد إلى سابق عهدها وحيويتها.. لتظل شاهداً حياً على حضور سفينة الصحراء في تعز..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طاهش الحوبان
ثمة حكاية مثيرة وقديمة يتداولها سكان تعز ، مفادها أن طاهشاً ( حيوان مفترس) له شكل عجيب – كان يخرج في الليل ويلتهم الأطفال ويخرب المنازل في منطقة الحوبان..
ولا يمل كبار السن خصوصاً من تداول القصص وخلق الأساطير حول هذا الطاهش الذي سقطت خرافته الشعبية حينما ظهرت مسرحية يمنية سياسية باسم (طاهش الحوبان) ثارت على شخصية الإمام الظالم أحمد ، الذي حكم اليمن قبل الثورة ، وفضّل البقاء خلف تحصينات تعز طيلة سنوات حكمه الخمس عشرة تقريباً..




قديم 2011-09-08, 10:43 PM   #3
.:+:. فاتح الاندلاس .:+:. .:: مشرف ساحات ثورات الربيع العربي ::.
الصورة الرمزية السمح بن مالك

السمح بن مالك غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 12 - 11 - 2008
 رقم العضوية : 8717
 مشاركاتي : 4,454
 أخر زيارة : 2012-11-23 (06:36 PM)
 بمـــعــدل : 2.05 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 1864
 فترة الأقامة : 2173 يوم
 معدل التقييم : السمح بن مالك جديد
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: محافظة تعز الحالمة







تقع محافظة تعز إلى جنوب العاصمة صنعاء، وتبعد عنها بحوالي (256) كيلو متراً، وتحتل محافظة تعز المرتبة الأولى من حيث عدد سكان الجمهورية،

إذ يشكل سكانها ما نسبته (12.16%) من سكان الجمهورية، وعدد مديرياتها (23) مديرية، ومدينة تعز التي يحتضنها جبل صبر مركز المحافظة ، وتتميز المحافظة بتنوع نشاطها الاقتصادي والزراعي ؛ حيث يزرع فيها بعض المحاصيل الزراعية كالحبوب والخضروات، والفواكه،إلى جانب الثروة الحيوانية وصيد الأسماك في ساحل مدينة المخا، فضلاً عن ممارسة النشاط الصناعي، حيث يوجد في المحافظة العديد من المنشآت الصناعية، منها مصنع أسمنت البرح وبعض الصناعات الغذائية. وتضم أراضي المحافظة بعض المعادن من أهمها النحاس، النيكل، الكوبلت ومجموعة من عناصر البلاتينيوم ومعالم السياحة في محافظة تعز كثيرة ومتعددة، منها جامع الجند التاريخي وقلعة القاهرة، والمدارس الأثرية كالمظفرية والأشرفية والمعتبية، وطبيعة تضاريس المحافظة متنوعة، ومناخها معتدل خلال أيام السنة ومتوسط درجة الحرارة فيها يصل إلى (21) درجة مئوية.

موقع المحافظة:
تقع محافظة تعز في الجزء الجنوبي الغربي للجمهورية اليمنيه بين خطي العرض ( 14-12 ) شمال خط الاستواء وبين خطي الطول (45ْ-43ْ ) شرق جرينتش وتبعد عن العاصمة صنعاء حوالي (256) كيلو متراً. وتتصل المحافظة بمحافظتي إب والحديدة من الشمال، أجزاء من محافظات لحج والضالع وإب من الشرق، محافظة لحج من الجنوب وتطل على البحر الأحمر من جهة الغرب

المساحة:
تبلغ مساحة المحافظة حوالي ( 10008 )كيلومتر مربع تتوزع على ثلاثة وعشرين مديرية وذلك بحسب التقسيم الإداري لعام 2004م .




السكان:
تأتي المحافظة في المرتبة الأولى من حيث عدد السكان وفقا لنتائج التعداد السكاني لعام2004م حيث بلغ عدد

السكان(2393425) وينمو السكان بمعدل(2.47%) سنوياً ؛ إذ يشكل سكانها ما نسبته (12.16%) من إجمالي سكان الجمهورية ، ويتوزع السكان والمساكن والأسر على مستوى المديريات على النحو التالي:






التضاريس:
تنقسم تضاريس المحافظة إلى ثلاث أقسام فهناك سلسلة كبيرة من المرتفعات الجبلية التي تتخللها العديد من الوديان في السهول والقيعان إضافة إلى مساحات شاسعة من الشريط الساحلي للبحر الأحمر .
1- المرتفعات الجبلية:
تحتوي المحافظة على العديد من السلاسل والمرتفعات الجبلية يتراوح ارتفاعها بين (1000- 3200)متر عن مستوى سطح البحر ، وأهم السلاسل الجبلية تمتد من الأجزاء الشمالية للمحافظة حيث تشكل امتدادا لسلسلة جبال مديريات ذي السفال ومذيخرة وفرع العدين من محافظة إب وتمتد جنوباً في مديريات شرعب السلام والرونة ، كما تمتد سلسة أخرى في اتجاه الجنوب عبر مديريات صبر الموادم والمسراخ والمواسط والصلو وحيفان ثم الشمايتين وتمتد سلسلة جبال صبر مع حبال سامع من جهة الجنوب وتقع في إطار مديرية المواسط لتصل إلى الجزء الجنوبي الشرقي بجبال الصلو وهذه الجبال تمتد جنوباً لتتصل بالمرتفعات الواقعة في أطار مديرية حيفان ، ومن أهم وأشهر هذه المرتفعات ما يلي :
1- جبل صبر:هو جبل هرمي جرا تيني من العصر الثلاثي يقع جنوب مدينة تعز وهو ثاني أعلى الجبال ارتفاعا في اليمن ،إذ يبلغ ارتفاعه نحو (3200) متر ويرتفع عن مدينة تعز بحوالي (1500) متر ويدخل جبل صبر ضمن مناطق المرتفعات الوسطى والجنوبية ويشكل معلماً تضاريسياً هاماً ويشرف على المناطق الجنوبية من أعلى قمة فيه والتي بني فيها حصن العروس وتكثر في جبل صبر العيون والينابيع وهو شديد الخصوبة ويجود بأصناف الثمار .
2- جبل حبشي : هو جبل مسنم يقع في الناحية الغربية لجبل صبر ويفصل بينها وادي الضباب وقد عرف جبل حبيسي قديماً بإسم جبل ( ذَخر ) .
3- جبل سامع : هو جبل هرمي يقع جنوب جبل صبر .
4- جبل قدس – منيف : هو جبل هرمي يقع جنوب جبل سامع .
5- سلسلة المرتفعات الجبلية : تقع هذه السلسة في الجهة الجنوبية لمحافظة تعز وتطل على أراضي محافظة لحج ويتراوح ارتفاعها بين (2000-3000)متر عن مستوى سطح البحر.
6- جبل الصلو : يقع جنوب شرق مدينة تعز وفيه حصن وقلعة الدملؤة.
7- جبال الوازعية : تقع في الجهة الغربية من محافظة تعز وترتفع حوالي (1000-1500) متر عن مستوى سطح البحر .
8- جبال شرعب وجبال مقبنة : تقع في الجهة الشمالية الغربية لمحافظة تعز وترتفع بحوالي (2000) متر عن مستوى سطح البحر ،ومن أشهر جبال مديرية شرعب : الأسد ،الحريم أما أشهر جبال مديرية مقبنة فهو جبل ميراب (مؤيمرة ) .
2- الأودية في المحافظة:
يوجد في المحافظة العديد من الأودية ويمكن تقسيمها إلى الأتي:
1- الأودية المائية: ويقصد بها الأودية التي تجري فيها المياه بصورة دائمة على مدار السنة ومن أهمها ما يلي:










م
المديرية
الوديان الواقعة في إطار المديرية
1
مديرية موزع والمخا وشرعب الرونة ومقبنة
وادي رسيان
2
مديرية خدير والمواسط
وادي ورزان
3
مديرية المواسط وحيفان
وادي الضباب
4
المفاليس – الغدير
وادي الرام
5
مديرية صبر الموادم
وادي الضباب
6
الأشروخ والموسط
وادي البركاني
7
السويداء – الغيل – الوازعية
وادي الجنة
8
مديرية موزع
وادي اللحية

2-الأودية الجافة: وهي الأودية التي تجري فيها مياه الأمطار الموسمية. ومن أهمها:
م
المديرية
الوديان الواقعة في إطار المديرية
1
مديرية خدير
وادي الشويفة
2
مديرية ماوية
وادي السودان , الغرمان , السوارح
3
مديرية الصلو
وادي قراضة , وادي الزبيرة , وادي القطارية
4
مديرية حيفان
وادي المصلي , خوالة , شوكة
5
مديرية الشمايتين
وادي أديم
6
مديرية شرعب الرونة
وادي جوعة , الماء, شملة
7
مديرية شرعب السلام
وادي الفيجر, الحباب , حوساء , نخلة
8
مديرية جبل حبشي
وادي حنة
9
مديرية المخا
وادي طنج , كبير , حاضية
10
مديرية التعزية
وادي حبان
11
مديرية صبر الموادم
وادي سائلة حواس
12
مديرية الوازعية
وادي المخشب , المعقم ,حوجلة , سمادة
13
مديرية موزع
وادي جنوب , الغرافي , المجش , حغرمه , المره , شعبو
3- الشواطئ:
تمتلك محافظة تعز شريطاً ساحلياً طويلاً يمتد من باب المندب جنوباً حتى شواطئ الملك والزهاري شمالاً .
المناخ:
تتميز المحافظة بتنوع المناخ حيث يسود الأجزاء الجبلية والمرتفعات مناخ بارد شتاءً معتدل صيفاً بينما الأجزاء المنخفضة فيسودها مناخ معتدل في الشتاء و دافئ إلى حار نسبياً في فصل الصيف .أما الأجزاء الغربية للمحافظة يسودها المناخ الساحلي الصحراوي دافئ شتاءً حار صيفاً ، ومتوسط درجة الحرارة في المحافظة يصل إلى (21) درجة مئوية.
الأمطار:
تسقط الأمطار في فصل الصيف على جميع أجزاء ومديريات المحافظة نتيجة هبوب الرياح الموسمية من المحيط الهندي حيث تبلغ كميات الأمطار المتساقطة خلال السنة 737.1 بالمليمتر حسب محطات الرصد الرئيسية للعام 2004 م كما تسقط أمطار شتوية خفيفة في بعض المديريات.
الغطاء النباتي:
تمتاز المحافظة بوفرة الغطاء النباتي وتنوعه ومن أهم الأشجار المتوفرة في المحافظة السمر , السدر , القرض , العسق ,الطلح , السلم , الطنب , الذرح, الأراك , الأثل , وبعض الحشائش والنباتات الصغيرة .
الحيوانات والطيور:
توجد العديد من أنواع الحيوانات البرية وأهم هذه الحيوانات . الضباع , الثعالب , النمور , السباع , السمع , الأرنب , القنافذ , الأوبار , القرود . وكما توجد أنواع من الطيور أهمها : النسور ,الصقور ,الحجل , البوم , الحمام, الهدهد , البلبل
المحميات الطبيعية:
توجد العديد من المحميات الطبيعية في المحافظة أهمها : محمية الريامي في مديرية حيفان.


المصادر:
  • النتائج النهائية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2004م.
  • اليمن أرقام وحقائق. المركز الوطني للمعلومات.
  • كتاب الإحصاء لعام2004م.
  • تقرير العمليات الميدانية والمكتبية لمحافظة تعز.
  • دليل تعز السياحي لعام2005م.
  • الإدارة المحلية ( لمؤتمر الرابع للمجالس المحلية 2006).








قديم 2011-09-08, 10:47 PM   #4
.:+:. فاتح الاندلاس .:+:. .:: مشرف ساحات ثورات الربيع العربي ::.
الصورة الرمزية السمح بن مالك

السمح بن مالك غير متواجد حالياً
بيانات اضافيه
 تاريخ التسجيل: 12 - 11 - 2008
 رقم العضوية : 8717
 مشاركاتي : 4,454
 أخر زيارة : 2012-11-23 (06:36 PM)
 بمـــعــدل : 2.05 يوميا
 زيارات الملف الشخصي : 1864
 فترة الأقامة : 2173 يوم
 معدل التقييم : السمح بن مالك جديد
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: محافظة تعز الحالمة







مديريات محافظة تعز

(23) مديريةً تـُكوِّن تقسيمَها الإداري:فمن التعزّية ، إلى مقبنة ، فالمظفر، الشمايتين ، صالة ، شرعب الرونة ، القاهرة ، ماوية ، جبل حبشي ، المواسط ، خدير، المعافر، شرعب السلام، صبر الموادم، المسراخ ، حيفان ، المخاء ، الصلو ، سامع ، موزع ، الوازعية ، المندب ، مشرعة وحدنان)..
أما العزل والقرى فيبلغ عددها (234)عزلة ، وفيها (2200 ) قرية ، و(14000) محلة ..تنضوي جميعها انتخابياً في نطاق(39.دائرة) (في الانتخابات النيابية)،و (488) دائرة (في المحلية)..
المديريات
1- مديرية التعزية
تقع في إطار الجزء الشمالي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : محافظة إب
جنوبها: مدينة تعز
شرقها: مديرية ماوية
غربها: مديرية شرعب السلام والرونة ، وجزء من مديرية مقبنة .
o المساحة: 581.3 كم2
o السكان: 198.772 نسمة
o الكثافة السكانية: 342/ كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (20) عزلة متباينة المساحة والسكان ، حيث تعتبر عزلة الجندية العليا أكبر عزل المديرية بمساحة (91) كم2 .. كما أنها الأكثر سكاناً (27.437) نسمة حسب تعداد ديسمبر 2004م وفيها 21قرية+17محلة..
وبقية العزل هي : الشعبانية السفلى (12 قرية و19محلة) ، الشعبانية العليا ( 7قرى+17محلة) ، الأصرار ( 7قرى+17محلة) ، الاعمور (8 قرى+12محلة) ، الجندية السفلى (12قرية+23محلة) ، الحيمة السفلى (4قرى+18محلة) ، الحيمةالعليا(5قرى+14محلة) ، الزواقر (5قرى+26محلة) ، المسنح (3قرى+5محلات) ، الهشمة ( 17قرية+40محلة) ، الاجعود (3قرى+28محلة) ، قياض (5قرى+29محلة) ، الجعدي (قرية واحدة+10محلات) ، مخلاف أسفل (6قرى+71محلة) ، القصيبة(14قرية+4محلات) ، الشحنة(4قرى+46محلة) ، الدعيسة(7قرى+45محلة) ، حذران(6قرى+46محلة) ، الربيعي(13قرية+39محلة) .
o المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية:
يوجد بها العديد من المواقع الأثرية المشهورة تاريخياً مثل : (جامع الجند) الذي بني في عصر الصحابي الجليل معاذ بن جبل عام 6هـ (627م) عندما بعثه الرسول الأعظم (ص) إلى اليمن ، ويقع الجامع في عزلة الجندية السفلى ، ويعتبر من أهم المزارات في المحافظة ، ويعتبر من أهم المزارات في المحافظة ، حيث تُنظَم له زيارات سنوية في أول جمعة من رجب..
كما توجد بعض الحصون التاريخية القديمة في عزلتي الحيمة العليا والمسنح ، وهناك عدد من المواقع التاريخية والأثرية الأخرى.
o الأنشطة الاقتصادية للسكان:
معظم سكان المديرية يعملون في الزراعة الموسمية التي تعتمد على الأمطار ، وفي زراعة القات وتسويقه ، وبعضهم يعملون في الوظائف العامة والخاصة ، وممارسة الحرف اليدوية مثل استخراج الأحجار من المقاطع الموجودة في بعض العزل ، وكذا ممارسة النشاط التجاري في مدينة تعز.
o المقومات الاقتصادية للمديرية :
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : تزرع الذرة الرفيعة بأنواعها (البيضاء ، الحمراء ، الصفراء).. كما يتم إنتاج الدخن بكميات متوسطة ، وذلك في معظم عزل المديرية ، وتعتمد زراعة هذه الأنواع على مياه الأمطار ، وكذلك يتم إناتاج الذرة الشامية بكميات قليلة ، وتعتمد زراعتها على مياه الآبار والغيول بدرجة رئيسية .
- الخضروات : تزرع الطماطم - البطاطا – الكوسا- الفجل- الكراث- والبسباس في بعض العزل مثل عزلة الجندية السفلى ، الزواقر حذران ، الشحنة ، الربيعي ، الشعبانية السفلى ، الحيمة العليا ..
ويتم إنتاج معظم هذه الأنواع بكميات متوسطة يتم تسويقها في مدينة تعز.
- الفواكه : يزرع عَمْب الفلفل (الباباي) بكميات لا بأس بها .. وكذا الجوافة بكميات قليلة.
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : تربى في المديرية الأغنام بكميات متوسطة ، والأبقار ، والإبل في بعض العزل.
ثالثاًُ : تربية الدواجن والنحل : توجد في المديرية مزارع حديثة لتربية الدواجن اللاحمة .. كما يتم تربية النحل بكميات قليلة في عزل الجندية ، الاجعو ، الحيمة السفلى ، الحيمة العليا ، الاعمور.. وتنتج هذه المناحل كميات قليلة من العسل يستهلك محلياً ويسوق الفائض إلى عاصمة المحافظة .

2- مديرية الشَمايَتيـْن
تقع في إطار الجزء الجنوبي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديريتا المواسط ، والمعافر.
جنوبها:. محافظة لحج
شرقها: مديرية حيفان
غربها:. مديرية الوازعية
o المساحة : 461.5
o السكان : 152.065
o الكثافة السكانية : 230/ كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (33)عزلة ، وفيها (337قرية+ 1163محلة) .. حيث تعد عزلة العزاعز أكثرها سكاناً (15.360)نسمة، والتي فيها( 5قرى+129محلة)
وأكبرها مساحة عزلة العلقمة(68.8كم2) وفيها (7قرى+67محلة)..
ويقع مركز المديرية في عزلة التربة .
- أما بقية العزل فهي : شَرجب ، الربيصة ، المداجح ، الشارقة ، بني غازي ، جبل صبران ، القريشة ، الحضارم ، أديم ، ذُبحان ، التربة ، بني شيبة الغرب ، بني عمر ، المساحين ، الزعازع ، راسن ، الشمايا الغربية الغربية ، البذيجة ، الكويرة ، بني محمد ، بني شيبة شرق ، المقارمة ، الزكيرة ، دُبـع الداخل ، دُبَـع الخارج ، الرجاعية ، الصافية ، الصنعة زريقة ، الأصابح ، الحنان ، الشمايا الشرقية ..
o المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية :
أهمها حصن صمدان التاريخي الواقع في عزلة دُبـَـع الخارج ، وحصن الهيصمي – الواقع في جبل بيحان عزلة ذُبحان .. وهناك ععد من القلاع والحصون التي استخدمت في مقاومة الغزو العثماني ، وتنتشر في قمم العديد من الجبال ، وكذلك تتوفر في المديرية المناظر السياحية الجميلة تتركز معظمها في الأودية المائية والمساحات الزراعية..
o الأنشطة والمقومات الاقتصادية للسكان :
يعتمد بعض السكان على عائدات الإنتاج الزراعي ونشاط الرعي وتربية الحيوان.. بالإضافة إلى بعض الأنشطة الاقتصادية البسيطة والحرف المهنية اليدوية.. ويعتمد نسبة من السكان على تحويلات أقاربهم المتواجدين خارج المديرية أو خارج الوطن..
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : من أهمها: الغرب ، الدخن ، الذرة الرفيعة الشامية ، .. وتتفاوت كمية المنتج منها من عزلة لأخرى..
- الخضروات : الكراث ، البصل ، بكميات متوسطة ، وتُسوّق في مركز المديرية..
- الفواكه والحمضيات : يتم إنتاج وتسويق العديد من الفواكه إلى خارج المديرية .. أهمها المانجو ، الباباي ، الرمان ، التمر ، وتتركز زراعتها في العديد من العزل والأودية مثل : وادي تب ، ووادي الزعازع ، ووادي البطنة في عزلة بني محمد ، ووادي الليوبي ، والزميلة ، والعجرم ، والغيل..
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات والدواجن : يتم تربية الماعز ، والضأن ،في جميع العزل .. والأبقار ، وتربية الإبل بقـلّة للاستهلاك الذاتي .. كما توجد مزرعتان فقط لتربية الدواجن ، إضافة إلى تربيتها منزلياً للاستفادة الذاتية..

3- مديرية الصلو
تقع في إطار الجزء الجنوبي الشرقي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديرية خدير .
جنوبها: مديريتا المواسط و حيفان.
شرقها: مديريتا خدير وحيفان
غربها: مديرية المواسط .
o المساحة : 89.3 كم2
o السكان : 49.558 نسمة
o الكثافة السكانية : 555/ كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (11) عزلة ، و(68قرية) و(466محلة).. وتتباين العزل من حيث مساحتها وسكانها ، حيث تعد عزلة الضبة أكثر العزل سكاناً (6937)نسمة ومساحتها (7.6كم2) ، بينما عزلة الشرف أكبرها مساحة (11.5) كم2 .. أما مركز المديرية فيقع في مدينة دمنة خدير المجاورة..
- وبقية العزل هي : الورد ، سائلة قراضة ، المشجب ، الظهرين ، الضعة ، الحريبة ، العكشة ، الاشعوب ، القابلة
o المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية :
قلعة الدملؤة الشهيرة الواقعة في أعلى قمة جبل الصلو – المعروفة بقلعة المنصورة .
موقع آخر في محلة السلام يقال إنه موقعٌ لما كان يُعرف بقصر اليلام ..
وفي عزلة المشجب يوجد موقع (الجوة) ويُعرف تاريخياً بمدينة الأنوار أو مدينة الجمنون .
o الأنشطة الاقتصادية للسكان :
يعتمد معظم السكان على عائدات الإنتاج الزراعي ونشاط الرعي وتربية الحيوان ، ويعتمد البعض الآخر على عائدات الصناعات والحرف اليدوية كصناعة السكر الأحمر ، والبارود ، ومقالع الحجار وخاصة الرخام ، كما أن بعض السكان يعتمدون على تحويلات أقاربهم العاملين في المدن اليمنية ونسبة قليلة منهم في المهجر.. .. فيما يعمل بعض السكان في الوظائف الحكومية والخاصة .. وآخرون يعملون في التجارة والأعمال الأخرى.. والحالة الاقتصادية للمديرية متوسطة..
o المقومات الاقتصادية للمديرية :
أولا : الإنتاج الزراعي : -القات : يزرع بكميات بسيطة في عزلتي الحريبة والعكيشة.
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : يعتمد عليه جزء من سكان المديرية .. ويتم تربية الماعز ، والضأن بعدد قليل ، والأبقار ، وتربية الدواجن للاستهلاك الذاتي .
ثالثاً : المحاصيل النقدية : تزرع عدد من أشجار البن ويتم إنتاج كميات بسيطة منه في عزلتي الاشعوب ، وقراضة ، وتعتمد على مياه الأمطار ..

4- مديرية القاهرة
تقع في إطار الجزء الأوسط لمدينة تعز.
o الحدود:شمالها : مديرية التعزية
جنوبها: مديرية صبـِر الموادم
شرقها: مديرية صالة
غربها: مديرية المظفر
o المساحة: 15كم2
o السكان: 146.856 نسمة
o الكثافة السكانية: 9790.4 /كم2
التقسيم الإداري :
أنشئت المديرية بقرار جمهوري في 13 شوال 1421هـ - الموافق 18/1/2001م ، وهي جزء من مدينة تعز، وتضم المديرية 51 حارة ، وعدد مساكنها 25.560 مسكناً ، وعدد الأسر 23.088 أسرة.
o المواقع الأثرية والمزارات :
أهمها : قلعة القاهرة ، وهي من أهم المعالم الأثرية والتاريخية في المديرية ، حيث يوجد داخل القلعة العديد من القصور والمباني التي سكنها الصليحيون ثم الرسوليون..
ومن المعالم السياحية في المديرية وادي عصيفرة ، ووديان زراعية خضراء.
o الأنشطة الاقتصادية للسكان:
يعمل بعض سكان المديرية في نشاط التجارة الحرة مثل: المواد الغذائية ، مواد البناء ، تجارة الملابس ، والبهارات ، صناعة الحرف اليدوية ، مجال النقل والمواصلات .. فيما يعمل البعض الآخر في الوظائف الحكومية والقطاع الخاص.

5- مديرية المخا
تقع في الشمال الغربي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديرية مقبنة تعز ، ومديرية الخوخة محافظة الحديدة
جنوبها: مديرية المندب
شرقها: مديريتا موزع و مقبنة ،
غربها: البحر الأحمر
o المساحة : 1617 كم2
o السكان : 62.809 نسمة
o الكثافة السكانية : 38.8 /كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (4) عزل متباينة المساحة والسكان .. حيث تعتبر عزلة الجمعة أكثرها سكاناً (20.341نسمة) حسب تعداد 2004م – في حين تعتبر عزلة المشالحة أكبر العزل مساحة (591كم2).. وهناك: عزلة الزهاري..
- يقع مركز المديرية في مدينة المخا الواقعة على البحر الأحمر ، وتعتبر الميناء الرئيسي لمحافظة تعز وثالث ميناء في الجمهورية..
المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية:
يوجد بها بعض المواقع الأثرية ، أهمها : المنطقة الأثرية في منطقة المخا ، والتي يقال إنها تُنسب إلى ممالك سبأ وأوسان ..
كذلك هناك القلاع الأثرية في منطقة الغرافي ، وجبل الثوباني – من عزلتي المشالحة والمخا .. كما يوجد بعض المناطق السياحية ، أهمها : منطقة يَـخـْـتـل ، ووادي الملك ، بالإضافة إلى الشريط الساحلي للمديرية..
o الأنشطة والمقومات الاقتصادية للسكان:
معظم سكان المديرية يعملون في الزراعة والصيد البحري ، والبعض يعتمدون على عائدات الأنشطة الاقتصادية ومنها أعمال الشحن والتفريغ في ميناء المخا وأعمال النقل والتخزين .. وجزء منهم يعتمدون على عائدات التجارة أويمارسون الحرف اليدوية .. كما أن جزءاً آخر يعمل في إنتاج الملح وتسويقه ، ونسبة بسيطة من السكان في وظائف حكومية وفي القطاع الخاص.
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : الذرة الرفيعة والدخن في عزلتي المشالحة والجمعة وبعض قرى عزلة الزهاري..
- الخضروات : الطماطم ، البصل ، البسباس ، البذنجان ، البامية..
- الفواكه : الشمام ، الحبحب ، في عزلتي المشالحة والجمعة .. كما تتم زراعة وإنتاج التمور بكميات بسيطة في عزلة الزهاري..
- المحاصيل النقدية : التمور ، السمسم ، التبغ ، القطن ، بكميات قليلة في عزلتي الزهاري والجمعة.
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : يتم تربية الإبل ، الأبقار ، الأغنام ، في جميع عزل المديرية ، كما يتم تربية الدواجن وبعض الطيور بكميات قليلة .. وكذا تربية النحل وإنتاج العسل بكميات قليلة..
ثالثاًُ : الصيد البحري : يمارس جزء من السكان مهنة الاصطياد البحري في إطار الجمعية السمكية ، أو بصورة فردية وبكميات تجارية ، ويتم تسويقها إلى مختلف الأسواق في محافظة تعز وغيرها..
رابعاً : إنتاج الملح وأشياء أخرى : يتم إنتاج الملح بكميات لا بأس بها في الأجزاء الساحلية من عزلة المخا- كما توجد عدد من مقالع الأحجار في عزلتي المشالحة والجمعة ، إلى جانب وجود بعض الحرف اليدوية في بعض القرى مثل صناعة الخزف ، والحدادة …………. الخ .

6- مديرية المظفر
تقع في إطار الجزء الغربي لمدينة تعز.
o الحدود:شمالها : مديرية التعزية
جنوبها: مديرية مشرعة وحدنان ، ومديرية صبـِر الموادم
شرقها: مديرية القاهرة
غربها: مديرية التعزية
o المساحة: 15كم2
o السكان: 175.846 نسمة
o الكثافة السكانية: 11723.7/ كم2
التقسيم الإداري:
أنشئت المديرية بقرار جمهوري في 13 شوال 1421هـ - الموافق 18/1/2001م ، وهي جزء من مدينة تعز، وتضم المديرية 69 حارة ، وعدد مساكنها 28540 مسكناً ، وعدد الأسر 25.856 .
o المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية:
أهمها : جامع المظفر – المدرسة الأشرفية- المدرسة المعتبية – المدرسة الأتابكية- قبة الحسينية – مسجد عبد الهادي – الباب الكبير- باب موسى.
* كما يوجد في المديرية العديد من الأسواق الشعبية مثل: سوق الشنيني- سوق البز- وكذلك سوق الخبز.
o الأنشطة الاقتصادية للسكان:
يعمل بعض سكان المديرية في نشاط التجارة الحرة مثل: مواد البناء ، تجارة الملابس ، والبهارات ، صناعة الحرف اليدوية ، مجال النقل والمواصلات .. فيما يعمل البعض الآخر في الوظائف الحكومية والقطاع الخاص.

7- مديرية المـَنـْـدَب
تقع في إطار الجزء الجنوبي الغربي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديرية المخا.
جنوبها:. خليج عدن ، ومضيق باب المندب
شرقها: مديريتا الوازعية ، وموزع
غربها:. البحر الأحمر
o المساحة : 1557 كم2
o السكان : 18.278 نسمة
o الكثافة السكانية : 12 / كم2
التقسيم الإداري :
المديرية تتكون من عزلة أو وحدة إدارية واحدة فقط هي عزلة (بني الحكم) ومركزها مدينة ذُباب- الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي للمديرية ، وتتميز بموقعها القريب من البحر..
o الأنشطة والمقومات الاقتصادية للسكان :
يعتمد بعض السكان على عائدات الإنتاج الزراعي ونشاط الرعي والصيد البحري .. بالإضافة إلى بعض الحرف المهنية اليدوية وبعض الأنشطة الاقتصادية الصغيرة الأخرى.. ومع ذلك فإن الحالة الاقتصادية للمديرية متدنية..
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : من أهمها: الذرة الرفيعة والشامية بكميات متوسطة .. كما يتم إنتاج الدخن في الأجزاء الشمالية للمديرية..
- الخضروات : البصل ، الباذنجان ، البامية ، الطماطم ، الفجل ، الجرجير ، البسباس .. ويتم تسويق هذه المنتجات في مركز المديرية والمديريات المجاورة..
- الفواكه والحمضيات : الشمام ، الحبحب ، بكميات لا بأس بها ..
- المحاصيل النقدية : السمسم بكميات بسيطة في الأجزاء الشمالية للمديرية..
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات: تربية الأبقار والجمال والأغنام وهي الأكثر انتشاراً..
ثالثاً : الصيد البحري : تعد منطقة باب المندب من أهم مناطق الاصطياد البحري في المحافظة ، حيث يوجد على سواحلها عدد من المصائد : ذباب ، باب المندب ، واجحة ، الكدحة ، السجمال ، .. ومعظم سكان هذه المناطق يعملون في الصيد البحري بكميات يتم تسويقها في مدينتي تعز والحديدة .

8- مديرية المـَوَاسِط
تقع في إطار الجزء الجنوبي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديرية سامع ، وجزء من مديرية المعافر .
جنوبها:. مديرية الشمايتين
شرقها: مديريتا الصلو ، وحيفان
غربها:. مديرية المعافر
o المساحة : 216.8 كم2
o السكان : 115.660 نسمة
o الكثافة السكانية : 3697 /كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (7)عزل ، وفيها 109 قرى+ 1367محلة .. حيث تعد عزلة قــَـدَس أكثرها سكاناً (42.646) نسمة ، وأكبرها مساحة (74.6) وفيها (47قرية+517محلة)..
ويقع مركز المديرية في منطقة العين .
- أما بقية العزل فهي : الاعلوم (7قرى+71محلة) ، بني عباس(10قرى+53محلة) ، أخمور(2قريتان+82محلة) ، بني حمّـاد (13قرية+312محلة) ، الايفوع(9قرى+135محلة) ، بني يوسف(21 قرية +197 محلة)..
o الأنشطة والمقومات الاقتصادية للسكان :
يعتمد بعض السكان على عائدات الإنتاج الزراعي .. كما أن جزءاً كبيراً من السكان يعتمدون على تحويلات أقاربهم العاملين في الوظائف الحكومية والخاصة وكذا المغتربين في خارج الوطن ..
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : منها الذرة الرفيعة (الصفراء والحمراء ) ، والغرب والدخن في المدرجات الجبلية والمناطق المستوية .. وتتم زراعة الذرة الشامية بكميات بسيطة..
- الخضروات : أهمها البطاط ، الطماط ، الثوم ، البصل ، الفجل .. وتسوّق محلياً ..
المحاصيل النقدية : أهم محصول نقدي في المديرية هو البن ومنه البن الحمّادي الشهير – والذي أصبح مهدداً بالزوال بسبب النحت الجانبي الذي تتعرض له الحقول الواقعة على جوانب بعض الأودية ، سواءً من بني حمّاد ، أو قدس (وادي زبيرة)..
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : يتم تربية الماعز ، والضأن ، والأبقار ، وتربية الدواجن للاستهلاك الذاتي .

9- مديرية الوازعية
تقع في إطار الجزء الجنوبي الغربي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديريتا موزع ، والمعافر.
جنوبها:. محافظة لحج
شرقها: مديرية الشمايتين
غربها:. مديرية المندب
o المساحة : 385 كم2
o السكان : 26.795 نسمة
o الكثافة السكانية : 69.59 /كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (5)عزل ،.. حيث تعد عزلة المشاولة أكثرها سكاناً (10.964)نسمة..
وأكبرها مساحة عزلة الأخيوف (141كم2))..
- أما بقية العزل فهي : الظريفة ، السونداء ، البوكرة ..
o المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية :
العديد من المواقع والمزارات ، أهمها حصن عزان الواقع في عزلة الأحيوف .. وحصن جبل الدمغة – في قرية الشعوبة بعزلة المشاولة . ووادي الغيل السياحي ..
o الأنشطة والمقومات الاقتصادية للسكان :
يعتمد بعض السكان على عائدات الإنتاج الزراعي ونشاط الرعي وتربية الحيوان.. بالإضافة إلى بعض الحرف المهنية اليدوية مثل صناعة الفخار (المدر) .. والبعض يعتمدون على الأنشطة الاقتصادية الصغيرة الأخرى.. ونسبة منهم يعملون في الوظائف الحكومية والقطاع الخاص..
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : من أهمها: الذرة البيضاء ، الحمراء ، الصفراء ، الدخن- في جميع العزل .. مع الذرة الشامية بكميات بسيطة .. ويتركز إنتاجها على جوانب الأودية المائية والقريبة من آبار المياه..
- الخضروات : البصل ، الطماطم ، البسباس، الجزر البنجر(أي البطاط الهندي) ، الفجل ، الجرجير..
- الفواكه والحمضيات : الشمام ، الحبحب ، الموز ، المانجو ، الباباي ، النخيل والتمور بكميات بسيطة ..
- البقوليات : يتم إنتاج الدجرة بكميات لا بأس بها.
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات والدواجن : يحتل نشاط الرعي وتربية الحيوانات المرتبة الثانية بعد الزراعة ، حيث يتم تربية الماعز في جميع العزل .. وتربية الأبقار والجمال ، للأغراض الخاصة.. إلى جانب تربية أعداد بسيطة من الحمير. – كما توجد مزرعتان لتربية الدواجن ، وفقاستان تابعتان للقطاع الخاص .. مع تربية أعداد بسيطة من الدواجن للاستهلاك المحلي ..
ثالثاً : تربية النحل: بكميات بسيطة..

10- مديرية جبل حَـبَشِـيْ
تقع في إطار الجزء الأوسط لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديريتا التعزية ومقبنة
جنوبها: مديرية المعافر
شرقها: مديريات صبر الموادم ، والمسراخ ، والمعافر
غربها: مديرية مقبنة
o المساحة : 309 كم2
o السكان : 119.221 نسمة
o الكثافة السكانية : 385 /كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (13) عزلة تتوزعها(106قرى+869محلة) ، وهي مديرية متباينة المساحة والسكان حيث تعتبر عزلة (بلاد الوافي) أكثرها سكاناً (19.658 نسمة) وفيها(11قرية+117محلة) والمساحة (56.9كم2)- حسب تعداد 2004م – بينما أصغرها عزلة نمرة (2452نسمة) وفي هذه المديرية (205قرى+1005محلة) ..
- يقع مركز المديرية في مدينة يفرس..
- بقية المديريات هي : بني عيسى ، يفرس ، الحقل ، القحاف ، المراتبة ، الجبل ، البريهة ، وادي بني خولان ، الشراجة ، بني بكاري ، عدينة ..
المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية:
أهمها على الإطلاق هو مزار وجامع الشيخ الصوفي الأشهر / أحمد بن علوان – والسد الذي بجانبه والذي تصل إليه المياه بواسطة قنوات خاصة من المرتفعات الجبلية المحيطة به ، والتي لا تزال قائمة منذ مئات السنين .. وهناك حمام ساخن بجانب الجامع..
- كما توجد عدد من الحصون والقلاع في عزل : الجبل ، الشراجة ، المراتبة ، بني عيسى ..
o الأنشطة والمقومات الاقتصادية للسكان:
يعتمد معظم سكان المديرية على عائدات الزراعة الموسمية وجزء منهم يعتمدون على الرعي وتربية الحيوان ، والبعض يعملون في زراعة وتسويق القات .. بينما جزء آخر يعتمدون على تحويلات أقربائهم المغتربين خارج الوطن .. وكذا يعتمد البعض على الأنشطة الاقتصادية الصغيرة الأخرى.. وجزء منهم يعملون في وظائف حكومية خاصة.. وبذلك فإن الحالة الاقتصادية العامة للمديرية متوسطة..
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : الذرة الحمراء والبيضاء والصفراء .. في معظم قرى وعزل المديرية .. كما تتم زراعة الدخن بكميات متوسطة.. ويعتبر محصول الحبوب من المحاصيل الموسمية ، ويكثر إنتاجه في المساحات الزراعية المستوية ، والواقعة على جوانب الأودية ، بالإضافة إلى المدرجات الجبلية..
- الخضروات والفواكه : الطماطم ، البصل ، البطاط ، الكوسة ، البسباس ، بكميات متوسطة في عزل وادي بني خولان ، ويفرس ، والشراجة فقط..
- المحاصيل النقدية : السمسم ، بكميات بسيطة جداً في عزلة الشراجة فقط..
- زراعة القات : تتم زراعته في مدرجات وبعض قرى عزل الجبل ، والبريهة ، والحقل ، وبني عيسى وبلاد الوافي ، وبني البكاري ، والشراجة ، والقحاف ، وذلك بكميات بسيطة..
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : يتم تربية الماعز ، الضأن ، بكميات لا بأس بها .. بينما تتم تربية الأبقار والدواجن منزلياً ، للاستهلاك الذاتي ..

11- مديرية حَيْـفان
تقع في إطار الجزء الجنوبي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديرية خدير .
جنوبها:. محافظة لحج
شرقها: محافظة لحج
غربها: مديريتا الصلو ، والمواسط ، وجزء من الشمايتين.
o المساحة : 164.9 كم2
o السكان : 75.466 نسمة
o الكثافة السكانية : 458 /كم2
o
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من (5)عزل ، حيث تعد عزلة الأعروق أكثرها سكاناً (25.417)نسمة ، ومساحتها(42.5كم2) .. وتعد الاعبوس أكبرها مساحة(50.4كم2) وسكانها 6.759نسمة.. وهناك عزل أخرى هي : الأغابرة ، الأثاور ، الأحكوم..
- ويقع مركز المديرية في عزلة الأغابرة..
o المواقع والمزارات الأثرية والتاريخية والسياحية :
تنتشر المواقع الأثرية والتاريخية القديمة مثل المساجد الإسلامية القديمة ، والسدود القديمة ، وبقايا أساسات لمبانٍ قديمة .. كما تتواجد في المديرية بعض الحصون التاريخية ..
o الأنشطة الاقتصادية للسكان :
يعتمد بعض السكان على عائدات الإنتاج الزراعي ونشاط الرعي وتربية الحيوان.. فيما يعمل بعض السكان في الوظائف الحكومية والخاصة .. وآخرون يعملون في التجارة والأعمال الأخرى.. والحالة الاقتصادية للمديرية متوسطة..
o المقومات الاقتصادية للمديرية :
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : منها الذرة الرفيعة البيضاء ، والدخن ، الذرة الشامية..
- الخضروات : أهمها البطاط ، الفجل ، الفلفل الأخضر .
- الفواكه والحمضيات: المانجو ، الفرسك ، الرمان ، الليمون ، الموز..
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : يتم تربية الماعز ، والإبل ، والضأن ، والأبقار ، وتربية الدواجن للاستهلاك الذاتي .

12- مديرية سامع
تقع في إطار الجزء الجنوبي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : مديرية خدير ، وجزء من مديرية المسراخ.
جنوبها: مديرية المواسط.
شرقها: مديرية الصلو
غربها: مديرية المعافر
o المساحة : 57.7 كم2
o السكان : 41.648 نسمة
o الكثافة السكانية : 722 /كم2
التقسيم الإداري :
تتكون إدارياً من وحدة إدارية واحدة فقط هي عزلة سامع ، ويقع مركزها في منطقة حورة.. وتتكون من (30)قرية + (360)محلة ..
o الأنشطة الاقتصادية للسكان :
يعتمد معظم السكان على عائدات الإنتاج الزراعي ونشاط الرعي وتربية الحيوان ، ويعتمد البعض الآخر تحويلات أقاربهم العاملين في بعض المدن اليمنية في التجارة والأعمال الحرة ، .. فيما يعمل بعض السكان في الوظائف الحكومية والخاصة …. والحالة الاقتصادية للمديرية متوسطة..
o المقومات الاقتصادية للمديرية :
أولا : الإنتاج الزراعي : - الحبوب : منها الذرة الرفيعة والبيضاء وبكميات متوسطة.. وكذا ( اللوز) أو (حب العزيز)..
- الخضروات : أهمها البطاط ، الطماط ، الفلفل الأخضر .
ثانياً : الرعي وتربية الحيوانات : يعتمد عليه جزء من سكان المديرية .. ويتم تربية الماعز ، والإبل ، والضأن ، والأبقار ، والدواجن للاستهلاك الذاتي .
+ (صورة الخارطة الخاصة بالمديرية)

13- مديرية شَرْعَب الرَوْنــــَـة
تقع في إطار الجزء الشمالي لمحافظة تعز.
o الحدود: شمالها : محافظة إب ، وجزء




 

الكلمات الدلالية (Tags)
محافظة, مدينة, المخا, المحافظة, الجميلة, السكان, العددي, الطريق, الطرق, وغيرها

شباب التغيير rss aboshams froums جديد البرامج والانترنت والكمبيوتر وبرامج الصيانه والحماية rss abishams froums جديد الاناشيد الاسلامية الام بي ثري و mp3 جديد ساحة الجرافكس والتصميم والفوتوشوب والسويتش ماكس

الساعة الآن 01:10 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.